AbdulRahman Ayyash
 

AbdelRahman Ayyash's Facebook profile

Friday, 2 July 2010
استقواء بالخارج
مثل أي دولة في العالم .. عندما نظن أن ميزانية دولتنا لن تكفينا .. لا نتورع أبدا عن طلب معونة دول خارجية .. لديها ما يكفي من المال لدعم الدول الفقيرة .. مثلنا
و في هذه الحالة ، لو طلبت منظمات المجتمع المدني، و الجمعيات المنتشرة عبر الدولة .. بعض المعونة الخارجية لتنفيذ برامجها التنموية ، فلن يكون هناك خطأ في ذلك على الاطلاق، بل على العكس تماما، ربما يكون من واجب تلك الجمعيات و المنظمات أن تطلب الدعم من الدول الغنية لكي تخدم شرائح أكبر من المجتمع و لكي توسع من قاعدة المستفيدين من برامجها.
-------
أي طالب درس هندسة بسيطة في الثانوية، أو تعلم علما من علوم المنطق الأولية، فيمكنه فهم الآتي و استنتاجه:
أنه بما أن المال كمية يمكن قياسها، و أن المال له قيمة معينة .
و بما أن ازدهار المجتمع و نهوض الدولة لن يتحقق إلا بالمال .
إذا لا مشكلة من طلب الدعم، عبر مؤسسات الدولة الرسمية، أو منظمات المجتمع المدني، لتحقيق ذلك الهدف السامي، و هو تحقيق نهضة المجتمع .
------
الآن لدينا هذه المشكلة البسيطة:
أي دولة في العالم، إذا كان ينقصها شيء ما ، له كمية ، و يمكن قياسه ، و له قيمة ما، يمكن لها أن تطلب الدعم للحصول عليه، لتحقيق الازدهار على مستوى أكبر ، كما أن منظمات المجتمع المدني، و الجمعيات العاملة على تنمية المجتمع ، يمكنها محاولة استيراد ذلك الشيء، الذي له قيمة، و كمية ، لتحقيق النهضة المطلوبة.
و في هذه الحالة تبدو كل أنواع المعونة مطلوبة ، و بالامكان استيرادها و استخدامها لتحقيق تلك النهضة او تلك التنمية
------
ما أفكر فيه الآن :
أن العدل قيمة ، له كمية يمكن قياسها (في علاقة الافراد بالسلطة، و علاقة الافراد ببعضهم البعض)
و أن الديمقراطية قيمة ، و لها كمية يمكن قياسها (تظهر في امكانية ممارسة الآليات الديمقراطية بحرية )
---
لماذا إذا يبدو طلب الدعم المادي مقبولا و بشدة ، بينما يتم رفض الدعم المعنوي، و الضغط على النظام لتحقيق الديمقراطية و العدل، بحجة أن هذا استقواء بالخارج؟؟
أنا أؤيد فكرة الاستقواء بالخارج إذا كانت تعني تحقيق العدل في بقعة من بقاع العالم، بدون تدخل في شؤون الدولة، و هو شيء ممكن .
فبإمكان المجتمع المدني ، و الاحزاب، و القوى الوطنية ، و كل من يهتم بمصلحة الوطن ، يمكن لهم جميعا مطالبة دول العالم ، بالضغط على النظام ، لتحقيق قيم الديمقراطية و العدل، لأن فيها استقرار لمصالح تلك الدول الغنية و الكبيرة، لأنه بالتأكيد ليس من مصلحتها وجود دولة بهذا الوضع من عدم الاستقرار السياسي و الاقتصادي .
أظن أنه آن الأوان لتغيير النظرة القائلة بأن "البرادعي إخراج غربي" ، و بأن "الإخوان يغازلون أمريكا" ، و بأن "سعد الدين ابراهيم صنيعة أمريكا" ، و بأن مراكز حقوق الانسان " "تستقوي بالخارج للضغط على مصر" .
إننا الآن لا يمكن أن نفصل ما يحدث في مصر عما يحدث في كل العالم، لذلك فلفظ "الاستقواء بالخارج" ليس لفظا حقيقيا، على الاقل فيما نتحدث عنه هنا .
أنا لا أدعو على الإطلاق للتدخل الغربي في شؤون مصر، أو لإيجاد طابور غربي خامس، لكنني ببساطة أقول أنه علينا جميعا أن نتفهم أن الضغط على النظام المصري، و طلب ذلك إن أمكن ، سيصب في مصلحتنا جميعا.
أنا لا أدعو لتدخل الغرب في الاصلاح السياسي في مصر، لكنني ببساطة أدعو لأن نطالب جميعا الحكومات الغربية بالكف عن دعم النظام ، لأن دعمهم فقط هو ما يبقيه "أونلاين" ...
لا أستطيع التنظير كثيرا لفكرتي حتى الآن ...
لكنني أقول أنه يجب أن يتدخل العالم لإبقاءنا أحياء .. .. و هذه المرة ليست بإعطاءنا معونة مادية، لكن فقط بمساعدتنا في الحصول على قليل من الديمقراطية .. قليل من العدل .

Labels: , , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 02:51  
2 Comments:
  • At 3 July 2010 at 18:57:00 GMT, Anonymous مدونة عمار اون لاين said…

    بداية ما شاء الله


    مدونة فوق المتميزة

    ثانيا

    الاستقواء بالخارج ليس كله عيبا

    خصوصا في مصر

    لان الحكومة اصلا تستقوي بالخارج علي احتلالها للشعب المصري

    وقديما قال شوقي

    احرام علي بلابله الدوح حلال للطير من كل جنس


    ارق تحية

     
  • At 17 July 2010 at 18:36:00 GMT, Blogger - أحمد صبحي - مصرى فى فرنسا said…

    أولا،ليس معني أن الحكومة الوسخة عميلة وبنت كلب إني أعمل زيها
    ثانيا،الغرب ده ليس الأمم المتحدة مثلاً بموارد عالمية،ولكن أمريكية أوغربية برؤوس أموال مريكية صهيونية،والفريدم والأوبن سوسيتي بتشتغل مباشرة مع السي آي إيه،وأعتقد أنك تعرف تاريخ جورج سوروز في أوربا الشرقية حتي حرب جورجيا


    ثالثا،الأجندة الأمريكية لمصر من أيام كامب ديفيد،هي إنها تكون جزء من تحقيق سيطرتها علي منطقة الشرق الأوسط وضمان أمن إسرائيل،وده بتشربوه شرب في دوراتكم التدريبية إياها

    لوبتعتقد إن الناس دي بترمي فلوسها لمجرد مساعدتنا إنسانيا للحصول علي الديموقراطية فأعتقد مفيش وصف للسذاجة السياسية لرؤية حضرتك

    بإعتراف كتير من النشطاء،كله نحت للحصول علي الشقة والعربية وضمان المستقبل،فأرجوكم دورا علي وسيلة أخري،لأنكم أصبحتم ديكور بيعضض وبيرسخ النظام السياسي الفاسد،والإحتلال الأمريكي وعهد الكويز،بلاش أكل عيش علي حساب البلد٠٠دين أم الفقر اللي حاوج الناس وضيع البلد

     
Post a Comment
<< Home
 
My Name Is : AbdElRaHmaN Ayyash
I'm From : cairo, Egypt
And : I am just a guy, that wanna see his home "Egypt" in a great position in the civilized world , wanna talk to the other views' believers to hear from them and to make them listen to me , I'll try to show good model of a young Egyptian Muslim guy , who is believing in Islam as the only solution to all problems we face...... أنا مجرد شاب ، عاوز اشوف بلدي مصر ، في أحسن مكان وسط العالم المتحضر ، عاوز اتكلم مع أصحاب الرؤى المختلفة ، و عاوز اسمع منهم ، و عاوز اعمل من نفسي مثال كويس لشاب مصري ، مؤمن ان الاسلام هو الحل لكل مشاكلنا .
للفضوليين فقط

Free counter and web stats