AbdulRahman Ayyash
 

AbdelRahman Ayyash's Facebook profile

Tuesday, 29 June 2010
طيور الجنة
اختي الصغيرة في الفترة اللي فاتت كانت ماسكة في اغنية .. مركزتش كتير في كلماتها .. لكن كان جزء منها بيقول : مهما طال الزمن و دار ...
عموما من شوية كنت في مود طيور الجنة !
اه ده حقيقي !!
انا بحب جدا طيور الجنة
فقلت اسمع اي حاجة على اليو تيوب لـطيور الجنة
عموما قادتني الكي بورد إلى اغنية "كنت قاعدة" لديمة بشار
:)

طيور الجنة قناة ممتازة
انا رأيت تقريرا على جريدة اسرائيلية مؤخرا يستهدف طيور الجنة
اظن كانت صحيفة يديعوت احرونوت
على كل حال .. ان كان هذا هو تأثير طيور الجنة .. فبالطبع على الاحتلال الاسرائيلي ان يخاف كثيرا من الجيل القادم
ربما لن ينتظر الاحتلال للجيل القادم، لكن الحقيقة أن الجيل القادم، الذي بدأت سبيس تون تعليمه الفصحى، و أكملت قنوات مثل طيور الجنة و فور شباب تعليمه البقية .. و يحاول البعض حرفه عن مساره بوضوح شديد عبر نيكولوديون و غيرها ..
هذا الجيل لن يكون كسابقيه .. و هذا وعد !



Labels: , , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 01:34   3 comments
Saturday, 26 June 2010
20
السعادة بحركة الناس في الشارع
السعادة بتظاهرات الناس من اجل خالد سعيد
السعادة من أجل كلمات بسيطة تقول لك أنك ما زلت هنا !
السعادة بعد حفلة موسيقية .. لم تكن مرحة على الاطلاق.. !
السعادة أثناء الاستماع لأميمة الخليل تشدو رائعتها "إيديك" !
السعادة بعد مشاهدة مقطع من فيلم وهمي يسخر من مايكروسوفت!
السعادة بالوحدة أو ما شابهها!
السعادة من أجل لا شيء !
أنا حقا سعيد .. شكرا

Labels: ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 00:02   2 comments
Thursday, 24 June 2010
حدادا على خالد سعيد


هذه التدوينة أكتبها حدادا على شهيد الطوارئ .. خالد محمد سعيد
أنا لا أعتقد أنني أستطيع الكتابة كثيرا عن خالد ، لكنني حقيقة ... سعيد !!!
نعم أنا كذلك
أنا سعيد لأن الشعب المصري بدأ يدرك حقوقه ، أنا أدرك جيدا أن ما فعله النظام ، سيؤدي إلى هلاكه ، و ما فعله النظام ليس هو جريمة قتل خالد
لكن الجريمة الحقيقية هي التي اعقبت مقتل خالد، التستر على المجرمين، و تهيئة كل الظروف للتستر على الجريمة، و إقحام كل الأطراف التي يجب أن تكون محايدة في تلك جريمة قتل خالد .. هذه هي الجريمة الحقيقية
إنني أقول أن خالد استطاع أن يفعل شيئا بعد وفاته .. خالد استطاع أن يحرك ما يقرب من ربع مليون بني آدم ليتظاهروا إلكترونيا في صفحته على الانترنت، خالد لديه في صفحة أخرى ما لا يقل عن 130 ألف شخص يدعمون قضيته ، خالد أجمعت القوى الوطنية عليه .. خالد فعلا .. أصبح رمزا
كنت قد قلت عقب نشر صور خالد ، أنه لو لم ينتفض الناس، و لو لم يحدث رد فعل يجعل مما حدث في قضية عماد الكبير مجرد نزهة للأمن و الحكومة .. قلت أنه لو لم يحدث شيء من ذلك .. فلن أستطيع البقاء في مصر .. لن أستطيع البقاء في بلد لا أأمن فيها على نفسي من عصابة يسمون أنفسهم جهاز "الأمن" !!
كما أنني لن أستطيع الدفاع عن شعب لا يرغب في أن ينال حريته، رغم أنه يدفع ثمنها مقدما في كل قطرة دم تسقط من شاب يموت على يد الشرطة !!

Labels: , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 23:06   1 comments
Tuesday, 22 June 2010
هتقدر

يابني و الله هتقدر !!

Labels: , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 03:18   0 comments
Sunday, 20 June 2010
البرادعي
بالأمس حضرت لقاء للدكتور محمد البرادعي مع مجموعة من الشباب ، العدد كان كبيرا، و المستضيفين تعبوا كثيرا في استضافتنا، لكن الجو و الكلام كانا رائعين.
هذه المرة لست بصدد كتابة مذكراتي، لكنني فقط أود أن افكر في عدة أشياء .. ثلاثة في ذهني و انا اكتب الآن .. لا أدري إن كانوا سيزيدون بضعة أشياء أم سينقصون
في البداية، البرادعي قالها أكثر من مرة، و كررها بالأمس، أنه ليس منقذا .. هذه حقيقة، و هي للأسف ليست مريحة لنا نحن المصريين، فنحن نريد قائدا، يطالب بالتغيير، يسيِر المظاهرات، و يجيش الجيوش، و يضحي بنفسه من أجل خطايانا. و يموت و ننتصر !!
و هذا لن يحدث، ولا يجب أن يحدث في مجتمع يريد أن يحقق نهضة او حضارة انسانية ، قائمة على مبادئ سامية . البرادعي من الممكن أن نعتبره الشرارة، أنا بالطبع لو ترشح البرادعي في نظام ديمقراطي فلن أنظر كثيرا لمنافسيه، و سأنتخبه، لكنني لا أريد الآن أن ندفع بالبرادعي .. رئيسا.
البرادعي يصلح للرئاسة، هذا في حكم المؤكد، او على الاقل، سيمثل مرحلة انتقالية متميزة، لكن الحقيقة أن البرادعي لا يملك من الاجماع الوطني و من الدعم الشعبي ما يمكنه من الانتقال إلى حتى مرحلة ثانية من النضال الوطني ، ولا اقول الانتقال الى مرحلة المطالبة بالرئاسة
و هذا يدفعني إلى النقطة الثانية، فعندما قابل البرادعي الاخوان ،قال الاخوان انهم سيجمعون مئات الالاف من التواقيع ، هذا كان عقب انتخابات الشورى بيوم وااحد، و التي زُور فيها تزويرا ، لم يجمع الاخوان التوقيعات كما نعلم
لكن سؤالي الحقيقي .. هل لو جمع الاخوان التوقيعات، بالطبع هذا سيمثل زخما رائعا و دعما شديدا للبرادعي، هل الاخوان على استعداد للنزول للشارع للمطالبة بالتغيير ، مع بقية القوى الوطنية؟ و بالمليون توقيع الذي جمعوها؟؟
أنا أعتقد أن هذا سيخالف توجهات الاخوان على مدار تاريخها، و أيضا سيخالف ما نتوقعه من القيادة الحالية للاخوان، حيث أن قيادة الاخوان الحالية لن تميل بأي حال من الاحوال ان تدخل في صدام مباشر مع الحكومة ، حتى لو كان هذا على حساب التيار الوطني العام ، فالاوراق التي يستطيع ان يضغط بها النظام على الاخوان كثيرة ، لكنني أتمنى مرة أخرى أن أكون مخطئا.
لكن ليست المشكلة في توقيعات الاخوان، المشكلة الحقيقية،التي يطرحها هذا التفسير، هل دعم الاخوان العددي يمثل دعما حقيقيا او اضافة للمطالبين بالتغيير؟
أنا أتحدث عن الاضافة الفعلية و ليست اضافة الارقام و الاسماء
عموما لن ننتظر كثيرا
فقط موقف ظريف حدث في نهاية لقاء البرادعي .. فقد كانت هناك صحفية من السي ان ان تجري وثائقيا عن البرادعي او عن الحالة المصرية الحالية ، و عندما اوشك البرادعي على الانتهاء خرجت قليلا، لتصبح بجواري ، فبدأت اكلمها ، و عندما تحدثنا قليلا وجدتها تميل علي و تقول :
"البرادعي شخص غير عادي، يبدو شخصا مهذبا جدا"
و عادت الى الخلف قليلا و نظرت حولها ثم التفتت لي و اقتربت مرة أخرى من وجهي :
" إنه يبدو مثل فرعون حقيقي"
صرخت أنا في وجهها:
" أرجوكي .. إننا اكتفينا من الفراعنة .. لا نريد فرعونا جديدا"

Labels: , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 00:14   3 comments
خالد دياب

سلامو عليكم
ازيك يا مستر خالد ايه الاخبار :)
بداية انا اسمي عبدالرحمن و انا بدرس هندسة كمبيوتر و مهتم كتير بالسياسة و الاعلام
حقيقي كنت عاوز احييك على الفيلمين الروعة اللي اظن ان كلنا كنا محتاجينهم من احمد حلمي عشان ينقل من القضية اللي بتدور حوالين الكوميديا، للكوميديا اللي بتدور حوالين القضية .. خصوصا لما تكون القضية اجتماعية زي الف مبروك و عسل اسود
انا شفت عسل اسود في الايام الاولى ، و اظن انه فيلم متميز جدا، لكن ممكن يكون عليه ملاحظات كتير.
انا مش ناقد و مش متخصص، و الكلام اللي ممكن اقوله يكون سهل يترد عليه، و ممكن يكون فعلا نقط مهمة بالنسبة لك و ساعتها يهمني جدا اعرف رأيك فيها .
انا نقطتي النقدية الوحيدة ، هي نقطة واحدة لكن انا شايفها فارقة حقيقي .
انا اظن انه الفيلم كان "مش ممسوك" .. انت فعلا قدرت توجع قلب الناس على مصر، لكن القصة مش ممسوكة ابدا، انا اقصد انك ممكن تشيل اجزاء كتير من الفيلم و مش هيتأثر، كأن الفيلم عبارة عن مشاهد متركبة على التوالي ، لو شلت حاجة منها هيكمل الباقي بعضه.
عموما الفيلم خطوة مش عادية في السينما اللي ممكن تخللي مصر احسن
اللي انت بتعمله يا باشمهندس هيأثر في تاريخ جيل جديد، و انت فعلا بتقدر تأثر كما يجب ان يكون .
ربنا يوفقك .. و ان شاء الله كل اللي جاي احسن و احسن
:) شكرا
عبدالرحمن

Labels: ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 00:08   2 comments
Thursday, 17 June 2010
الأجازة
أتعلم فرنساوي
أحضر دروس سليم العوا و شوية حاجات في الازهر
اقرا قائمة كتب انا عاملها
أسافر أتفسح في مكان كويس (جوه مصر) لأنكم عارفين طبعا ان كل فسحي بتكون مابين الريفيرا و أنطاليا و تايلاند
أقابل صحابي القدام و الجداد
و شوية حاجات خاصة
يمكن اشتري شوية حاجات
هي دي اجازتي .. هي دي حياتي

Labels:

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 11:07   6 comments
Tuesday, 15 June 2010
يوم آخر .. آخر يوم
اليوم هو السادس عشر من يونيو، و بعد قليل سأذهب لآخر امتحاناتي هذه السنة (أتمنى أن تكون كذلك) لكن ما أريد أن أقوله أن الإنسان لابد أن يتعب .. يتعب كثيرا، كي يحصل على ما يريد، و أنه لا يمكن لأحد أن يتعب دون طائل .. ليس لهذا أي علاقة بمدى مذاكرتي هذه السنة .
أذاكر الآن مع أصدقائي، هم يذاكرون الآن، أكتب قبل الامتحان بحوالي الساعة، باقي لي الكثير من أجزاء المنهج ، لكنني مرهق كثيرا الآن، المادة اسمها Electrical Powers, و هي تناقش بعض الاشياء مثل محطات توليد الطاقة، و نقل الطاقة، و توزيع هذه الطاقة الكهربية.
أظن أنني سأستفيد هذه المرة من أجازتي كثيرا، لا أقول هذا لأدفع الشباب لكي يحددوا أهدافهم و هذه الاشياء اللطيفة ، فقط أحب أن "أفضفض" .. ربما أدرس بعض الفرنسية ، من الممكن أيضا أن أبدأ في حضور بعض الدروس في الازهر او محاضرات لبعض الأشخاص مثل الدكتور العوا..
أتمنى أيضا أن أبدأ في تحسين قراءاتي كما و كيفا، و ربما أجد تدريبا في شركة هندسية محترمة ..
أظن أنه ينبغي علي أن أذهب الآن ..
يجب أن أكمل ، سأكتب لكم في المساء
إن كان لنا في العمر بقية

Labels: , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 22:52   0 comments
Monday, 14 June 2010
ثالث عشر: البرادعي و الإخوان
عندما علمت ان البرادعي في طريقه ليقابل الاخوان
و عندما قابل البرادعي الاخوان
و عندما قال الدكتور عصام العريان عقب التزوير الفاضح ضد الاخوان في انتخابات الشورى، ان الاخوان قادرون على جمع مليون توقيع للبرادعي خلال اسبوع
و عندما اعلن الدكتور الكتاتني عن بدء الإخوان في جمع التوقيعات للبرادعي
رآها البعض رد فعل واضح للتزوير الذي ارتكب في انتخابات الشورى
التزوير الذي حدا بالبعض أن يقول: أن تزوير الشورى شابه بعض الانتخابات !!
أظن أن الإخوان ليسوا مستعدين لدعم البرادعي بقوة في هذه المرحلة
أظن أن هناك نوعا من انواع النقاش او الخلاف الداخلي حول الوقوف خلف شخص "ليبرالي" مثل البرادعي
و هو ما يؤكده موقف المهندس علي عبدالفتاح الذي سبق ذكره اكثر من مرة، و كتبه في مقاله "الليبراليون و الدعم الخارجي " و غيره من الآراء التي من الممكن ان يتداولها الاخوان عن رفضهم لحل "غير اسلامي" مؤقت
أنا أيضا أرى أن الاخوان يتعاملون مع البرادعي كورقة ضغط، و أنا حقيقة لا أحب ذلك
فأنا أتساءل، هل لو بادر النظام لعقد صفقة مع الاخوان، كالتي عقدها في فترة ولاية الاستاذ عاكف قبيل الانتخابات التشريعية 2005
في هذه الحالة ماذا سيكون موقف الاخوان؟ هل سيتراجع الاخوان عن دعم البرادعي؟ انا من الممكن ان اتصور ان الاخوان تراجعوا بشكل ما امام البرادعي، فلم يقدموا ما وعدوا به البرادعي خلال اسبوع .
لكن ظني الذي أتمنى أن يخيب ، أن الاخوان من الممكن ان يتراجعوا عن دعم البرادعي ، و سوف يجدون مبررات كثيرة
لكن عندها سيكون الاخوان في اسوأ مواقفهم خلال الحقبة الاخيرة، لأن الاخوان موصومون برفضهم التحالف مع القوى الاخرى، ايا كانت تلك القوى او توجهاتها
اما لو اكمل الاخوان ما وعدوا به البرادعي، و شاركوا بفعالية في جمع التوقيعات، و أسهموا بشكل فاعل في قرارات الجمعية الوطنية للتغيير، التي ربما تنتهي في انتخابات الرئاسة القادمة بقرار النزول للشارع ، عندها سيكسب الاخوان كثيرا، اكثر كثيرا من تنظيم يبدو حديديا إلا أنه أقرب ما يكون للحديد الصدئ ، سيكسب الاخوان تعاطف الشعب و النخب المثقفة، سيكسب الاخوان ود الداخل قبل الخارج، و لن يخسروا كثيرا بعداوة النظام، الذي لم يعتبرهم يوما أصدقاء.

Labels: , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 23:49   1 comments
Sunday, 13 June 2010
ثاني عشر: chocolat
فيلم تاني !
مع انا في وسط امتحاناتي الا ان فعلا بحس ان ده افضل وقت اشوف افلام و اقيمها :D
الفيلم اسمه "شوكلاته" بيدور في فرنسا في ما يبدو ستينات القرن العشرين
الفيلم مهم جدا
و بيظهر اد ايه التعصب سيء ، و بيسيء للمتعصبين، ايا كان التعصب ده ..
في الفيلم الراجل ، و العالم كله، بيحارب البنت اللي جاية البلد الصغيرة ، هي جت عشان تبيع الشيكولاته، انا شايف ان الفيلم مهم جدا لأنه بيعبر عن التعصب، او التشدد، بالذات العقائدي منه ، و ازاي بيرفض كل جديد، و انه ازاي في النهاية بينهار
دايما "بلال" صديقي بيتكلم عن انهيار السلفيين بل و الاسلاميين عموما امام منظومة العولمة ..
الفيلم ده بيقول ان دي نهاية طبيعية لكل واحد هيتشدد في رفض الجديد
شوفو الفيلم
الفيلم مثل فيه جوني ديب، و ناس تانيين
و انتج سنة 2000
شوفوه
سلام

Labels: ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 21:04   2 comments
حادي عشر: طفلة
posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 04:10   1 comments
Saturday, 12 June 2010
يوم عاشر: التعذيب في مصر 2
التدوينة منقولة عن ميت:

وأخيرا ظهرت الحقيقه وسقطت أكاذيب الداخلية اللعينه مره أخري ، الشاب خالد محمد سعيد إلي إتقتل في الإسكندرية ﻷنه كان ناوي يفضح مافيا الأمن والإتجار في المخدرات ، مساعدا الشرطة : “خالد احمد عثمان” و”احمد منيسى” والمخبران:محمود الفلاح و حقير يدعى “عوض” ، همه دول المجرمين الحقيقين ، ودول العصابه الأمنية إلي قتلت خالد ، وإلي بتتاجر في المخدرات وبتضيع شباب البلد

خالد وصل له الفيديو ، وكان عايز يفضحه في كل حته ، ولكن للأسف قتلوه ، وإغتالوه قبل ما يتم المهمه بتاعته ﻷجل مايحافظ علي كل شباب البلد ، ويفضح العصابه الأمنية دي .

أنا هنشر الفيديو تكميلا لمسيره خالد وكل المدونين زمايلي نشروا الفيديو أو هنيشروه ، وكلنا هنبقي موجود يوم الأحد أمام وزاره الداخلية



الفيديو عباره عن ضبطية أحراز “مخدرات” قوه القسم وقوه المباحث بتقوم بتقسيمها عليها ، ﻷجل ما كل واحد ياخد حته يبيعها لحسابه والباقي يتحط في المحضر للشخص المضبوط

الفيديو يوضح إن الظابط بيعد الفلوس المظبوطه
و بيعد أمناء الشرطة و المخبرين الي ف الاوضه عشان يقسم عليهم و الاحراز مفتوحه
و في واحد مخبر دخل اخد حتة حشيش من الحرز و طلع

الفيديو مصور داخل أحد المكاتب يعتقد أنه مكتب مباحث قسم شرطة، يظهر مجموعة من الأشخاص بعضهم يرتدي الملابس العسكرية المميزة لأمناء الشرطة، وهم يتحدثون مع شخص يجلس خلف المكتب يظن أنه رئيس المكتب، حول ضبطية كبيرة نجحوا في ضبطها وهي عبارة عن كمية كبيرة من مخدر الحشيش ومبالغ مالية. كما يظهر في الفيديو والذي من الواضح أنه تم تصويره بمعرفة رئيس المكتب والقسم، مزاح أفراد المكتب مع بعضهم البعض ومع رئيسهم، ويتبادلون اقتطاع أجزاء صغيرة من مخدر الحشيش “لزوم المزاج” حسب قول أحدهم، ويظهر أيضاً صوت يقول “مبروك عليك ياباشا” مخاطبا رئيس المكتب والذي يرد عليه عارضا أخذ قطعة من الحشيش فيرفضها.

ويظهر المتهم الذي يعترف بأن معه السيارة التي ضبطت بها المخدرات، أمام القسم، ردا على سؤال عن بطاقته فيقول إنها في السيارة، ويعترف على شخص آخر يدعوه “صاحب الشغل”.

دم خالد مش هنسيبه ، ومطالبنا في ده هي رحيل العادلي وعصابته المجرمه

شاركوا معانا في صفحه خالد علي الفيس بوك ، إضغط هنا

Labels: , , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 11:32   1 comments
Thursday, 10 June 2010
يوم تاسع: التعذيب في مصر
اللينكات دي لصورتين ، لشاب اسمه خالد، من اسكندرية
دخل القسم و خرج منه
الصورة قبل ما يدخل:
و دي صورته بعد خروجه من قسم الشرطة ميت (تحذير شديد جدا ، لأن الصورة لا يمكن توقعها)
انا مش هقول ان الكلام ده اكيد صح
لكن لو الصور دي صح، و تم التأكد منها
و الموضوع ده اتسكت عليه
و العساكر و الظباط و مأمور القسم اللي حصل فيه كده متفصلوش من وظايفهم و اتحاكموا بتهم القتل العمد مع سبق الاصرار و الترصد و الجرايم التانية اللي تستدعيها الحالة دي
ده لو متحركش عشانه نواب الحزب الوطني قبل المعارضة
و لو نواب اسكندرية مرفعوش قضايا على اللي عملوا كده
يبقى مصر ساعتها مش بلد يتعاش فيها
و يبقى حق كل شاب مش لاقي وظيفة وللا اتضرب على قفاه من عسكري وللا اتهان من ظابط ، حق كل واحد فيهم انه يعمل اللي هو شايفه عشان ينتقم من اللي عمل فيه كده
لأن بلد يحصل فيها ده من غير محاسبة للمجرمين .. متبقاش بلد، دي تبقى خرابة، و اللي يعيش فيها لازم ياخد حقه بدراعه، او يموت عشان حقه ده
انا مش عاوز ابرر لأي حد لبس حزام ناسف و فجر نفسه في قسم شرطة، و مش عاوز ابرر اي اعمال عنف ممكن ناس يرتكبوها بسبب غياب العدل
لكن عاوز اقول اني هكون متفهم جدا، لو شخص قرر انه ينتقم من المجتمع كله، بسبب موقف زي اللي في الصور ده

Labels: , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 05:43   5 comments
يوم ثامن: جولي و جوليا


شاهدت بالامس فيلم جولي و جوليا
الفيلم فعلا ممتع و رائع، الذي اعجبني فيه هو طعم النجاح
ميريل ستريب مبدعة زي كل مرة، المفاجأة كانت في آمي آدامز، التي قدمت بالفعل تمثيلا رائعا
المميز في الفيلم هو فكرة "التدوين" و الالتزام بالتدوين اليومي لمدة طويلة ...
الفيلم .. خفيف.. و ناجح
و يتحدث عن الطعام !!
القصة حقيقية،مممم .. أو كما في اعلان الفيلم
، فهو مبني على قصتين حقيقيتين.
الفيلم يلهمني حقيقة رغم كونه يبدو فيلما آخر .. هايف !
:D أحببته على العموم
تصبحون على خير


Labels: ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 00:19   0 comments
Tuesday, 8 June 2010
يوم سابع: هيلين توماس و حرية التعبير
خبر 1:عميدة الصحافة الامريكية تفجر القنبلة
هيلين توماس قالت للإسرائيليين .. ارحلوا بعيدا عن فلسطين
قالتها بأسلوب حاد للغاية
Get the Hell out of Palestine!
قالت لهم أيضا أن يرجعوا إلى بيوتهم .. في بولندا و ألمانيا .. و أمريكا .
المصدر: تصريحها على اليو تيوب


----------
خبر 2: اشتعال الجنون ضد حرية التعبير
اللوبي الاسرائيلي في الولايات المتحدة يشن حملة ضارية ضد هيلين توماس، البالغة من العمر 89 عاما، و عميدة الصحفيين الامريكيين، و يقول أن عليها أن تعتذر و أن تقدم استقالتها .
شركة العلاقات العامة الخاصة بها تلغي تعاقدها معها.
المصدر: الشروق
---------
خبر 3: هيلين توماس تعتذر
هيلين تعتذر على موقعها الرسمي و تقول أن أساس حل القضية هو في اليوم الذي يكون فيه الاحترام المتبادل بين أطراف النزاع ، و تتمنى أن يأتي هذا اليوم قريبا
المصدر موقعها الالكتروني الذي تصدره بيان اعتذارها:
Helen Thomas issued the following statement today: “I deeply regret my comments I made last week regarding the Israelis and the Palestinians. They do not reflect my heart-felt belief that peace will come to the Middle East only when all parties recognize the need for mutual respect and tolerance. May that day come soon.” (June 4, 2010)
------------

خبر 4: هيلين تعود
هيلين تعود بقوة لتنتقد الاحتلال الاسرائيلي و جريمته البشعة بحق المدنيين العزل، نشطاء قافلة الحرية، و تنتقد الموقف الامريكي السلبي من القافلة
المصدر: الشروق أيضا
------------
خبر 5: هيلين تستقيل
هيلين توماس تعلن استقالتها من صحيفة هيرست،
الخبر: ياهو نيوز

-------------------
تعليقي:
بلاد الحرية و الديمقراطية
الحلم

ليبارك الرب أمريكا

Labels: , , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 20:18   2 comments
Monday, 7 June 2010
يوم سادس: إبراهيم إمام


صديقي عبقري .. هذا ما يمكن أن أقوله عندما أصف ابراهيم
لا أبالغ ، هو حتى يدرك ذلك
هو أحد المعماريين المبدعين ، أحد من لهم مستقبل .. أثق من أنه سيكون رائعا ، و ملهما للعديدين
علمت أن والد إبراهيم إمام، د محمود، توفاه الله منذ أيام
د محمود كان شخصا دمثا، خلوقا إلى أبعد الحدود، لم أتعامل معه كثيرا، فقط مقابلة أو اثنتين في الشارع، و لم أكن أحتاج إلى أكثر من ذلك لأكتشف نوعية الرجال التي يمثلها د محمود رحمه الله
لم أعرف إلا في الساعات الأولى من صباح اليوم هذا الخبر الصادم
و هو ما آلمني كثيرا
لا يمكنني أن أفعل شيئا، حتى التواصل يبدو أنني لا أستطيعه الآن .
رحمه الله
أدعو لأهله ، أرجوكم .. ادعوا أنتم أيضا
رحمه الله

Labels: ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 14:56   2 comments
Sunday, 6 June 2010
يوم خامس: امتحان
أنا الآن في وسط امتحاناتي، أدرس بشكل ما ، أمتحن بشكل دوري، و أحاول الحل في الامتحانات بشكل مطرد!
فكرة ثلاثين يوما من التدوين بعد مرور ستة أيام من شهر يونيو تبدو مرهقة كثيرا ، لكنها ما زالت تمثل لي إحساسا بأنني ملتزم بشكل أخلاقي أمام مدونتي العزيزة
التدوين ممتع ، البوح يعطيني القدرة على الاستمرار ، و يبقيني على قيد الحياة ... و أنا أعني ذلك حرفيا
البوح مع الأصدقاء ، البوح على صفحات المذكرات التي تُحرق بعد فترة من كتابتها، أو البوح على المدونة و الافتخار بكل حرف كُتب و يُكتب.
أكتب الآن و أنا أكاد أقضي من شدة النعاس ، لكن الحقيقة أن إحساس "طرقعة الكي بورد" يعطيني دفعا للاستمرار ، انا أشكر نورا يونس و أطفالنا الاعزاء في "أصوات عالمية" و كل من دعا لثلاثين يوما من التدوين.
لأنني كنت بحاجة لذلك
سأقرأ الآن مقال عمرو حمزاوي ، الذي أرسله لي صديقي أنس ، المقال من عنوانه يبدو جيدا
ملحوظة:
ما كتبته الآن هو البوح
ما تقرأه الآن يا صديقي .. هو التدوين

Labels: , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 22:39   3 comments
Saturday, 5 June 2010
يوم رابع: فتح الله غولن
أثناء زيارتي لتركيا، استمتعت كثيرا بمشاهدة روعة وجود عمل إسلامي منظم، يخدم الجميع دون تمييز، و يبني الدولة متغلغلا داخلها، حتى استطاع أن يكون القوة الأكبر على الساحة، بل و أن يسيطر على مقاليد السياسة رغم أن أحد أهم شعارات ذلك التيار: أعوذ بالله من الشيطان و السياسة.
أنا أتحدث الآن عن حركة الشيخ فتح الله غولن، الذي يكاد يكون لها النصيب الأكبر من كعكة الاعلام، التعليم، الاقتصاد، الشرطة، بل و السياسة على ما يبدو.
معروف عن "الخدمة" أو حركة غولن، براغميتهم اللا معقولة، ليس فقط في استراتيجيات الحركة الكبرى أو قراراتها الآنية، بل تصل تلك البراغماتية إلى أدق تفاصيل الحياة الشخصية لأتباع الحركة.
شخصيا، أنا معجب كبير بحركة غولن ، لديهم بالفعل نموذج للحركة ، مؤطر بإطار فكري مرن، يعبر عن تناقضات الحالة التركية ، كما أنهم يعتبرون أحد أقوى اللوبيات العاملة على الساحة التركية.
مشكلة حركة غولن في وجهة نظري، و التي ربما لا تكون مشكلتهم وحدهم، أعني أنها ربما تكون مشكلة العديد من الاسلاميين و الحركات الكبرى في العالم، هي الحلولية !!
أعني بالحلولية هي اختزال فكر الحركة، بل ربما الفكر الاسلامي كله، فيما جاء به مؤسس الحركة، و إضفاء قدر من القداسة التي تحل في جسد المؤسس، بحيث يصبح كل كلامه قرآنا ، و كل فعاله سنة لمن هم خلفه !!
الواقع أنه رغم كل مميزات الحركة ، و رغم مقدرتها الواسعة على التخطيط بعيد المدى، إلا أن ارتباط الحركة بشكل غير اعتيادي في اي حركة عقائدية أخرى في العالم، بقائدها أو مؤسسها، يُعد نقطة ضعف في غاية الخطورة، و يبدو هذا جليا عندما يبرر الجنود لقائدهم أخطاءه و يضعونها كما أقول في مصاف النصوص المقدسة و الفعال التي يُستن بها و يُعمل .
إنني أتحدث عن التصريحات الأخيرة للأستاذ غولن ، المقيم في أمريكا ، و التي قال فيها إنه كان على منظمي قافلة الحرية أن يستأذنوا "إسرائيل" قبل محاولتهم المرور إلى غزة بالمساعدات التي يحملونها ، و أنه لو كان على أحد المنظمات الخيرية التابعة لحركته أن يذهب إلى غزة ، فقد كان ليصر أن تحصل تلك المنظمة على إذن إسرائيل أولا.
أيضا كان غريبا للغاية من الأستاذ غولن، أن يقول أنه لم يسمع إلا مؤخرا بالمنظمة المسماة: "وقف المساعدة الإنسانية" ، و هي المنظمة التي أطلقت أسطول الحرية .
إلى هنا ينتهي كلام الأستاذ غولن المتعلق بأسطول الحرية.
أنا أستطيع القول بوضوح أنه ليس من البراغماتية، ولا من المصلحة العامة، أن يكون مثل هذا "الانبطاح" في الحديث مع من يفترض بهم أن يكونوا هم الأعداء الحقيقيين.
الواقع الآن يقول أن الأمور تتجه إلى الأسوأ بالنسبة لإسرائيل، و الجيش التركي لا يمكن أن يتجاهل دعاوى القومية التركية التي انتفضت ضد دولة الاحتلال الاسرائيلي، و أي تصريحات حادة ضد إسرائيل لن تؤثر سلبا على علاقة فتح الله غولن و حركته بدولة الكيان التي ترتبط مع العديد من رجال الأعمال الاتراك التابعين لغولن بروابط تجارية وثيقة .
و الاستمرار في الخطاب الذي يهبط بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، بل و الشعب التركي، إلى حدها الأدنى، خطاب ليس مقبولا من زعيم حركة مثل الأستاذ فتح الله غولن، و هو يدل على أن نظرة الأستاذ غولن السياسية تحتاج إلى كثير من الإجلاء ، فلا يمكن أن يكون من السياسة، أن نلقي باللوم على الحركة التي قُتل لها 19 عشر شهيدا !!
أيضا تصريح الاستاذ غولن الذي يقول أنه لم يعرف إلا قريبا بـ"وقف المساعدة الإنسانية" تصريح مسيء للأستاذ غولن أكثر مما يوحي بعدم انتشار وقف المساعدة الإنسانية.
إن وقف المساعدة الإنسانية الذي يرتبط بشكل فكري غير مباشر بحزب السعادة و مؤسسه نجم الدين أربكان، ليس جديدا ولا مجهولا كي لا يسمع عنه الأستاذ غولن، و عدم معرفة الأستاذ غولن به لا يدل إلا على عدم متابعة الأستاذ غولن لكافة ألوان الطيف السياسي و الفكري داخل شعب الأناضول.
يبقى أن أقول أن الأستاذ فتح الله علق على اقتحام البحرية الاسرائيلية للسفينة "مافي مرمرة" بقوله : "إن ما رأيته لم يكن جميلا على الإطلاق، لقد كان قبيحا" .

Labels: , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 09:02   4 comments
Friday, 4 June 2010
يوم ثالث: عسل اسود
شاهدت بالأمس فيلم عسل اسود
لن أحلله الآن أو أحكم عليه
لكنني أظن أنني سأشاهده مرة أخرى
الفيلم معقد قليلا او ربما هو دسم للغاية
لكن ما أستطيع قوله أن حلمي برع كثيرا في التمثيل هذه المرة، أحمد يثبت في كل مرة أنه ممثل بارع ، ففي الدراما استطاع تجسيد المشاعر الانسانية، و في الكوميديا برع في اخراج ضحكات السنين المكتومة، و في الرسائل ، يمكن القول أن أحمد حلمي كان قادرا على ايصال رسالته كاملة بكل دقة و بكل وضوح ، و يمكن القول أيضا ان مستلمها استقبلها كما يريد أحمد.
أيضا من الواضح أن هناك مستقبل جيد للغاية في العمل بين أحمد حلمي و خالد دياب، لكل منهما دور رسالي ، و أحمد يستطيع العمل مع كل الوجوه و في كل الادوار، و أيضا خالد دياب أظن أنه يمكنه اخراج فن ملتزم يتناسب مع واقعنا و يوصل رسائل أخرى تضاف إلى رصيد كليهما .
أحب فقط أن أحييهما :)

Labels: ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 21:00   4 comments
Thursday, 3 June 2010
Gaza Flotilla #FreedomFlotilla #Israel #Twitter #SocialMedia


لا أستطيع أن أتجاوز الإجرام الاسرائيلي الذي حدث ، أظن أنه بإمكاني أن أستغل "30 يوما من التدوين" في محاولة فهم ما حدث و تداعياته التي لم تنته و لن تنتهي الآن.
بالأمس حاولت أن أنظر إلى الموقف من منظور إنساني له علاقة بالإرهاب الذي ارتكبته دولة الاحتلال الاسرائيلي ضد المدنيين العزل من أكثر من أربعين دولة حول العالم، و الذي أدى إلى استشهاد 19 ناشطا .. يستحق كل واحد منهم أن يُخلد اسمه في التاريخ مع القديسين و الشهداء.
اليوم أنظر بشكل مختلف قليلا .. فالحادثة الاجرامية التي وقعت فجر يوم 31-5 ، لم تكن لتأخذ زخمها لولا الإعلام .. الإعلام الحقيقي .. إعلام الشعوب .. الإعلام الاجتماعي، أو السوشال ميديا.
عندما كنت أقرأ أو أتابع البي بي سي أو السي ان ان، كنت أُقهر ، فالحقيقة التي تبدو واضحة كشمس لا تريد أن تختفي، يخفيها الإعلام العالمي بشكل فاضح، ربما ظهرت بعض التحقيقات المحايدة هنا أو هناك، لكن الخط العام الذي جرت فيه الأمور عند هذه القنوات، أو الجرائد مثل الواشنطن بوست تحديدا، كان مهينا لكل الأحرار في العالم.


على كل حال، ما أحاول قوله هناأننا صنعنا ذلك اليوم، نعم ، لم يكن ليحدث يوم الحرية بالأساس لولا أبطال القافلة ، لكنني لا يمكن أن أقلل من شأن الإعلام الإلكتروني و أثره .. لذلك .. نحن صنعناه .. ذلك اليوم !!
مع بداية اليوم كان الكثيرون يكتبون على تويتر و فيس بوك عن القافلة و ما يحدث، خاصة أنه في البداية كان البث المباشر يظهر صوت ناشطة -كما قلت بالأمس- تقول ، لا تطلقوا النار، نحن مدنيون، لدينا ثلاثة قتلى ... إلى آخر ما كانت تقوله، و وقتها عندما كنا نسمع صوت اطلاق النار، نهرع إلى تويتر و فيس بوك و نكتب، العديدون كانوا يكتبون ، كانوا ينقلون الاخبار، يفضحون الاحتلال ، و كل ذلك بمائة و أربعين حرفا ، و هاش تاج مثل هذا # .


عشرات الآلاف من الرسائل القصيرة التي أرسلت عبر مواقع تويتر و فيس بوك تفضح الجريمة الاسرائيلية هي السبب الرئيسي ليعرف العالم ما الذي يحدث في غزة ، آلاف النشطاء و الأحرار عبر كل دولة في العالم، كانوا يكتبون عن غزة، كانوا يسطرون بكل قطرة دم حرفا على الشبكة، ليخبروا العالم عن أناس يموتون هناك ، في غزة.
إن النازي الاسرائيلي الذي تعامل مع المدنيين العزل في عملية عسكرية بالغة الوقاحة و الوحشية، وجه تلك العملية ليس فقط لمدنيين أتراك أو أيرلنديين أو من السويد و أوروبا الغربية ، لقد وجهها ضد ناجون من الهولوكوست، و رجال دين في الفاتيكان، و برلمانيون مصريون و أتراك و صحفيون أوروبيون و عربا.
لذلك كان الاجماع رائعا ، كان من المهم للغاية أن نؤرخ لذلك، لسنا وحدنا، لقد كانت قضية إنسانية بالغة الحساسية و معولمة لأقصى حد، و كان لابد من استخدام ذلك الخطاب العالمي في التعريف بالقضية ، و هذا ما حدث .
إنني فخور بما فعله علي أبو نُعيمة (موقع الانتفاضة الالكترونية)، و الصحفيون مجهولي الهوية الذين يكتبون بأسماء مستعارة، إنني فخور بما فعله الأصدقاء في كل العالم، فخور بما كتبه الأمريكيون و البريطانيون و الكنديون ، فقد وصل اسم "غزة" و "أسطول الحرية" و "الأسطول" إلى أعلى معدلات القراءة و النشر في تلك البلدان، بل في كل العالم ، أنا حقيقة فخور بكل شخص شارك في الحملة الإنسانية ضد وحشية الاحتلال الاسرائيلي وغطرسته ، إن عدد الذين شاركوا في الحملة بشكل مكثف ، قدرته بعض المواقع بأكثر من سبعة آلاف شخص على موقع تويتر، لكن الرقم الحقيقي يبدو أكبر من ذلك بكثير، فقد شارك المئات أو الآلاف في الكتابة عن القضية أو التحذير من خطورتها، كتب باولو كويلهو، كتبت إيفون ريدلي التي كانت على متن القافلة، كتب الكثيرون من أحرار العالم، و سمعهم العالم كله .
ما حدث في ذلك اليوم، على الانترنت، يثبت بالفعل أننا نستطيع تسويق قضايانا لو غلفناها في إطار إنساني حقيقي، و أبعدناها عن كل تحزب أو فئوية، هناك سبعة آلاف إنسان ، أوصلوا رسالتهم لمئات الملايين من البشر، يمكننا في مصر أن نفعل ذلك و أكثر، يمكننا بتظاهرة واحدة على تويتر و فيس بوك أن نلفت أنظار العالم للاستبداد الذي نعاني منه، يمكننا أن نعلن للعالم كله أننا ضد رفض الرسوم المسيئة ، بشكل متحضر و راق، يمكننا أن نعلن أن نبدأ بالشاشة و لوحة المفاتيح، و سنصل .. بالتأكيد سنصل.
إن الحديث عن القافلة يستتبعه حديث عن الرد الاسرائيلي الالكتروني، إن إسرائيل بالفعل تحارب عبر تويتر، لقد كان حساب وزارة الخارجية الاسرائيلية، و رئاسة الوزراء، و الناشطون الاسرائيليون، يحاربون في ذلك اليوم و طوال الاسبوع الذي قبله، لقد كانوا يحاربون من أجل إسرائيل، كانوا قمة في التنظيم، كانوا يردون على كل شخص يتهم اسرائيل بالإجرام أو بالعقاب الجماعي ضد المدنيين، و أنا أعني ما أقول .. كانوا يردون على "كل" شخص يتهم إسرائيل.
إن الحقيقة المرة أنه في الوقت الذي كان فيه علماءنا الأجلاء في السعودية و مصر ، يتصارعون فيه عن صورة رضاع الكبير، و هل هي بالتقام الثدي أم بالشرب بشكل غير مباشر، كان النشطاء يموتون، و كانت اسرائيل تجهز جيشها الالكتروني للحرب كما جهزت بحريتها.
الواقع يقول أننا نستطيع أن نحارب على الانترنت، و الواقع يقول أن حرب الانترنت ليست حربا بسيطة، و الواقع يقول أننا نستطيع أن ننتصر ، لكن الواقع أيضا يقول أننا لا نريد أن نفعل أيا من ذلك .

Labels: , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 04:07   1 comments
Tuesday, 1 June 2010
حملة 30 يوما من التدوين: يوم أول: البداية حرية
يمكنكم معرفة المزيد عن حملة 30 يوما من التدوين هنا : http://ar.globalvoicesonline.org/2010/05/28/4912/

كنت أفكر قبل يومين عن أول تدوينة أكتبها في شهر يونيو، ضمن حملة ثلاثين يوما من التدوين، لكنني لم أتصور أن تتغير كل الاحداث بهذا الشكل خلال أقل من ثمانية و اربعين ساعة.
فكرت أن أكتب عن انتخابات مجلس الشورى، و التزوير المتوقع عقب الغاء الاشراف القضائي على الانتخابات .. و بالقانون .
لكن بعد الجريمة التي حدثت في المياه الدولية ، و التي ارتكبتها قوات الاحتلال الاسرائيلي بقرار عسكري مستفز من قمة هرم الدولة العبرية، يجب أن نؤرخ لما حدث ..
لن أكتب كثيرا ولا أفكر في الكتابة كثيرا .. لكنني فقط أريد أن أقول أنه عندما فُتحت النار على المتضامنين مع غزة في أسطول الحرية، في فجر يوم 31 مايو ، كان البث المباشر يعرض من على سطح السفينة ، كنا نشاهد .. بدأ البث بعد انقطاعه على صوت ناشطة تتكلم الانجليزية عبر ميجا فون ، و تقول: نحن مدنيون، لا تضربوا ، نحتاج إلى مساعدة عاجلة، نحن لسنا مسلحين ، لدينا ثلاثة قتلى و عشرات الجرحى .
عندها لم أدرك أنه يمكن أن يتطور الأمر أكثر من ذلك، و بعد أن بدأ من على السفينة في تشغيل القرآن الكريم ، على آيات مثل "و جاهدوا في سبيل الله بأموالكم و أنفسكم" ، أو "سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى" ..
عندما سمعت ذلك مختلطا بصوت تلك الناشطة الانجليزية التي تناشد بحرية الاحتلال بالكف عن اطلاق النار .. بكيت !! ربما لأن الموقف لا يحتمل غير ذلك ، و ربما لأنني كنت اتمنى أن يستطيع الناشطون العبور، و ربما لأني أحسست بالعجز لأني لست هناك .
ما أستطيع قوله الآن .. أنني شاهد ، و سأشهد ، على أن من مات في أسطول الحرية، ليس إلا ضحية هولوكوست جديد، ارتكبه النازيون الجدد، بحق مدنيين عزل !!
إن الذي يوجع القلب ليس فقط موت 19 بطلا ، ارتقوا إلى السماء على ذرى الأمواج، لكن الذي يوجع حقا أننا كنا نعلم ، مع وصول أخبار الشهداء و الجرحى، بأن رد الفعل لن يكون على قدر أي شيء، ربما راهنت أنا قليلا على الرد التركي .. لكن بالتأكيد ليس الأمر متعلقا بتركيا، ولا متعلقا بالإسلام ولا المسلمين ، إنه متعلق بغاية وجودنا على هذه الأرض ,, إنه متعلق بمقصد الدنيا و الدين .. إنه متعلق بالعدل .. و الحرية !!

Labels: , , , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 18:49   1 comments
My Name Is : AbdElRaHmaN Ayyash
I'm From : cairo, Egypt
And : I am just a guy, that wanna see his home "Egypt" in a great position in the civilized world , wanna talk to the other views' believers to hear from them and to make them listen to me , I'll try to show good model of a young Egyptian Muslim guy , who is believing in Islam as the only solution to all problems we face...... أنا مجرد شاب ، عاوز اشوف بلدي مصر ، في أحسن مكان وسط العالم المتحضر ، عاوز اتكلم مع أصحاب الرؤى المختلفة ، و عاوز اسمع منهم ، و عاوز اعمل من نفسي مثال كويس لشاب مصري ، مؤمن ان الاسلام هو الحل لكل مشاكلنا .
للفضوليين فقط

Free counter and web stats