AbdulRahman Ayyash
 

AbdelRahman Ayyash's Facebook profile

Wednesday, 28 May 2008
من يخسر .. من يفوز ؟
سلاام عليكم
ازيكم يا اخواننا
يارب تكونو كويسين :)
انا بمتحن الايام دي طبعا زي ما انتو ملاحظين
و كل فتحي للنت كان عن طريق الموبايل ( أكيد مش موبايلي ) كنت بفتح الياهو و الجي ميل و الهوت ميل و الفيس بوك ، و جربت الebuddy الماسنجر الجميل على الموبايل ، اما نشوف الفاتورة هتيجي كام !
المهم
:) الحمد لله الامتحانات لحد دلوقتي كانت جميلة جدا ، و لازم اقول اني انا و الله ماشي الترم ده كله بالدعاء :) .. و شكلي ان شاء الله هعدي .
ان شاء الله هخلص امتحانات يوم الاربع الجاي ، باقي مادتين حلوين نوعا ما .
خطتي في الاجازة دي تتلخص في حاجتين ، الاولى اني ابدأ أدرس انجليزي بشكل احترافي شوية ، في مكان كويس ، و التاني اني اشوف شغل ، غير التدريب بتاع الكلية ، اعتقد ان الاجازة السنة دي ان شاء الله هتبقى مليئة بالحاجات الكويسة ، الا النتيجة ! اللي هتظهر ، ربنا يستر .
و ان شاء الله هبدأ اتعلم فرنساوي .. برده بشكل احترافي ، و ربنا يسهل .
اللي حصل و بيحصل الايام دي هو اني انا بذاكر و بضيع وقت و بقرأ ، يعني انا في فترة الامتحانات دي قريت كتير جدا
كانت روايات كلها ، مقريتش كتب فكرية يعني .و قريت شوية شعر ، الكونت دي مونت كريستو ، الكرنك ، دكتور جيكل و مستر هايد ، و قريت ديوان الرائع طلال فيصل ، و ديوان المبدع تميم البرغوثي "قالولي بتحب مصر " و طبعا ذاكرت شوية :):).
على كل حال ، ربنا يستر في اللي جاي ، و كلمة للي عندهم امتحانات .. خللو أهلكم يدعولكم :)
-----
هم يفوزون .. نحن نخسر

بعد نتائج الانتخابات الكويتية ، و قبلها نتائج الانتخابات المغربية ، و الاردنية كذلك ، تأكد للكثيرين أن الإخوان المسلمون إما انهم قد بدأوا يفقدون أرضيتهم الشعبية ، أو جزءا منها ، أو أنهم لم يعودوا يقدمون البديل المقنع للمنافسين السياسيين الموجودين على الساحة أمام القواعد الشعبية في البلدان العربية .
و بنظرة أشمل ، بإمكاننا القول أن تيار الإخوان "المحافظ " قد فقد الكثير من كاريزميته السياسية في تركيا ، عقب فوز حزب العدالة و التنمية " الاسلامي البراجماتي " و هزيمة حزب السعادة بحصوله على نسبة تقترب من 2% من الاصوات في الانتخابات الاخيرة في تركيا ، و من المعروف أن السعادة يعبر عن تيار الإسلاميين المحافظين بقيادة مهندس الحركة الاسلامية التركية " نجم الدين أربكان " و الذي أُبعد عن رئاسة الوزراء فيما عرف بانقلاب 97 ، حين تنازل قسريا عن الوزارة للضغوط الشديدة التي تمت من قبل الجيش التركي .
بالطبع مايجري في كل بلد من هذه البلدان هو حالة خاصة ، فقد تراجع نفوذ العدالة و التنمية ( المغربي ) و الذي يبدو أنه حالة آنية ، أمام حزب الاستقلال التاريخي ، الذي بالتأكيد يقع على يسار الخارطة السياسية ، و في حالة الكويت ، فقد تراجعت الحركة الدستورية ( الاخوان) أمام سلفيي الكويت ، و هم أقصى يمين الخارطة السياسية الكويتية ، و من الواضح أن غياب التخطيط عند الحركة ، هو الذي أدى إلى حصولها على ثلاثة مقاعد فقط ، و هو ما قاله أحد الفائزين من الحركة ، في حوار مع اسلام اونلاين .
أما في الحالة التركية ، فقد كان الطرح الواقعي الذي قدمه حزب العدالة و التنمية ، قاطعا للخوف المتملك من الأتراك ،بأن تسقط حكومتهم المنتخبة مرة أخرى ، فقد قدم الحزب أطروحات اقتصادية و سياسية ، و وضع أجندة لم تغيب الاسلام ، بصفته يمثل جزءا ضخما من الهوية التركية .
بالطبع لا يمكن أن نجمع مشكلات الكويت و تركيا و المغرب في سلة واحدة ، لكننا بإمكاننا أن نقول ، أن غياب التخطيط و العمق الاستراتيجي لدى قادة الحركة الاسلامية ( المحافظون ) قد أثر سلبا في كثير من الحالات مثل الحالة التركية ، و غياب التخطيط على حساب الاعتماد على القاعدة الشعبية ، قد أثر سلبا في حالات أخرى مثل الحالة الكويتية .
ففي الاولى نجد أربكان يتجه بشكل واضح و مباشر نحو " أسلمة" تركيا ، ما أثار الجيش التركي ، و هو ما كان متوقعا من "حامي حما العلمانية "، و في حالة الكويت ، نجد الحركة تقدم أغلب مرشحيها في دائرتين ليس للحركة ثقل فيها ، في مقابل السلفيين .
من الواضح إذا أن المشكلة الرئيسية عند الإخوان ، بفروعهم ، هي غياب الفكر الاستراتيجي ، و هو ما يدفعنا للحديث عن ما يمكن تسميته ، ضخ دماء جديدة في الحركة الاسلامية ، و في صفها الأول على وجه الخصوص .
ما يعلو الآن صوت الحديث عنه ، هو انتخاب أعضاء جدد لمكتب الارشاد ، و حسب الأسماء المنشورة حتى الآن ، فهي تعتبر بأكملها من الجيل "الوسيط" ان صح التعبير .
لم تؤكد الجماعة أو تنفي بشكل قاطع حدوث الانتخابات ، رغم أن جميع الدلائل تشير إلى حدوثها بالفعل .
السؤال هنا :
هل ستختلف طريقة تعامل الجماعة مع العديد من القضايا العالقة ، مع وصول عدد مؤثر من قادة الجماعة من جيل الوسط إلى أعلى هيئة تنظيمية داخل الحركة ؟ و هل سنرى اختلافا في تعاطي الجماعة مع الأطروحات التنظيرية المنادية للفصل بين الاتجاه الدعوي و الاتجاه السياسي داخل الجماعة ؟ أو على الاقل ، هل سنشهد احتلافا في ردود الفعل على الاستفزازات الأمنية المتلاحقة ؟
ما أريد قوله أنه على الجماعة أن تدرس التجارب الأخرى ، ليس بتلك النظرة الاستعلائية التي نراها بالقرب منا " من أن تجربة تركيا ليست إسلامية بالمرة ولا تعبر عنا " " و أن إخواننا يدرسون التجارب الأخرى ، و في انتظار رؤيتهم لها" .
على كل حال ، و في النهاية ، يجب علينا أن ندرك أننا في مرحلة تحول تاريخي ، لن يسامحنا التاريخ إن لم نستغلها ، و لن ينتظرنا التاريخ ، و أخشى أننا لو لم نطور منا ، فالتبديل قادم .
----
هامش:
أعتقد أن الأستاذ المرشد لم يوفق تماما في أسلوب حديثه في الحلقة الأخيرة في مراجعات ، على الحوار .

Labels: , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 20:45  
8 Comments:
  • At 28 May 2008 at 23:34:00 GMT, Blogger nar said…

    إذن كل قادة الحركة الإسلامية محافظون..إذا استثنينا تركيا برأيك

     
  • At 29 May 2008 at 00:16:00 GMT, Blogger Hosam Yahia حسام يحى said…

    بوست موفق عبده باشا

    اذا استثنيت تركيا لانى مش بطيقها

     
  • At 29 May 2008 at 07:11:00 GMT, Blogger nar said…

    اه كما سؤال مين قال باستعلاء تجربة تركيا غير إسلامية..إلا لو كنت بتحسب إن أي واحد اتنشره مرة غلط مقال في أونلاين..متحدث رسمي باسم الجماعة

     
  • At 29 May 2008 at 07:24:00 GMT, Blogger المستكشف/احمد محسن said…

    نتائج الإنتخابات بالفعل فى هذه الثلاث دول في حاجة إلى قراءة عميقة
    مع التأكيد على أن كل دوله منهم لها خصوصيتها الخاصه بها
    كمل أننا لا يمكن ان نطلق على حزب العداله و التنميو بالمغرب أنه من تيار المحافظين
    فلو راجعت أطروحاته و أفكاره ستجد أنه متقدم جدا عن كثير من الحركات الإسلامية في دول أخرى و هذا بالطبع يرجع إلى هامش الحرية الذى يسمح له بالتطور .
    لكن النقطة الأهم أنه إذا كانت نهاية التسعينات و اوائل القرن الجديد هي بداية صعود الإسلاميين سياسيا باإنتخابات ، فإن هذه المرحله الرومانسية قد إنتهت بالفعل
    و علينا جميعا الآن أن ننتقل إلى المرحله الأخرى و هى تجديد الرؤى و العمل بثقافه جديده و مختلفه تتعاطى مع الواقع الجديد .

     
  • At 1 June 2008 at 09:39:00 GMT, Blogger محمود سعيد said…

    الكلام عن تراجع شعبية الإخوان فى المغريب والأردن والكويت

    أو عن صعود الإخوان وتزايد شعبيتهم فى مصر

    يحتاج إلى أدلة أوسع وأكبر وأشمل من إنتخابات تشريعية

    وربنا يكرمك فى الإمتحانات يا رب إن شاء الله

     
  • At 1 June 2008 at 18:12:00 GMT, Blogger AbdElRaHmaN Ayyash said…

    السلام عليكم
    جزاكم الله خيرا يا اخواننا على التعليق
    اللي عاوز اقوله هو الاتي :)
    ان تجربة المغرب فعلا تجربة ثرية جدا ، و انا لم اقصد مطلقا ان الحزب من المحافظين ، على العكس ، تجربة المغرب تجربة رائعة ، و الفصل فيها بين الحزب و الجماعة ( العدالة و التنمية او العدل و الاحسان ) تجربة رائعة
    فالحزب له كامل الحرية السياسية ، و الجماعة لها كامل الحرية الدعوية ، و الحزب تجاوز الكثير من الإرث الفكري للإسلاميين ، بعد أن تجاوز قضية أسلمة الدولة و الاعتراف بالملك كأمير للمؤمنين ، إلى قضية أكبر و أعم و هي إصلاح المجتمع .
    و لكن ما حدث في الانتخابات ، أثبت أن حسابات الحزب لم تكن في محلها ، و هذا هو سبب إشارتي للتجربة
    أما تركيا ، فهي حالة خاصة جدا ، أعتقد أن معالمها الكلية لم تبرز بعد ، و لن تبرز في هذه المرحلة أيضا ، إلا بعد ان ينجح حزب العدالة و التنمية في انتشال تركيا و ضمها للاتحاد الاوروبي ، وبذلك يكون الحزب قد ثبت أركان الاسلاميين ، ولا أبالغ ان قلت للأبد في تركيا .
    على كل حال ، لننتظر :)

     
  • At 4 June 2008 at 02:44:00 GMT, Blogger سفينة said…

    جزاك الله خيرا يااخي

    مدونتك رائعه بل اكثر من رائعه،والرائع جدا هو انت بتدينك وثقافتك ونظرتك العميقه للأحداث والتحدث عنها
    .................
    أنا معاك جدا في ان ضخ دماء جديده في الصف الاول للجماعه يعتبر شئ واجب حدوثه مع البقاء علي الصف الاول والاستفاده من آرائه الحكيمه
    .................
    وجزاك الله خيراً
    ويوفقك في الامتحانات
    .................
    خالص تخياتي ،واتمني تنورني

     
  • At 4 June 2008 at 03:06:00 GMT, Blogger أحمد أبو خليل said…

    وإن كانت تجارب المغرب وتركيا بعيدة عنا ، فإن تجربة الأردن بها من المساحة المشتركة معنا أكثر من أى بلد آخر .

    ولكن دعنى أقول لك لا تذهب بعيدا ، قريبا سوف أثبت لك - على مدونتى - أنهم ( الإخوان / الإسلاميون المحافظون ) يخسرون فى مصر أيضا ، وحتى فى أقرب الدوائر إلينا ( كدائرة الجامعة مثلا ) ، على حساب الإسلاميين الجدد ( المستقلين ) .

    شىء أخير عن انتخابات مكتب الإرشاد التى تتم بشكل كهنوتى حتى الآن ، كمعظم العمليات الكبرى فى تحركات الإخوان ، والتى يكون للأمن معلومات عنها أكثر مما عند أفراد الجماعة أو حتى القيادات الوسيطة بكثير ، أقول أنك تتحدث عنها بشكل رائع فعلا ، وأنا واثق من أن تغييرا واسعا فى القيادات من الممكن أن يغير حركة منحنى الجماعة الآخذ فى الأفول الآن ، ولكن تغييرا مثل هذا ليس من ضمنه المرشد الحالى لا أظنه سيأتى الثمر المرجو منه .

    وفقنا الله وإياكم فى الامتحانات ، وأرجو أن يكون فى خطة الأجازة القادة -لكلينا- تعلم اللغة العربية بشكل أكثر احترافية .

     
Post a Comment
<< Home
 
My Name Is : AbdElRaHmaN Ayyash
I'm From : cairo, Egypt
And : I am just a guy, that wanna see his home "Egypt" in a great position in the civilized world , wanna talk to the other views' believers to hear from them and to make them listen to me , I'll try to show good model of a young Egyptian Muslim guy , who is believing in Islam as the only solution to all problems we face...... أنا مجرد شاب ، عاوز اشوف بلدي مصر ، في أحسن مكان وسط العالم المتحضر ، عاوز اتكلم مع أصحاب الرؤى المختلفة ، و عاوز اسمع منهم ، و عاوز اعمل من نفسي مثال كويس لشاب مصري ، مؤمن ان الاسلام هو الحل لكل مشاكلنا .
للفضوليين فقط

Free counter and web stats