AbdulRahman Ayyash
 

AbdelRahman Ayyash's Facebook profile

Monday, 21 January 2008
غزة
لن أتكلم كثيرا
فقط .. ليس لنا عذر !
بعض ما صممت .. و حقا .. ليس لنا عذر


Free Image Hosting at www.ImageShack.us
شعار الحملة .. من شبكة فلسطين للحوار


Free Image Hosting at www.ImageShack.us


Free Image Hosting at www.ImageShack.us


Free Image Hosting at www.ImageShack.us


Free Image Hosting at www.ImageShack.us


Free Image Hosting at www.ImageShack.us

و هذا فيديو بسيط للغاية عن غزة .. بسيط للغاية لكنه معبر


Labels: , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 00:31   22 comments
Wednesday, 16 January 2008
عن الـlove و سنينه
سأكتب بعيدا
بعيد عن كل حاجه .... الا ..... عن القلب !
-------
الحب ... الحب هو عندما تخبر شابا بأنك معجب بقميصه فيقوم بارتداء نفس القميص كل يوم لأجلك - نويل – 7 سنوات
-------
حقيقة لا أدري ما الذي يدفعني لتجاوز الألم الناتج عن ذلك الصداع الذي يكاد يفجر رأسي و التحدث عن الحب ! .. حقيقة لا أدري
لكنني أعتقد أنني أريد أن أكتب .. لذلك سأكتب
لن اتحدث عن حب الله و هو الحب الأسمى .. لن أتحدث عن حب الدين و الوطن و الاخوان و الزوجة و الولد و ...
فقط سأتحدث عن الحب بمعناه الفطري .. الحب الذي تلتمع عينك عندما تسمع لفظه .. الذي تحمر وجنتيك عندما تفكر فيه .. ذلك الاحساس الذي تريده .. لا تحصل عليه إلا بأن تضحي . و قد تكون التضحية ... أنت .
كنت قد كتبت ذات مرة .. أبحث عمن أحب .. قد يكون ذلك صحيحا .. هل هناك علاقة طردية بين (وجود من تحب ) و التفوق العملي في الحياة ؟ .. بمعنى آخر هل الاستقرار العاطفي له باب واحد فقط ؟ هو باب الحب بين الذكر و الانثى ؟
-------
أختي الكبرى تحبني كثيرا لدرجة أنها تعطيني ملابسها القديمة لأرتديها وتضطر هي لشراء ملابس جديدة- لورين -4 سنوات
-------
في اعتقادي الحب الذي نقرأه في الكتب .. نراه في الأفلام .. نتصوره في أحلامنا و نجلس نحتضن الوسادات ( ولاد او بنات ) ليس إلا وهما .. لا يقارب عشر الحقيقة .. في تراث الادب ما يبرر ذلك .. و في حياتنا ما يؤكده ... دوما نقول .. لا أنسى الحب الأول .. مجرد تفكيرنا أن هناك حبا أول .. يعني أن هناك حبا ثاني و ثالث .. في الغالب .. ذلك الحب الأول ... يكون هو ذلك الوهم .. فلم نكن بعد عرفنا معنى الحب .. نعم .. هو احساس جميل .. لكنه ليس بهذه الروعة التي نتصوره بها .
الحب الذي نراه في حبنا الاول ... هو الحب النقي .. البيور .. الذي نعتقد أنه هو الحب الحقيقي ... لكنه - صدقا - ليس الحب الحقيقي .. هو فقط ذلك المكتوب في أوراق الورد .. روميو و جولييت .. ذلك المنقوش في أفلام الرومانسية الحالمة .
-------
عندما تحب فإن رموش عينيك تبدأ في الصعود والنزول وتخرج نجوم صغار منك- كارين- 7 سنوات
-------
هناك أيضا من يعتقد أن الحب الحقيقي هو ذلك الحب من النظرة الأولى .. أنت تنظر .. تحب .. برأيي هذا ضرب من الجنون .. لكن لو كان هناك حب من الساعة الأولى .. فقد أصدقه .. حب من اليوم الأول .. قد يكون .. لكن النظرة الأولى .. لا تصنع أبدا حبا .
-------
* الجاذبية ليس لها علاقة بالوقوع في الحب. "ألبرت أينشتاين"
-------
عمر صديقي يقول عن حبه " الأول" الذي جعلني أكتب عنه هنا في تدوينة عمر و سارة ..
" فتحت منذ أسبوع كتابا كنت اشتريته قرابة العام .. كنت قد قرأته مرة .. كتاب عن الثقة بالنفس .. لكاتب أمريكي .. و فيه بعض الاسئلة .. فكان من بينها سؤال ... اكتب اسماء الاشخص الذين أثروا في الفترة السابقة من حياتك بالسلب أو بالايجاب .. وجدت اسمها مكتوبا ثلاثيا !! .. و بجواره (+) علامة الإيجاب .. و تذكرت السبب .. نعم .. لقد عرفت ان من اسباب نجاحي في تلك الفترة كان استقراري العاطفي ( ولو جزئيا ) .. لكنني الآن أدرك جيدا .. أن نظرتي الضيقة في ذلك الوقت .. ليست هي تلك النظرة الآن .. بل إنني أكاد أسخر من نفسي .. لكنه حقا ... كان الحب الأول .. الوهمي !! ."
-------
الحب هو عندما تضع المرأة عطرا على جسدها ويضع الرجل عطر ما بعد الحلاقة ويخرجان سوية ليشم أحدهما الآخر- كارل – 5 سنوات
-------
لا أريد أن أدفن المشاعر و الإحساس .. لكن هل الحب الحقيقي هو الحب الذي يبدأ مع الزمن .. و ينتهي أيضا مع الزمن ؟
هل الحب هو أن تتزوج ( جواز صالونات ) و تضطر للتعود على من اخترتها ( لا من اختارتك ) لتكون شريكة حياتك لمجرد أن تستمر سفينة حياتك كما هي ، و تنحني قامتك سريعا ، يبيض شعرك معلنا انتهاء فترة صلاحيتك مع أن بطاقتك تؤكد أن الرقم أربعة في خانة العشرات ما زال جديدا ... في تلك اللحظة تراها.. بذات الجمال الذي كانت به يوم أحببتها ... الحب الأول .. يدق قلبك مرة أخرى .. تفكر في الاقتراب و ينعقد لسانك مع مرأى ابنها تحمله على يديها .
-------
عندما اصيبت جدتي بالتهاب المفاصل لم تكن تستطيع ان تنحني لتضع الطلاء على أظافر قدميها , فكان جدي يقوم بذلك لها كل مرة على مدى عدة سنوات , حتى بعد أن أصيب هو بالتهاب المفاصل في يديه لم يتوقف عن القيام بذلك لها .. هذا هو الحب كما أراه - ريبيكا – 8 سنوات
-------
اين تلك الشعرة الفاصلة بين الحب و الاعجاب ؟
سافرت ثلاثة أيام ..خلال ثلاثة أعوام متتالية مع مجموعة ضمن (مدرستي الثانوية ) للقاهرة .. و كانت تلفت نظري فتاة .. ليست بارعة الجمال ... متفوقة نعم .. متحدثة لبقة نعم .. محترمة .. منفتحة .. هل أحببتها .. أكاد أجزم أني وقتها ( لا أدري كيف أوصف شعوري الآن ) لكني وقتها كنت أحبها فعلا .. إشكالية الحب و الدين .. ( الصحيحة على الفهم الصحيح) تمنعني كما فهمتها وقتها من مجرد بدء الحديث .. مع ان عملنا المشترك و سفرنا المشترك و لقاءاتنا المتتالية التي لابد و أن نتحدث فيها معا .. كانت تفرض علينا الحديث .. لكنني كنت أتجنب ذلك .. الآن ... هل كان حبا ؟؟ لا أعرف حقيقته .. لا أعرف كنه ذاته !!
-------
عندما يحبك شخص ما , فإنك تشعر بأنه ينطق اسمك بشكل مختلف عن ما ينطقه بقية الناس , انك تشعر بأن اسمك بأمان في فمه - بيلي – 4 سنوات
-------
أتذكر ضاحكا في المرحلة الاعدادية .. فتاة كنت أعتقد أني أحبها (كل ما كتبته و ما اكتبه و ما اتحدث عنه هنا لم أتجاوز فيه مرحلة التفكير من طرف واحد ) .. عندما أراها هذه الأيام .. أضحك حقا ... كم كنت ... معجبا !!
أتذكر ضاحكا أيضا في المرحلة الثانوية ( على افتراض أنني كنت بحب على نفسي زي ما عبرت ايمان الطاهر في تدوينتها الروعة ) شخصا ما .. أتذكره و أضحك .. لم يكن لي أن أحبه .. هكذا أعرف الآن .. صدقوني ... كنت أعتقد نفسي "نبيها " لكنني الآن أوقن أنني لم أكن كذلك .
-------
الحب هو عندما تخرج مع أحدهم وتعطيه معظم البطاطس المقلية الخاصة بك دون أن تلزمه بأن يعطيك البطاطس الخاصة به - كريسي – 6 سنوات
-------
هي !! لا أعرف ما المختلف فيها .. لكنني في فترة نقاهة من الحب ( على نفس الافتراض السابق ) ... أحببتها .. أندم كثيرا .. كنت أتصور أنها الأفضل .. لكنني أيضا كنت مغفلا و ساذجا .. لكن حقا ... كنت أظن أني أحبها .
الآن .. أعرف أن هناك استشعار بلا قرون استشعار للحب :):) .. هناك عندهن .. أعرف أنها تعتقد أنني ذلك الpoor man .. لكنني لا أعتقد أني كذلك .. بل أؤمن أني لست كذلك .. لكن الإشكال هنا أن الاستشعار قد يخطئ في بعض الأحيان .. فأنا لست على استعداد لأحارب طوال حياتي .. و أحمل ذنب احساس .. لم أتأكد من كنهه بعد .. أحسسته عندما كنت في السابعة عشرة .
-------
الحب هو عندما ترى أمي أبي غارقا في عرقه ورائحته وتقول له أنه أكثر وسامة من روبرت ردفورد - كريس -7 سنوات
-------
بعد عدة سنوات سأتذكر هذا جيدا .. سأضحك .. سأقول ما بال الحروف تلعثمت و لم تخرج لأكتب اسما واحدا .. او لأصف وصفا واحدا .. لا أعرف .
بعد عدة سنوات سأقول
"لم أتحدث إليها مطلقا طوال حياتي الجامعية .. من حولي كانوا يرونني مخطئا للغاية لمجرد التفكير .. لكن التفكير لم يكن بيدي وقتها .. كما لم يكن بيدي قبلها او بعدها ..لكنني كنت أحب فقط أن أنظر إليها .. الآن .. و بعد أن ابتعدت فقط عن ناظري .. أدركت مرة أخرى .. أن الحب الحقيقي لم أكن قد ذقته بعد .. و لم أكن قد عرفته حتى التقيتها .. تلك الباسمة الآن بجواري .. التي تحمل من سيحمل اسمي قريبا .. و أنني رغم كل ما كتبت عندما كنت في الثامنة عشرة أو ما حولها .. علمت كل العلم ... أن الإحساس .. أكبر من أن يوصف بقلم يجف .. أو على ورقة تبلى .. أو حتى في فضاء إلكتروني لا أأمن فيه على أي شيء "
--------
قد أحذف تلك التدوينة أو قد أبقيها .. فقط .. أريد لتلك التي ستكون باسمة بجواري يوما ما أن تعلم كم انتظرتها طويلا .. أطول مما تتخيل .
---
قد يقول البعض كم هو شقي ذلك الفتى .. لكن صدقوني .. الغالبية الساحقة مما قلته الان لم يكن يعرف الطرف الآخر فيها شيئا عما اكنه في صدري .. و الآن أندم أشد الندم .. على أن من عرفوا حقيقة احساسي في وقت ما .. قد عرفوا

Labels: , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 05:47   35 comments
Saturday, 5 January 2008
إثني عشر عاما
اثني عشر عاما منذ استشهاد المهندس يحيي
لقد رغبت أن أكون مهندسا ( فقط .. و اقول فقط ) كي أرتبط و لو صوريا بيحيي
إن عياش بالنسبة لي ليس مجرد شهيد فلسطيني أو قائد مقاوم أو غيره ..
عياش .. أسطورة
كما أن الكثيرين يعتبرون أدهم صبري أسطورة وهمية .. فأنا أعتبر المهندس .. أسطورة عشناها .. في حياتها .. في جهادها .. و في استشهادها
المهندس ليس كغيره .. المهندس كان بحق .... فنانا .. مبدعا .. كان رمزا .. و مثالا
عياش أصبح بالنسبة لي شخصيا بعد أن كان بعيد المنال .. إلى اسم لا أسعد بشيء كما أسعد عند سماع أحد يناديني به
عياش .. معتمر كوفيته يعانق الارض .. يعانق الوطن .. يعانق المسجد و شجر الزيتون
عياش .. الذي لم يأت في القضية مثله .. و بمبادرته أقول لن يأت مثله
عياش .. بطل أعداءه قبل أن يكون بطل قومه
عياش الذي طارده الجميع
عياش الذي لم يقاتل إلا عدوه .. و رغم اقتناعه أن من بني جلدته من الخونة الكثيرين .. إلا أنه لم يفكر .. مجرد تفكير .. في قتالهم
المهندس .. يتبادر إلى الذهن دوما عند اللفظ .. ثلاثة
أولهم يحيي عياش
يحيي عياش .. في ذكراك لا أستطيع أن أفعل شيئا
فقط دمعة تنحدر .. أمسحها بسرعة أو أخفيها
دعاء لك بالرحمة
همة تسري لا يعتريها فتور
قوة تحرك فلا يصيبها خوار
يحيي .. أبو البراء
سلام عليك



Labels: ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 14:27   19 comments
My Name Is : AbdElRaHmaN Ayyash
I'm From : cairo, Egypt
And : I am just a guy, that wanna see his home "Egypt" in a great position in the civilized world , wanna talk to the other views' believers to hear from them and to make them listen to me , I'll try to show good model of a young Egyptian Muslim guy , who is believing in Islam as the only solution to all problems we face...... أنا مجرد شاب ، عاوز اشوف بلدي مصر ، في أحسن مكان وسط العالم المتحضر ، عاوز اتكلم مع أصحاب الرؤى المختلفة ، و عاوز اسمع منهم ، و عاوز اعمل من نفسي مثال كويس لشاب مصري ، مؤمن ان الاسلام هو الحل لكل مشاكلنا .
للفضوليين فقط

Free counter and web stats