AbdulRahman Ayyash
 

AbdelRahman Ayyash's Facebook profile

Sunday, 18 October 2009
خطاب مفتوح إلى أصدقائي الأتراك
رأي
كتب إفرايم إنبار ، مدير مركز السادات - بيجن للدراسات الاستراتيجية ، في إسرائيل ، كتب تحت عنوان خطاب مفتوح إلى أصدقائي الأتراك ، في صحيفة "حرية ديلي نيوز" التركية، رسالة يحذر فيها ما وصفهم بأصدقاءه الأتراك ، من أسلمة تركيا ، و علاقة حزب العدالة و التنمية الحاكم في تركيا بإيران و استضافة الرئيس الإيراني ، و علاقة الحزب بجماعة الإخوان المسلمين في مصر ، ، و دعمه لحركة المقاومة الاسلامية حماس .
الغريب في الخطاب هو أن السيد إفرايم بدا نادما على وصول العدالة و التنمية بطريقة ديمقراطية ، و قال توقعاته بأن يختار الأتراك بديلا للعدالة و التنمية في الانتخابات المقبله ، لأنه كما قال ، يأمل ألا يكون الوقت قد تأخر على اختيار الطريق الصحيح ( لإسقاط العدالة و التنمية (
باعتقادي أن السيد إفرايم بتدخله السافر في شؤون تركيا الداخلية ، خاصة مع تسليطه الضوء على العديد من القضايا التركية الداخلية و الحساسة مثل قضية إيرغنكون ، أو قضية الضرائب المفروضة على مجموعة دوغان الاعلامية ، يحاول أن يضغط على حزب العدالة و التنمية الذي اتخذ مواقفا لاقت دعما شديدا وترحيبا من الشعب التركي و العديد من شعوب الدول المؤيدة للعدالة بمفهومها المطلق .
المواقف التي اتخذتها حكومة العدالة و التنمية ضد دولة الاحتلال الاسرائيلي هي مواقف في الغالب تعبر عن هوية تركيا ( التي وصفها السيد افرايم بأنها مرتبكة أو مشتته) ، و هوية تركيا كما عبر عنها السيد أردوغان قبل ذلك ، هي في كونها دولة علمانية بتراث عثماني إسلامي ، و هو ما لم يخفه حزب العدالة و التنمية ، بل سعى و بوضوح إلى أن يؤكده في أكثر من موقف .
من خلال متابعتي للشأن التركي أدرك جيدا أن موقف السيد افرايم نابع أساسا من تخوفه على مصالح اسرائيل الاستراتيجية المهددة ، خاصة بعد انتهاكاتها المتكررة لحقوق الانسان ، و التي ظهرت خلال حرب غزة ، و هو ما أكده تقرير غولدستون التي دعمت تركيا و بشده مناقشته أمام مجلس الأمن، السيد إفرايم يخشى من انضمام تركيا برئاسة حكومة العدالة و التنمية للاتحاد الأوروبي ، لأنه و مع وصول تركيا بهذه الحكومة المحترمة من قبل شعبها و العديد من دول العالم ، فسوف تشكل خطرا على مصداقية دولة الاحتلال الاسرائيلي ، خاصة مع توجه تركيا الداعم لإقامة دولة فلسطينية ، و دمج حماس في العملية السياسية ، و رفع الحصار المفروض على قطاع غزة منذ يونيو 2007 ، و قبل كل ذلك محاسبة إسرائيل على ارتكاب جرائم حرب.
أما حديث السيد إفرايم و الذي يمس الشأن التركي الداخلي ، فأنا أقول و بكل وضوح ، أن إنجازات حزب العدالة و التنمية في الحكم في تركيا ، تثبت أحقيته و بجداره للاستمرار في الحكم في تركيا ، على الاقل في العقد القادم ، و حتى انضمام تركيا كعضو في الاتحاد الاوروبي ، و بخصوص حديثه عن إيران ، فالسيد إفرايم و من خلال حواره ، يريد أن يخرج تركيا عن موقفها الحيادي و الفاعل كوسيط مهم بين إيران و الدول الغربية . ربما لأن هذا سيدعم وجهة النظر الإسرائيلية ببدء الحرب على إيران .
و تهوين السيد إفرايم بقضية أرغينكون ، يعكس حقيقة مرعبة ، من أن العديد من الأطراف الخارجية التي يفيدها سقوط العدالة و التنمية ، ترحب بسقوطه حتى لو بطرق غير ديمقراطية او عن طريق انقلابات عسكرية ، كما في قضية أرغنكون
العدالة و التنمية الذي سمح بمزيد من الحرية و الديمقراطية في المجتمع التركي ، و فتح الباب أمام حرية التعبير ( بشهادة آخر تقارير الاتحاد الاوروبي ) ، و الذي قلص الديون التركية إلى حدها الأدنى ، و أقام العديد من الإصلاحات في البنية التحتية التركية ، و الذي أعاد لتركيا وضعها الإقليمي و الدولي كلاعب فاعل في سياسة الشرق الأوسط ، و ليس فقط كجسر بين الشرق و الغرب .
و لكوني أيضا أعرف العديد من الأصدقاء في تركيا ، من الاعلاميين و الاكاديميين و الاقتصاديين و حتى الطلبة ، فرسالتي لهم هي أنه من مصلحة الشعب التركي أن يبقى هذا الحزب في السلطة في الفترة القادمة ، التي لا شك ستكون – كما عبر عنها السيد إفرايم – مفترق طرق ، ليس فقط للأمة التركية ، و لكن للعالم بأسره .

Labels: , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 00:09  
1 Comments:
Post a Comment
<< Home
 
My Name Is : AbdElRaHmaN Ayyash
I'm From : cairo, Egypt
And : I am just a guy, that wanna see his home "Egypt" in a great position in the civilized world , wanna talk to the other views' believers to hear from them and to make them listen to me , I'll try to show good model of a young Egyptian Muslim guy , who is believing in Islam as the only solution to all problems we face...... أنا مجرد شاب ، عاوز اشوف بلدي مصر ، في أحسن مكان وسط العالم المتحضر ، عاوز اتكلم مع أصحاب الرؤى المختلفة ، و عاوز اسمع منهم ، و عاوز اعمل من نفسي مثال كويس لشاب مصري ، مؤمن ان الاسلام هو الحل لكل مشاكلنا .
للفضوليين فقط

Free counter and web stats