AbdulRahman Ayyash
 

AbdelRahman Ayyash's Facebook profile

Saturday, 25 October 2008
يوم

النهاردة بعد العصر كده كنت ماشي انا و بلال في مكان ما .. فجأة فجأة كده .. لقيتني بدات أتعب ، قلبي بيدق جامد .. تعبت فعلا .. رجلي مش قادرة تشيلني . كأني شفت عفريت !! .. حاجة غريبة اوي .. ليه .. مش عارف .. لا انا عارف بس بستهبل .. مش هقول يعني .. بس

النهاردة في حفلة اس او اس SOS اللي بيلفوا مصر دول .. بتوع فودافون و كده .. انا حضرتها و كان موجود وسط البلد و نغم مصري و بشير ، نغم مصري دول تحفة ، شربيني ده فعلا يستحق تحية .. قال اغنيتين روعة ... الاولى اسمها رحت القلعة قابلت ياسين .. حواليه عسكر و الزنازين .. او حاجة زي كده يعني .. و الاغنية التانية المشهورة اوي .. غريبة البلد دي .. او قل أعوذو .. مد بوزو .. الجبان ابن الجبانة كل غدانا .. قام لقانا شعب طيب ... كل عشانا .

النهاردة انا ضيعت كورس الجافا .. بس فعلا حفلة الاس او اس كانت تستاهل

النهاردة انا رجعت قرأت بقية كتاب الدكتور يوسف بتاع خطابنا الاسلامي في عصر العولمة .. و عجبتني اوي كلمة له عن الظاهرية الجدد و من يتمسكون بحرفية النص ، بلا أي اعتبار للمقاصد الكلية من نزول النص اصلا .. ربنا يحميه و يحفظه و يرزقنا مثله الدكتور يوسف .. و يرحمنا من علماء النصوص و الظاهرية الجدد .

النهاردة انا بعد اما خلصت الكتاب قعدت اشتغل شوية .. الا صحيح .. انتو ايه رأيكو في كريم عامر و قضيته ؟

النهاردة انا بكتب الكلام ده و انا مستني الفجر .. عشان اصلي و انام .. اصل بكره الحد ريست .. هع هع

Labels:

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 23:18   7 comments
Sunday, 19 October 2008
هي ليلى عاوزة ايه ؟؟
ربما تأخرت كثيرا في المشاركة في حملة "كلنا ليلى " و التي سمعت عنها أول مرة ، في اجتماع تدويني بسيط فوق مبنى نقابة الصحفيين ، كان المتحدث هو علاء سيف ، و بجواره منعم ،تحدث باختصار شديد عن الحملة ، لكنها كانت اول مرة أسمع بها .
ليس المهم هو متى سمعت عن الحملة .. لكن .. المهم من وجهة نظري هو ليه الحملة ؟
أنا متصور ان "ليلى" ترمز إلى كل أنثى في مصر ، ربما في كل الوطن العربي ، ربما في أنحاء كثيرة من العالم ، عبر الثقافة التي تتعامل مع المرأة على أنها شيء إضافي ، شيء يحتاج مِحرما للدخول على الشبكة ، أو يمنع من قيادة السيارات في بلاد ترى في أنفسها بلادا إسلامية ، الشيء الذي يراه ملايين المصريين (كمثال) شيئا لا يصلح إلا للتحرش ، لا يصلح للعمل ، للإنجاز ، لا يصلح للمشاركة المجتمعية ، لأن مقرها البيت أو هدفها الاساسي هو المنزل .
أذكر أنني كنت أتحدث مع أحدهم يوما ، فتكلمنا عن شخص مثل د هبة رؤوف ، و اختلفنا في تحديد الأولويات بالنسبة لها ، هل لأنها "أنثى" فمكانها منزلها تربي ابنها و تجعل منه مفكرا ينشر فكرا صالحا، أم تجعل أولويتها الأولى للفكر ، و التفرغ له ، بالطبع مع عدم إهمال حياتها الشخصية ، كنوع من التوازن الكوني ليس إلا .
برأيي أننا بتعاملنا مع المرأة بشكل عام ، كما يتعامل الكثير من المصريين أو العرب في مجتمعاتنا ، و برفضنا كونها عاملة في حقول كثيرة ، كانت ممنوعة عليها في وقت ما ، هو تأخير أكثر و أكثر لحلم النهضة ، أو لتنفيذ مشروع النهضة .
طيب ممكن نقول اننا كإسلاميين في نظرتنا للمرأة ، تخالف حقيقة نظرة الإسلام لها ،نظرة الاسلام للمرأة راوية الحديث في أمنا عائشة رضي الله عنها ، المرأة المجاهدة في السيدة أم عمارة نسيبة بنت كعب ، نظرته للمرأة الطبيبة في السيدة رفيدة ، تخالف نظرتنا للمرأة المفكرة ، التي تسافر للعلم و التعلم ، للمرأة العاملة في "كل المجالات" ، ولا أتصور مطلقا أن النظرة الضيقة للمرأة التي ترتب أولوياتها بلا أي اعتبار لإنسانيتها ، أو لقدراتها الذاتية ، أو لتطلعاتها الشخصية ، تعبر عن نظرة الاسلام لها أو حتى تقاربها .
تلك النظرة التي لا ترى فيها المرأة إلا أما ، أو بنتا ، أو زوجة ، و خلاف ذلك ليس من حق المرأة ، تخالف حقيقة أن هند بنت عتبة كانت تمسك بعمود الخيمة في اليرموك لتضرب من يعود من المجاهدين ، أو تخالف ما فعلته خولة بنت الأزور في اليرموك أيضا ، و قتالها الشديد ، تخالف الذي فهمته جولنار(جهاد) حينما تعلمت الرمي و الضرب بالسيف ، و شاركت مقاتلة في عين جالوت .
أما ضيقي الفكر ممن يتحدثون أن تحرير المرأة هو في تحريرها من تقاليدها أو من "هدومها" فأعتقد أن هؤلاء لا يتحدثون إلا عن سلعة و شيء آخر من تلك الأشياء التي حولوا إليها دنيانا ! ، برأيي أن هؤلاء يفقدون المراة إنسانيتها أكثر من أي أحد آخر ، يفقدوها إحساسها بأنها إنسان له خصوصيته أو رونقه .
طيب هي ليلى عاوزة ايه ؟؟؟
لا أتصور أن ما نحتاجه هو بعض الكلام الانشائي من قبيل المساواة و الــ...
الحقيقة أن ليلى تحتاج أن تكون إنسانا ، أن يشعرها الآخر بإنسانيتها ، أن لها أن تقرر حقها في الحياة ، لها أن تقرر كيف تعيش ، و الحرية هنا مقدمة على تطبيق الشريعة - أتحدث للإسلاميين- ، فنحن دوما ما نتحدث عن ضوابط الحرية قبل أن نتحدث عن الحرية ذاتها ، أعتقد أن ليلى تحتاج أن يكون لها رونقها ، إن المساواة لن تجعل الإنسان أحادي الجنس ، ليلى يجب أن تكون إنسانا ، يحتفظ بخصوصيته و خصائصه ، ولا يتخلى عن إنسانيته .
فقط .. ليلى عاوزه تبقى إنسانه .
و دمتم

Labels: , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 10:29   9 comments
Saturday, 11 October 2008
يوم تدويني عالمي ... الفقر !
سلامو عليكم
:)
ضمن فعاليات يوم التدوين العالمي ، و هو السنة دي عن قضية الفقر .. حبيت اكتب كلام بسيط يتعلق بالفقر (بطبيعة الحال اكيد) كما انه يتعلق بالازمة المالية الحالية .
من منطلق فكري إسلامي أقدر أقول ان المشكلة الاساسية في الازمة المالية الحالية هي زيادة الفايدة بشكل رهيب ، مما ادى ان الناس اللي خدت البيوت مش قادرة تسدد تمنها ، وده يعني ربا !
و المشكلة التانية و هي ان البنوك باعت البيوت دي ، وبعدين كان في ديون ، فباعت الديون ، بمعنى ان الناس اللي اشتروا البيوت ، هيدفعوا الفلوس للبنك ، لكن هتروح للي البنك باع لهم الديون ، و ده بيع ديون أو بيع حاجة مش ملكي ، وده حرام !!!
المشكلة التالته ان اصحاب الديون ( اللي المفروض يتدفع لهم الديون ) باعوا حصصهم كأسهم لمستثمرين ، فبقى البنك منتظر الفلوس عشان يديها للمالك اللي ملوش في البيت الا اسهم موزعها على مستثمرين ، فالبنك عارف ان له بيت ، و صاحب الديون عارف انه له ديون هتيجي من صاحب البيت ، و صاحب البيت قاعد في بيته و مقتنع انه بيته ، و المستثمر اللي عنده الاسهم عارف ان في بيت في مكان ما في الولايات المتحدة هو له فيه حصص و ممكن يبيعها !
يعني من الاول و الاخر ، لو تمت مراعاة نقاط بسيطة جدا في التعاملات المالية ، موجودة في الاقتصاد الاسلامي ، أخدها الرأسماليين كجانب أخلاقي يضاف إلى تعاملاتهم ، اعتقد كانت مشاكل كتير هتتحل !
ثم إن الرأس مالية باللي بتعمله أمريكا دلوقتي بتنهار من أساسها ، أنا أقصد النظرية ولا أقصد النموذج الأمريكي و التعامل ، أمريكا الآن كحكومة و كنظام تضخ الأموال و تشتري الأصول لتفادي انهيارات و افلاسات اكبر البنوك و الشركات ، و هو ما يعني أن الحكومة تدخلت في العمل الحر ، و هو ما يخالف المبدأ الرئيسي للرأسمالية ، اللي أقره آدم سميث من زمااان ، و اللي بيقول دعه يعمل دعه يمر .
دي حاجة ... الحاجة التانية ان أمريكا دلوقتي بتفقد هيبتها كدولة عظمى ، تستطيع السيطرة (إيجابا) على الاقتصاد العالمي ، باختصار ، أنا لو شفت أمريكا بتنهار اقتصاديا بهذا الشكل ، و انهيارها ينتج عنه ما يشبه الدوامه اللي بتسحب كل حاجة حاوليها للقاع ( بورصة القاهرة نزلت اكتر من 16% في يوم واحد ) ( و بورصة أيسلندا نزلت حوالي 76% مقتربة من الافلاس ) أنا كاقتصادي أقدر اقول ان الاسلم لي و بكل بساطة إني أفك ارتباطي بالعملة الامريكية ، و أتعامل مع المواد أو مع العملات القوية اوالثابتة الأخرى ، و اللي بدأت تتعافى بسرعة بعد الأزمة الأخيرة .
في تصوري ان فوكوياما كان مخطئ جدا لما قال ان نهاية التاريخ هي الليبرالية الاجتماعية و الديمقراطية السياسية ، أعتقد ان لسه كتير شوية على وجود نظرية نستطيع أن نقول أنها نظرية النهاية ، أو أنها النظرية الكاملة ، و الدليل ، الكساد العظيم بين الحرب العالمية الاولى و التانية ، و العالم في الوقت ده على وشك كساد تاني .
المرحلة اللي احنا فيها أعتقد انها محتاجة نوع من أنواع تزاوج النظريات ، أو الدمج بين النظريات الموجودة حاليا و اللي لا اتصور ان الفكر الاسلامي يعارضها بأي شكل من الاشكال طالما لم تتعارض مع أساس أو مبدأ أو ثابت إسلامي .
ببساطة ، مشكلة الرأسمالية من وجهة نظري أنها لا تحفظ للإنسان تكامله مع الآخر ، و هو ما أدى ببساطة شديدة من وجهة نظري إلى أزمات عديدة ، من بينها الفقر المدقع في العديد من مناطق العالم ، و أدى كذلك إلى الازمة المالية الحالية ، و التي ستصيب أول ما تصيب معتنقي الرأسمالية اللا أخلاقية كهدف أول .
فقط محاولة للفهم ..

Labels: , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 09:13   6 comments
My Name Is : AbdElRaHmaN Ayyash
I'm From : cairo, Egypt
And : I am just a guy, that wanna see his home "Egypt" in a great position in the civilized world , wanna talk to the other views' believers to hear from them and to make them listen to me , I'll try to show good model of a young Egyptian Muslim guy , who is believing in Islam as the only solution to all problems we face...... أنا مجرد شاب ، عاوز اشوف بلدي مصر ، في أحسن مكان وسط العالم المتحضر ، عاوز اتكلم مع أصحاب الرؤى المختلفة ، و عاوز اسمع منهم ، و عاوز اعمل من نفسي مثال كويس لشاب مصري ، مؤمن ان الاسلام هو الحل لكل مشاكلنا .
للفضوليين فقط

Free counter and web stats