AbdulRahman Ayyash
 

AbdelRahman Ayyash's Facebook profile

Sunday, 20 June 2010
البرادعي
بالأمس حضرت لقاء للدكتور محمد البرادعي مع مجموعة من الشباب ، العدد كان كبيرا، و المستضيفين تعبوا كثيرا في استضافتنا، لكن الجو و الكلام كانا رائعين.
هذه المرة لست بصدد كتابة مذكراتي، لكنني فقط أود أن افكر في عدة أشياء .. ثلاثة في ذهني و انا اكتب الآن .. لا أدري إن كانوا سيزيدون بضعة أشياء أم سينقصون
في البداية، البرادعي قالها أكثر من مرة، و كررها بالأمس، أنه ليس منقذا .. هذه حقيقة، و هي للأسف ليست مريحة لنا نحن المصريين، فنحن نريد قائدا، يطالب بالتغيير، يسيِر المظاهرات، و يجيش الجيوش، و يضحي بنفسه من أجل خطايانا. و يموت و ننتصر !!
و هذا لن يحدث، ولا يجب أن يحدث في مجتمع يريد أن يحقق نهضة او حضارة انسانية ، قائمة على مبادئ سامية . البرادعي من الممكن أن نعتبره الشرارة، أنا بالطبع لو ترشح البرادعي في نظام ديمقراطي فلن أنظر كثيرا لمنافسيه، و سأنتخبه، لكنني لا أريد الآن أن ندفع بالبرادعي .. رئيسا.
البرادعي يصلح للرئاسة، هذا في حكم المؤكد، او على الاقل، سيمثل مرحلة انتقالية متميزة، لكن الحقيقة أن البرادعي لا يملك من الاجماع الوطني و من الدعم الشعبي ما يمكنه من الانتقال إلى حتى مرحلة ثانية من النضال الوطني ، ولا اقول الانتقال الى مرحلة المطالبة بالرئاسة
و هذا يدفعني إلى النقطة الثانية، فعندما قابل البرادعي الاخوان ،قال الاخوان انهم سيجمعون مئات الالاف من التواقيع ، هذا كان عقب انتخابات الشورى بيوم وااحد، و التي زُور فيها تزويرا ، لم يجمع الاخوان التوقيعات كما نعلم
لكن سؤالي الحقيقي .. هل لو جمع الاخوان التوقيعات، بالطبع هذا سيمثل زخما رائعا و دعما شديدا للبرادعي، هل الاخوان على استعداد للنزول للشارع للمطالبة بالتغيير ، مع بقية القوى الوطنية؟ و بالمليون توقيع الذي جمعوها؟؟
أنا أعتقد أن هذا سيخالف توجهات الاخوان على مدار تاريخها، و أيضا سيخالف ما نتوقعه من القيادة الحالية للاخوان، حيث أن قيادة الاخوان الحالية لن تميل بأي حال من الاحوال ان تدخل في صدام مباشر مع الحكومة ، حتى لو كان هذا على حساب التيار الوطني العام ، فالاوراق التي يستطيع ان يضغط بها النظام على الاخوان كثيرة ، لكنني أتمنى مرة أخرى أن أكون مخطئا.
لكن ليست المشكلة في توقيعات الاخوان، المشكلة الحقيقية،التي يطرحها هذا التفسير، هل دعم الاخوان العددي يمثل دعما حقيقيا او اضافة للمطالبين بالتغيير؟
أنا أتحدث عن الاضافة الفعلية و ليست اضافة الارقام و الاسماء
عموما لن ننتظر كثيرا
فقط موقف ظريف حدث في نهاية لقاء البرادعي .. فقد كانت هناك صحفية من السي ان ان تجري وثائقيا عن البرادعي او عن الحالة المصرية الحالية ، و عندما اوشك البرادعي على الانتهاء خرجت قليلا، لتصبح بجواري ، فبدأت اكلمها ، و عندما تحدثنا قليلا وجدتها تميل علي و تقول :
"البرادعي شخص غير عادي، يبدو شخصا مهذبا جدا"
و عادت الى الخلف قليلا و نظرت حولها ثم التفتت لي و اقتربت مرة أخرى من وجهي :
" إنه يبدو مثل فرعون حقيقي"
صرخت أنا في وجهها:
" أرجوكي .. إننا اكتفينا من الفراعنة .. لا نريد فرعونا جديدا"

Labels: , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 00:14  
3 Comments:
  • At 20 June 2010 at 10:15:00 GMT, Blogger موجة said…

    اخيراً بدأ الدكتور البرادعي يستقر في مصر.. اظنه لايطيق هذه البلد فلقد اعتاد على الترف وحياة امريكا واوروبا.. فليعد من حيث اتى

     
  • At 20 June 2010 at 23:13:00 GMT, Anonymous Anonymous said…

    ما فيش فرعون مهذب الفرعون ده شخص أسد على أهله في الحروب دجاجة(وأقروا تاريخ الفراعنة)

     
  • At 25 June 2010 at 22:38:00 GMT, Blogger واحدة من الناس said…

    لو إستطاع البرادعى أن يقوم بمهمة واحدة فقط وهى تكريس مبدأ تداول السلطة يكون قد أدى دورا عظيما فى هذه المرحلة ولا نطمع بأن يكون زعيم رائع لقد علمنا القرآن الكريم أن التغيير يأتى بالتدريج وتداول السلطة فى الوقت الحالى إنجاز بعد الجمود الطويل

     
Post a Comment
<< Home
 
My Name Is : AbdElRaHmaN Ayyash
I'm From : cairo, Egypt
And : I am just a guy, that wanna see his home "Egypt" in a great position in the civilized world , wanna talk to the other views' believers to hear from them and to make them listen to me , I'll try to show good model of a young Egyptian Muslim guy , who is believing in Islam as the only solution to all problems we face...... أنا مجرد شاب ، عاوز اشوف بلدي مصر ، في أحسن مكان وسط العالم المتحضر ، عاوز اتكلم مع أصحاب الرؤى المختلفة ، و عاوز اسمع منهم ، و عاوز اعمل من نفسي مثال كويس لشاب مصري ، مؤمن ان الاسلام هو الحل لكل مشاكلنا .
للفضوليين فقط

Free counter and web stats