AbdulRahman Ayyash
 

AbdelRahman Ayyash's Facebook profile

Sunday, 25 November 2007
أنا بوليس .. و كلكم لصوص

المفترض ان البداية تكون عن مؤتمر انابوليس الذي من المقرر عقده الثلاثاء القادم في ولاية ميريلاند الأمريكية بمشاركة عربية واسعة على المستوى الوزاري .
لكنني سأبدأ بمقطع من ترجمة المسرحية الأشهر لويليام شكسبير ، تاجر البندقية ، و التي يتحدث فيها شيلوك اليهودي عن نفسه و عن اليهود فيقول : " أنا يهودي ، أليست لليهودي عينان؟ ، أليست له يدان ؟ ، أليست له أعضاء و حواس ؟ ، أليس له أحاسيس و شعور جارف ؟ ، يأكل من نفس الطعام ، يجرح من نفس الأسلحة ، يصاب بنفس الأمراض ؟ ، يعالج بنفس الوسائل ؟ ، إذا جرحتمونا ، ألا ننزف دما ؟ ، إذا دغدتمونا .. ألا نضحك ؟ ، إذا سُممنا .. ألا نموت ؟ ، فإذا أخطأتم في حقنا ....... أمن المفترض بنا ألا نثأر ؟؟؟؟؟ !!!! "
أنا متأكد أن اليهودي الذي أهين في "تاجر البندقية " و اليهود الذين أهينوا في الأندلس بعد سقوطها في يد محاكم التفتيش و اليهود الذي عذبهم النازي و اليهود الذين قتلوا المسيح ( نؤمن كمسلمين بعدم حدوث هذا قطعا)
و ا ليهود الذين يقتلون الأطفال (إيمان حجو - أربع شهور ، محمد الدرة - احد عشر عاما ، فارس عودة - اثني عشر عاما ، و الآلاف غيرهم ) ، لديهم نفس المشاعر الإنسانية ، و كان من حق "شيلوك" في تاجر البندقية أن يثأر ( قد أختلف مع وسيلته في الثأر ) ، و أتساءل نفس السؤال .. ألا يحق لنا أن نثأر ؟ .. أؤكد أن من حقنا نحن العرب و المسلمين و على رأسنا الفلسطينيون أن نثأر ، نثأر من "شيلوك" الذي قتل أطفالنا و اعتقل شبابنا و عذب رجالنا في معتقلاته و سجونه ، من حقنا أن نثأر ممن قتل المهندس يحيي عياش ، و أن نثأر من قتلة الشيخ القعيد أحمد ياسين ، و من قتلة الاطفال في غزة و الضفة ، و من محتللي أرضنا في داخل الخط الأخضر و حدود 1948 .

قبل أن أبدأ كلامي و رأيي فيما يحدث ، أريد أن أسترجع كلمة تظهر طبيعة المحتل الإسرائيلي ، الذي قال على لسان رئيسة وزرائه جولدا مائير عام 1968 ، " لن نغفر أبدا للعرب أنهم جعلونا قتلتهم "


أيضا لا أريد أن أنجرف في البداية إلى التعميم المذموم ، فما أقصدهم بهذه الكلمات هم "يهود إسرائيل ، و كل المدافعين عن الحق اليهودي في إبادة شعبنا في الأرض المحتلة ، و جيش الدفاع ( الاحتلال ) الاسرائيلي ، و كل المستوطنين في الضفة الغربية و على حدود القطاع و في أراضي 1948 "

البداية كانت مع العملية " التطهيرية " في غزة التي قامت بها حركة المقاومة الاسلامية حماس للتخلص من العملاء ، هذه العملية بلا شك شابتها بعض الأخطاء التي كانت من الممكن أن تتم دونها ، و اعتذر عنها فيما بعد الاستاذ خالد مشعل من دمشق ، لكن العملية - الاستباقية- كانت ناجحة بكل مقاييس الحسم السياسي او العسكري على المستوى الضيق ، و هو
مستوى القطاع .

اعادة صياغة للأحداث

وقتها اندفعت العديد من الاصوات الفلسطينية بإدانة الحدث بل و تجريم حماس و اعتبارها - و هي المنتخبة شرعيا و ديمقراطيا عبر انتخابات نزيهة - ميليشيا خارجة عن القانون ، و اعتبار عمليتها في غزة " عملية انقلابية على الشرعية الفلسطينية " بالرغم من أنها - أي حماس - الشرعية الممثلة بغالبية في المجلس التشريعي و المجالس المحلية بل معظم اتحادات الطلبة كما في الجامعة الاسلامية و الازهر بغزة و جامعة النجاح في الضفة .


تلك الأصوات الفلسطينية التي هرعت لإدانة حماس ووصفها بالخارجة على القانون بل و رفضت التعامل معها جملة و تفصيلا حتى تتراجع عن "انقلاب" غزة . ، هرعت كذلك بالتزامن إلى القيادة السياسية الاسرائيلية "بإصرار على السلام" و بانبطاح شديد في أحيان كثيرة ، و هرعت كذلك بعض قيادات أجنحتها المسلحة ( المقاومة ) بتسليم أسلحتها لجيش الاحتلال الاسرائيلي في صفقة مشينة .

و مع استمرار الحصار على حماس و التي فرضه الاحتلال الاسرائيلي بمباركة السلطة الفلسطينية و بمشاركة من معظم الدول العربية و على رأسها مصر ، و الاردن و السعودية التي كانت تلعب فيما سبق دور الوسيط بين الاطراف المتنازعة .

حاولت العديد من القوى التأثير على الحركات الاسلامية المعتدلة ، الحريصة على دعم حماس ، و كان اعتقال عدد من قيادات الاخوان بمصر و محاكمتهم عسكريا ، و التضييق الكبير على اخوان الاردن ، لأسباب داخلية و خارجية من بينها إيقاف الدعم المادي المباشر لحماس .


حماس استمرت في ادارة الوضع في غزة بشكل رائع ( مع التحفظ على بعض الاعمال من قبيل ضرب الصحفيين و اقتحام مقر قناة العربية و استخدام مصطلحات من تلك النوعية المستخدمة من قبل الأنظمة الشمولية القمعية في بلادنا و هي "تسييس الدين ، او استخدام الدين في السياسة ، او استغلال المظاهر الدينية لأغراض سياسية " و هو ما حدث بعد قرار العديد من أعضاء حركة فتح اقامة صلاة الجمعة في العراء ) ، و هذا على ما يبدو أضر كثيرا بالمخططات الاسرائيلية التي كانت تتوقع سقوطا سريعا للغاية لحماس بعد الثورة المتوقعة من الشعب الفلسطيني في غزة ، عندما يقارن حاله بحال إخوانه في الضفة المحتلة التي تسير أعمالها حكومة سلام فياض .

الأكاديمية البحرية - انابوليس - ميريلاند - الولايات المتحدة

و باستمرار الوضع على الثبات نسبي في غزة ، و مع الضعف الشديد في موقف الرئيس عباس و حكومته "غير الشرعية و غير الدستورية " كانت دعوة بوش لإقامة مؤتمر أنابوليس و الذي تحددت أهدافه كما تقول وزيرة الخارجية رايس ، بأن يتم إطلاق يد الرئاسة الفلسطينية في المفاوضات مع اسرائيل ، كي يتم انشاء دولة فلسطينية قبل انتهاء مدة ولاية جورج بوش في نوفمبر القادم .

حلم جورج بوش أن تقوم الدولة الفلسطينية بجانب الدولة اليهودية قبل انتهاء مدة ولايته حلم شرعي و رائع ووردي و يعبر عن حالة اليوتوبيا التي يعيشها بوش و أصدقاءه في رام الله و تل أبيب .
حلم بوش ليس الأول من نوعه بالطبع ، فانتهاء الصراع كان حلم العديد من رؤساء أمريكا ، بداية بجيمي كارتر و اتفاقية كامب ديفيد ( منتجع كامب ديفيد يقع أيضا في ميريلاند ) مع المصريين و اسرائيل ، و مرورا بكلينتون و أيضا قمة كامب ديفيد 2000 و قبلها أوسلو 1993 و انتهاء بجورج بوش الابن .


جورج بوش يحاول من جديد أن يدفع عجلة المفاوضات الواقفة ، الاحتلال الاسرائيلي مطمئن كليا لنوايا الولايات المتحدة و يوقن أنها لن تقوم بشيء يعارض مصلحة الدولة اليهودية ، و هو كذلك ليس مستعدا ليقدم تنازلات للجانب الفلسطيني ( تنازلات مؤثرة ) ، و السلطة الفلسطينية ترى في المؤتمر اضافة لكونه يقدم للعالم نموذجا للفلسطيني المعتدل غير المتعطش للدماء و غير الساعي للثأر ، يضيف كذلك إلى شرعيتها منتهية الصلاحية ، شرعية دولية و اقليمية و عربية ، و هذا - كما ترى السلطة - يضعف المقاومة و في المقدمة منها حركة حماس .

و لعل فرص نجاح بعض اهداف أنابوليس ، أكثر بكثير من فرص نجاح قمة كامب ديفيد التي فشلت فشلا ذريعا ، السبب برأيي ليس في الجانب الاسرائيلي ، فالجانب الاسرائيلي و ان اختلف بعض الشيء ، ظهور اولمرت و ابتعاد باراك قليلا عن الساحة ووجوده في وزارة الدفاع ، إلا أن المتطرفين اليهود ما زال لهم الكلمة الأقوى و الصوت الأعلى في اسرائيل ، و هم قوة لا يمكن أن يستهين بها أولمرت و إلا فقد وزارته و معها هيبته و الكثير من وطنيته و يهوديته كذلك .
أما الجانب الفلسطيني فالاختلاف الذي طرأ عليه يعتبر جذريا ، فعرفات ( الذي نختلف معه كثيرا لكننا نتفق في النهاية أنه كان رمزا للشعب الفلسطيني ) قد غاب عن الساحة الفلسطينية مخلفا وراءه عباس ، و الذي يقرأ مذكرات دينس روس ، المبعوث الخاص لشؤون الشرق الأوسط في إدارتي بوش الأب و بل كلينتون ، يدرك جيدا أن المفاوض الفلسطيني لم يكن يفاوض على أي أرض صلبة من الثوابت الدينية أو الوطنية
، لكنه كان يفاوض بناء على رغبات الأشخاص المجردة ، مثلا : عريقات يقول في مفاوضات كامب ديفيد 2000 ردا على بعض التنازلات التي قدمتها الدولة اليهودية ( و التي لا تعتبر تنازلات جذرية لحل القضية ) يقول : "*نعم، تحقق تقدم كبير، ونعم قدم الاسرائيليون تنازلات كبيرة. لكن الرئيس عرفات لن يقبل اي نوع من انواع السيادة (الاسرائيلية) على الحرم الشريف، مهما كانت خفيفة او على السطح.".
إذا فالمرجعية في نظر عريقات هي إرادة عرفات وليست إرادة الشعب الفلسطيني أو ثابت وطني أو مقدس ديني أو غير ذلك من الثوابت التي يجب أن يكون التفاوض على أساسها .

و رغم الضغط الذي تشكله حماس على كلا الطرفين المفاوضين ، فإن المؤتمر (نظريا ) مرشح له النجاح ، للاستعداد الكبير من قبل الطرف الفلسطيني للتنازل عن كل شيء ، و كانت المقدمة التنازل من الاطراف العربية و آخرها سوريا عن شروطها التي كانت تمنعها من المشاركة في المؤتمر ، و هو على ما يبدو مقدمة لابتلاع بقية الشروط حسب تعبير ياسر الزعاترة في مقاله في الدستور الاردنية اليوم .

نجاح المؤتمر .. هزيمة العرب

عندما أتحدث عن نجاح المؤتمر فأنا أتحدث عن تنازل عربي ضخم ، ممثلا في بداية التطبيع غير المباشر عبر الحديث في أمور هامشية ما يفتح المجال إلى الحديث حول المبادرة العربية حسب تعبير فهمي هويدي في حوار مع فلسطين الان .
نجاح المؤتمر كذلك يعني تكوين جبهة قوية لقبول الحسم العسكري ضد ايران عند حدوثه ، كذلك يعني فرص أكبر للإدارة الأمريكية القادمة التي أتمنى أن تشكلها هيلاري كلينتون ، لتحقيق شيء من السلام المزعوم بين السلطة الفلسطينية و الإدارة
الاسرائيلية.
أيضا المؤتمر قد يكون ناجحا في المتاجرة بقضية الجولان ، و التي تنازلت سوريا و قررت المشاركة رغم عدم وجود تاكيدات أمريكية بإضافتها على جدول أعمال المؤتمر .

بالطبع المؤتمر لن يكون ناجحا بالنسبة لحماس أو الجهاد أو فصائل المقاومة الوطنية و الاسلامية ، لأن المقاومة بكل الاحوال ستستمر ، كما استمرت بعد أوسلو ، و كما استمرت أشد و أشد بعد كامب ديفيد و انطلاق الانتفاضة الثانية .
الشعوب العربية ما زالت تحتاج إلى المزيد من الديمقراطية الداخلية لكي تثق في وعود الولايات المتحدة ، لكنها بكل الاحوال ، لن تستطيع الثقة في إسرائيل أو الدولة العبرية بأي شكل من الأشكال .

الدولة العبرية التي قتلت الآلاف و الآلاف من المصريين و السوريين و العراقيين و الاردنيين و الفلسطينيين على مدار عقود هي مدة وجودها على الأرض العربية ، الدولة التي تنتهك كل المقدسات ، الدولة التي أخرجت باروخ جولدشتاين سفاح الحرم الابراهيمي ، التي أخرجت أريئيل شارون و شاؤول موفاز و مناحم بيجن، دولة العنصرية و القتل على الهوية ، الدولة التي أخرجت للعالم قتلة راشيل كوري و لم تعاقبهم و لم تسع الولايات المتحدة لمعاقبتهم ، الدولة التي قتلت البراءة الفلسطينية في عيون الأطفال ، لا يسعنا إلا أن نتساءل حيالها باستنكار و بإجابة معروفة مسبقا .. هل تنام السماء ؟؟

قد يكون للحديث بقية .. بعد انتهاء المؤتمر .. دمتم بسلام

Labels: , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 02:00   43 comments
Thursday, 22 November 2007
في سبيل التاج / و أشياء
يا اخواننا انا وصلني تاجين محترمين من أخين محترمين جدا
التاج الاول من الاستاذ الفاضل المحترم الفلسطيني الرائع الدمث الخلوق اللطيف بتاع الاناشيد : بهاااااء يوسف
(تصفيق حاد )
التاج الاخر كان من الفاضل- اللي معادش غيره يعني - البني سويفي المتميز جدا المصمم المبدع و صاحب الفوتوشوب و الفلاش و حاجات تانية كتير : محمد جلال
(تصفيق حاد كمان )
نبدأ بتاج العم بهاء
===-------------===

لومكنتش مصري بس عربي كانت هتبقى إيه نظرتك للمصريين واللي بيحصل في مصر دلوقتي؟

و الله زي ما تقول كده اني هشوف شعب بيكره الدولة بتاعته .. زي الشعب الموريتاني مثلا في مرحلة ما ، او الشعب المغربي او الفلسطيني او غيره ، لأن حالنا كله من بعضه ، لكن انا هبص لمصر على انها مثال سيء لصعف المعارضة و ضعف جميع التيارات ، مقارنة بلبنان مثلا .


لوكنت أوروبي أو غير مسلم بردو إيه نظرتك للعرب والمسلمين؟

بصراحة ... لو ربنا مهدانيش ، من حال المسلمين اللي شايفه .. مكنتش هفكر في الاسلام اصلا ، لكن الحمد لله انا مسلم ، و عارف ان العيب في المسلمين مش في الاسلام ، لكن نظرتي كانت هتبقى نظرة شفقة مشوبة بالازدراء .

لوقالولك إنت بقيت رئيس جمهورية هتعمل إيه؟

اعتقد اني هعدل الدستور ، اه و الله هعدله ، بس بما يتناسب مع طموحات الشعب الغلبان ده ، هعمل زي غاندي و يبقى المصري بصناعته مصري مش باسمه ، و هعمل زي امريكا لما بتحارب اقتصاد الصين لأنه بيحاربها و هحارب اي اقتصاد يأثر سلبا على اقتصادي ، هأمم قناة السويس بجد و فلوسها تروح للأمة و تبقى بالجنيه المصري مش بالدولار ، هغير الوزارة و هعمل انتخابات رئاسية و اتنحى عن الحكم و اروح اشتغل في جوجل لو كان ليا مكان او في المانيا او استقر في اي حته غير مصر .

لو كان ينفع ترجع طفل تاني وتخليك طفل علطول هترجع؟ وليه؟

و الله زي ما تقول كده انا بالنسبة لكتير من الناس طفل ، وللأسف بخسر نفسي لما بحس اني كبرت ، على كل حال انا مش عاوز ارجع طفل ، إلا لو هموت لما ارجع ، انا بس عاوز اعيش كل لحظة لوحدها ، من غيرنظرة سوداوية للماضي بآلامه و مساوئه و من غير نظرة استشرافية بقلق للمستقبل .

لو إنت طبيب وعندك مريض ميؤوس من حالته .. أيهما تفضل .. إنك تصارحه بالوضع وتقوله كل شيء بأمر الله في الاخر ولا تغرس فيه الامل لغاية لما يموت؟


أعتقد اني مش هقدر اصارحة بأي حال من الأحوال ، لكن انا هديله الامل مع اليقين ان كل شيء بقدر ربنا و قضاءه ، و انا مقتنع ان مفيش اي حاجه في الدنيا ميئوس منها .

لوسمح لك برؤية الرسول عليه الصلاة والسلام وإنك تقوله كلمة واحدة بس أو جملة واحدة بس هتكون إيه؟

أعتقد اني هقول له عليه الصلاة و السلام ، يا رسول الله هل يرضيك أنا ، إخوة في الله للإسلام قمنا ، أو ممكن أسأله عن الطريق الأصح ، أو أترجاه يدعيلي ، وقتها ممكن اسكت خالص من الصدمة اصلا ، يارب اجمعنا برسولك عند الحوض .

لوخطبت واحدة أو اتخطبتي لواحد وأثناء الخطبة اكتشفت أو اكتشفتي إن الطرف الآخرغير قادر على الإنجاب هيكون تصرفك إيه؟

أعتقد ان بالنسبة لي الأمر هيكون سيان لو انا فعلا مختارها عن قناعة و حب ، و هي مختاراني على نفس الاساس ، انا كنت قلت للعم بهاء اني ممكن افكر في الزواج التاني ، لكن لا اعتقد اني من هذا النوع ، اعتقد اني مش هقدر ازعلها اصلا ، لأني مش هرضى انها تفكر بالشكل ده لو كان بايديها انها تتزوج تاني ، و متأكد ان حياتنا هتكون اسعد حياة بين اتنين في الدنيا .. فقط لو أردنا .

لوطلعت القمرهتكتب إيه عليه؟

هرسم عليه شعار الاخوان و اكتب الله اكبر و لله الحمد وإسمي .. و لو في "هي" هكتب كمان اسمها .

لوكنا في عصر ازدهار الأندلس كنت تتخيل نفسك إزاي؟

اعتقد اني كنت هبقى طالب في مكتبه ، أقرأ و لا اكتب ، ده تخيلي لنفسي حاليا ، و أتعلم ولا أدرس الطلاب ، أعتقد اني هكون مصاحب ابن رشد لو كنت في زمن


لوأنا مررت التاج ده لحد وما جاوبش عليه أعمل فيه إيه؟

اعتقد انك تقيم عليه حد الحرابة ، تقطع يديه و قدميه و تعلقه في جذوع النخل حتى يموت

لوحد عنده أسئلة تانية بتبدأ بلو يضيفها ويجاوبها

اه انا عندي :
لو هتسافر في أي مكان في الدنيا تعيش فيه هتروح فين ؟

انجلترا بس ، أدرس في ليدز أو في اوكسفورد

===-------------===

التاج التاني بتاع الحاج محمد جلال


قالوا لك اختار عصر من عصور مصر علشان تعيش فيه تختار أى عصر وفى عهد أى حاكم .. واشمعنى ؟

لو هختار عصر ، مش هغير المكان اللي انا فيه ولا الزمان اللي انا فيه ، مشكلتي اني بحب اتكلم كتير و بقول اني عاوز اغير الدنيا ، و انا دلوقتي لو قالولي اسافر زي ما قلت انجلترا او المانيا او فرنسا انا سافر ادرس بدون تردد

أول أولوية فى حياتك عيلتك ولا شغلك ولا اصحابك؟

و الله لو لازم من التلاته دول ، فأعتقد انه شغلي ، لأني لما كنت بشتغل في الاجازه كنت مستعد افقد حاجات كتير جدا لمجرد اني افضل في الشغل او ان الشغل يستمر كما يجب أن يكون .

ايه أكتر حاجة بتحبها فى رمضان ؟

أعتقد لياليه ، بكل ما فيها ، و مش هقول لكم اني بكره في رمضان اللمه اللي اوقات كتير بحسها مش مناسبة لطبعي .

اوصف أجمل فطار ممكن تفطره؟

بسكوت و شاي ، او سمبوسه بالجبنة ، او ساندوتش شوكلاته و كوباية نسكافيه

لو انت حاكم على مجموعة من الأفراد حتكون عادل ؟ طب حتتأكد أزاى انك حاكم عادل ؟؟

انا مش بحب اكون حاكم ولا قيادي ، و حتى لو بقيت فانا مش باخد قرار لوحدي مطلقا ، و هعرف من مجرد انطباعاتهم و كلامهم مع بعضهم عني ، و ممكن ابقى اعمل استفتاءات حقيقية على اكتر من مستوى لمعرفة رأي المرؤوسين .

مين أكتر اعلامى مصرى بتحترمه ؟

و الله انا بحب يسري فودة و أحمد منصور و منى الشاذلي جدا ، و بالذات الأخيرة ، بس انا نفسي اكون زي احمد منصور في كذا حاجه ، و كفايه انه زيي .. من المنصورة يعني .

لو ممكن تشتغل شغلانة تانية كنت تتمنى تبقى ايه ؟؟

اعلامي مش صحفي ، أو رائد فضاء ، او مهندس كمبيوتر حقيقي مش مبرمج يعني .

ايه تانى بلد تتمنى تعيش فيها بعد مصر ؟؟

حقيقي حقيقي .. انجلترا ، ألمانيا ، كندا ، تركيا.

اوصف ترتيبات اجمل فرح ممكن تحضره ؟

انه يكون موسيقى هاديه و جلسات عائلية صغيره ، و هدايا بسيطة ، و اصحاب كتار من غير دوشه ولا زحمه .

بتراعى كلام الناس والقيل والقال ؟؟ ولو اه او لا قول ليه ؟

براعيه جدا في معظم الأحوال ، لأني بحسه انه بيعكس صورتي بشكل ما ، خصوصا لو من شخص بحترمه أو بحترم عقليته .. ادعولي بقى عشان انا بعاني بسبب الموضوع ده .. و الله .. بعاني بجد

صحيت من النوم ملقتش الموبايل ولا الكمبيوتر ولا الكاميرا الديجيتال ورجعنا لعصر الحمام الزاجل والحصنة هتكون سعيد ؟

طبعا لااا .. بس أكيد هتأقلم .. لكن حتى هذه اللحظة .. انا ادمنت كمبيوتر فعلا ، و بنيت عليه حياتي كلها ، فلو فقدته .. بعد الشر بقى

السعادة هى ..؟

الحب .. القناعة .. الهدف .. الأمل

عندك أمل ؟ اسبابك ؟

اه طبعا .. لاني مسلم و المسلم مينفعش ييأس ، لأني موقن ان كل ليل بعده نهار ، لأني مدرك ان كل انسان ممكن يعمل كل حاجه .. فقط لو أراد .

لما بتحب تهرب من كل شئ بتروح فين ؟؟

على السرير او قدام اي كتاب .. أقفل الموبايل و النت و ممكن اتفرج على فيلم

امتى اول مرة خدت فيها نفس طويل وقلت ياااه انا فعلا كبرت ؟؟

اول امبارح

بتشرب سجاير ؟؟ وايه شعورك اما ست او راجل بيشرب سجاير ؟ ليه ؟

مش بشرب لا و بكرهها .. بصراحة بشفق عليه و بتخنق من الرائحة بشكل ما .. و لو بنت بستغرب .. بس بستغرب مش اي حاجه تانية

بتعرف ايدك اليمين من الشمال ازاى ؟؟

بفتكر شريط الرسول القدوة ( الفيديو) لوجدي غنيم لما نزل المنصورة ، و بعرف ان اليمين هي اللي باكل بيها و هي اللي بسلم بيها و هي اللي بمسك بيها القلم .

ايه اكتر الة موسيقية بتحبها ؟

الكمان

فى رأيك ليه الذوق والنخوة اتعدموا ؟

أكره التعميم .. طبعا منعدموش .. لكن في غالبية بقت بتعتبر ان الذوق و النخوة موروث ثقافي يجب التخلص منه ، و بيس مان .

ايه الحاجة اللى لو حصلت لك حتبقى سعيد اوى ؟

أعتقد ان ربنا يجمعني باللي انا احبها ، و اني الاقي كتاب كنت بدور عليه ، و اني اكل شوكلاته او اكون لوحدي في البيت و اتصل بكوك دور اجيب دليفري ، و اني بشكل عام اكون لوحدي مع الكمبيوتر و الكتاب .

تحب يبقى عندك ارض زراعية ولااجنس عربيات ولاكام عمارة ولافلوس فى البنك ؟

أنا أحب يكون عندي فلوس و أسافر أدرس و أتفسح .

البحر ولا النيل ؟

النيل

مركب ولا طيارة ؟

نفسي اركب طيارة

مجنون ولا عاقل ؟

مجنون

تقرا كتاب ولا تتفرج على فيلم ؟

حسب الفيلم ، او حسب الكتاب ، لكن المتعة عندي بتبقى اكتر في الكتاب ، لكن في افلام لا اعتقد ان في كتاب ممكن يوازيها متعة

تمرر التاج ده لمين ؟

ايه ده ؟؟؟
انا خلصت ؟؟؟؟
احمدك يااارب
التاجين دول يا فندم يروحوا مثلا للآتي
بلال علاء
التاج التاني للعم بهاء
شمس الدين ربة السي و القلم
الزهراء امير .. فذلوكة
أسماء ياسر
ابراهيم ابو سيف
دكتورة شذا .. مولوتوف
دكتورة نهى .. حتة سكر
جنين .. عايزة تفهم
استاذ وضاح
محمود سعيد
براء الاناضولي
أحمد نصر

بس خلاص

----================----

انا عملت اختبارين على مدار كذا يوم ، و معظم النتائج كانت بتقول نفس المحتوى
انا بس عاوز اقول اني بيعجبني الحاجات اللي بتشجعني .. زي النتيجة دي مثلا



Temperament
Flexible

Nothing seems to bother you - you sail through life crisis free. It's not that your life doesn't have its ups and downs, it's just that you handle everything without unnecessary drama and antics. You approach each day fresh, not worrying about yesterday or tomorrow. You are confident that you can handle anything that comes your way and experience has shown that you are absolutely right about this.

Interests
Simple

You are continually pursuing a simpler and less complicated life - you don't allow yourself to fall victim to all of the "should do's" that society continually bombards you with. You are thoughtful about your life choices and think in terms of yourself, others and the world in which we live. You have a great sense that we are part of something much bigger and we must be good to others, if we want others and the world to be good to us.

Amusement
Thoughtful

You are easily stressed out and overwhelmed - you need to take care of yourself first and foremost. Because you tend to be self reflective, you know your limits quite well and must remember to not exceed those limits. When you overwhelm your life with obligations and responsibilities, you tend to shut down and go into yourself even further. Take some time to find your serenity and kick back your feet.

Passion
Traditional

Your notions about romance are viewed as unrealistic by many, but don't let that stop you. When you think of romance, you think of huge gestures of commitment, sacrifice and love like we see in the movies. Flowers, chocolate, and wine are just some of the ways to your heart. You want to feel loved and treasured by your partner and you expect to be courted, admired and hotly pursued. You long for old fashioned dating.
----================----

ادعوا لأمنا أم الزهراء الشاطر ، والدتنا "عزة" بالشفاء العاجل ، صبرا آل الشاطر .. إن موعدكم الجنة ان شاء الله
و الله لا تعلمون كم يؤلمني ما يحدث ، لكن هذا طريقنا الذي اخترناه ، و هذا الابتلاء على قدر دينكم
أنتم أهل لهذه الدعوة .. أهل لهذا الابتلاء .. أهل لهذا الدين
دمتم ذخرا لنا آل الشاطر
لكم سلام ..

Labels: , , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 18:56   11 comments
Monday, 12 November 2007
في البحث عنها


بعد معاناة مريرة


و بعد فترات تتراوح بين الذروة و الفتور


و بعد إلحاح من فوق و من تحت و عن اليمين و ذات الشمال


قررت أخيرا .. أن أبحث عنها


كنت أحاول البحث بطرق غير تقليدية نوعا ما .. قد تكون طرقا لا تصلح لهذا المجتمع أو لهذا العصر


لكن لم يكن أمامي إلا أن أقول للملحين .. " اعرضوا كل الاسماء" .. و كنت أسجل ، العنوان ، المهنة ، الصورة ، لم أترك شيئا إلا سجلته ، كانوا يتعجبون من حرصي على تسجيل كل الصغائر ، لكنني كنت أجمع الصورة .


أخبرتهم أنني عندما أصل للألف اسم ، للألف اقتراح ، للألف عرض


فسأبدأ الفرز


ما أجمل أن تكون رجلا .. لا تكون صورتك مع أحد إلا تلك التي تريد أن تكون صورتك معها


أما الفتيات .. فقد يوقعهن القدرفي براثن من لا يرغبون ، و تتهاوى أحلام اليقظة و ترهات فارس الأحلام أمام الحقيقة البشعة .. ذلك "المتقدم"


و في غالب الأحوال هن يقبلن المتقدم الأول.. لا لشيء إلا الخوف المبهم من عدم تكرار الفرصة ، أو عدم مجيء آخر


-----


وصل العدد لألف


فيهن كل ما يمكن أن تتصوره


و بدأ الفرز


الشكل


المهنة


الهيئة


العائلة


التوافق


.. لم يعد هناك غير خمسين .. خمسين فتاة يصلحن تماما أن يكن عرائس المستقبل


خمسون فتاة هن كل الاحتمالات الممكنة ..


لم أخبركم أنني قد أضفت واحدة فقط .. أضفتها لأنني أريد .. لا لأنهم أرادوا
اسما واحدا فقط أضفته
و أضافوا ألف اسم

لم أرد أن أجعلهم يفقدون ذلك الاحساس بالمشاركة العائلية و المجتمعية للشاب الذي يقبل على أهم خطوة في حياته على الإطلاق


وضعت ذلك الاسم الذي أريد .. صرن الآن واحدة و خمسين


---------


بعد أسبوع


----------


أسبوع آخر


--------------


كمان أسبوع


----------------


عدت إلى منزلي مبللا من أثر المطر الشديد الذي يتساقط بالخارج


كانت زخات المطر تخفي العرق الذي يتصبب مني عقب إنهاء مهمتي الأخيرة


أخيرا .. اخترت الفتاة التي أريد


أهم بالدخول إلى غرفتي عندما رأيت جريدة الغد على المنضدة المقابلة ، تحمل عنوانا توقعه
في صفحتها الأولى


"أول قاتل متسلسل في مصر يقتل ضحيته الخمسين خلال أقل من شهر ، و السلطات تؤكد أن المختل لن يفلت من العقاب"

Labels: ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 15:05   40 comments
Sunday, 11 November 2007
The Earth Seemed UnEarthly

مارلو ..

العديد من الافارقة يلاحقون سفينته بالسهام رغبة منهم في ايقاف الرحلة عن التوغل في اعالي نهر الكونغو

يقول تلك الجملة بطل الرواية في رائعة جوزيف كونارد " heart of darkness"

الأرض ليست هي الأرض

لم تعد كما نعرفها

==----------------==

لا أعرف لماذا علقت بذهني هذه الجملة خلال تلك الاحداث التي أمر بها في الفترة الاخيرة

في البداية أود أن أشكر والدتي الفاضلة أم تسنيم (مدام دكتور نصر) على اهتمامها بالرد على الموضوع "التهكمي" المصنف في "قضايا ساخنة" و في واجهة الموقع على صفحته الرئيسية في جريدة المصري اليوم

و أعتذر بسبب الانجرار وراء مثل هذه الترهات التي أثبتت لي مرة أخرى أن الصحافة في مصر أمامها الكثير كي تنضج ، لكنها فقط كلمة حق لابد أن أقولها بالنيابة عن نفسي و بعض "المتمردين"

لو كان النقد تمردا فقد ارتضينا أن يطلق علينا بعض التقليديين لفظ المتمردين ، و أن يتم تكفير بعضنا و وصفهم بالسبأيين ، و ارتضى أصحاب الشأن في هذا أن يكونوا في طليعة أمواج التغيير التي لابد و أن تصلح و تجمع ، لا أن تفسد و تفرق ، و أصر هؤلاء "المتمردين" على أن يكونوا في الصف ، يعتذروا عما يقتنعون بخطأه ، يحمل بعضهم فكرا كأروع ما يكون الفكر، و يحمل الآخر إرادة التغيير كأشد ما تكون الإرادة ، و آخر يحمل نية صالحة كأخلص ما تكون النوايا ، و هم في هذا كله لم ينسحبوا من الصف و لم يشذوا عن الجماعة ، هم قرروا أن يقودوا نقد الأفكار ، و أن يتحملوا موجة الهجوم الأولى .

لكن أن يأتي بعض "المهرجين" و ينشئوا موقعا اسمه اخوان اوفلاين (الطريقة جديدة و مبتكرة و رائعة و أعجبتني شخصيا بالرغم من اختلافي الشديد معها فهي استطاعت أن تلفت الانتباه ، ذكرتني بالاساليب الابداعية في الولايات المتحدة التي يعبر بها المؤمنون ببعض الأفكار عن أفكارهم ، مثلا بعث أحد النباتيين لصاحب تفجيرات أوكلاهوما راجيا إياه ألا يحتوي عشاءه الأخير قبل الاعدام على أي لحوم ، استطاع أن يلفت النظر لفكرته ، و هذا ما فعله انشاء اوفلاين ، لكن أن تكون الأدلة غير مقنعة و يطلقوا على الموقع أنه فرع لمكتب الارشاد و هو أمر غير صحيح جملة و تفصيلا إن كان المقصود به هو أن الموقع لا يقدم إلا رأي مكتب الارشاد فقط ، أما إذا كان المقصود أن الموقع يقدم قرارات مكتب الارشاد و أن الموقع يتعامل مع مكتب الارشاد و المرشد العام كمرجعية في الوقت الحالي ، فهذا أساس في لوائح الإخوان الداخلية و هذا هو الواقع بالفعل ولا يجوز أن ننقد الموقع الرسمي للجماعة على ارتباطه بمكتب الارشاد ) .

و يستمر التهريج و الهذر بشكل أشد سماجة عندما يطلع علينا الاستاذ فاروق الجمل أحد صحفيي المصري اليوم "المشاغبين"الذي كانت لنا معه سابقة ، و يقول بناء على معلومات مصادره السرية ( هيعمل زي الكابتن عاطف الحسيني الله ينتقم منه) فإن شباب الإخوان يعتزمون أن ينشئوا مكتب إرشاد موازي ، فهذا هو الانحدار الاخلاقي إن صدر عن أحد الإخوان ، و الانحدار الصحفي الذي يجعل الجمل يصدق مثل هذا الكلام .

الكلام غير صحيح كليا ، و بالنسبة لي شخصيا فلو علمت بأن هناك اتجاها بين احد المدونين أو الشباب للبدء في مثل "لعب العيال"الذي كان في المصري اليوم ، فلن أتردد لحظة واحدة في تصعيد الأمر بالشكل المناسب الذي يُحاسب فيه كل مسؤول عن هذا التهريج .

الإخوان المسلمون كيان واحد ، فكر واحد ، الاختلاف الذي يثري الأفكار و المرونة التي تعاملت بها الجماعة مع العديد من القضايا هو الذي جعلها عصية على الكسر الأمني و الفكري المضاد .

بالنسبة لي أعلم جيدا أن موضوع مثل موضوع المصري اليوم لن يقدم أو يؤخر في رأي الإخوان في شباب المدونين إلا أنه سيضيف نقطة إلى الرأي القائل أن بعض المدونين من الإخوان ، إما أنهم لا ينتمون أصلا للإخوان ، أو أنهم لا يعرفون معنى الالتزام في صف الإخوان ، أو على الأقل هم بعض الشباب الذين لا هم لهم سوى أن تُكتب أسماؤهم على صفحات الجرائد ، و هو ما أنأى ببعض المدونين من الإخوان للوقوع فيه .

==----------------==

اقرأوا لابراهيم الهضيبي فكره الراقي و تعلموا كيف يكون النقد

اقرأوا لمجدي سعد نقده الجاد و تعلموا كيف يكون أدب الحوار

اقرأوا لعبدالمنعم محمود و تعلموا كيف يكون الاعتذار عند الاستشعار الذاتي للخطأ

اقرأوا لمصطفى النجار و شاهدوا كيف يكون الفهم

تساموا عن نقد الأشخاص و انطلقوا في فضاء الأفكار

لا تدعوا العاطفة تسبق العقل في حكمكم على الأشياء و الأشخاص ( أعلم أستاذا سيضحك عندما يقرأ تلك الجملة .. لأنه يصفني بأني عاطفي حتى الإجرام) حتى لو لم أستطع أن أفعلها فلابد من أن أحاول أن أفعلها و أن أنصح غيري بأن يفعل
==----------------==

"الأرض لم تعد هي الأرض"

ما نحتاجه الآن هو إعادة تقييم ، لن تتصوروا كيف كان شكلي عندما كنت أقرأ مقال ابراهيم الهضيبي الأخير في اسلام اونلاين عن عوامل نجاح الحركات الاسلامية .. الاخوان المسلمين مثالا ، أعتقد أن شكلي وقتها كان كشكلي عندما قرأت "جان دارك ، أو القديسة يوحنا" لبرنارد شو لأول مرة .

ابراهيم أبدع و خرج عن الصندوق تماما في أطروحاته الأخيرة ، كلماته أحدثت زلزالا داخليا لم أستطع صراحة تمييز سببه ، هل هو يرجع إلى "خوائي الفكري الداخلي" و الذي أشار إليه بلال في حديث معي ، أو أنه يرجع بالفعل لعمق الأفكار"و هذا ما أرجحه و أتمناه" التي طرحها ابراهيم في موضوعه ، حديثه عن الفصل داخل الجماعة أعطى أبعادا جديدة للغاية لمعنى الفصل بين الدعوي و السياسي الذي قوبل بتخوف رهيب من الغالبية الساحقة في الحركة الاسلامية بشكل عام .

على كل حال .. أصدقائي المدونين من الإخوان أو من غير الإخوان ، من الأولاد و الفتيات ، اقرأوا ..... الرسائل .

==----------------==

أعتذر عن عدم استطاعتي كتابة ما جرى في لقاء الدكتور مرسي تفصيليا ، فذاكرتي لم تعد تسمح بأن أعرض كل ما حدث ، تعلمون ما يحدث عندما تبلغ السابعة عشر من عمرك و يكون الغد هو امتحان القسم الاصعب من الرياضيات في كليتك المذهلة

- أكتب السابعة عشرة عندما أحاول أن اقول لنفسي أنه ما زال هناك متسع من الوقت لتحقيق الإنجاز الذي أبحث عنه

- أكتب عن الهندسة ككلية مذهلة عندما أبحث في عقلي عن مثقال ذرة من فهم فلا أجد

- ادعولي يا اخواننا .. لكم سلام

Labels: , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 23:07   27 comments
Tuesday, 6 November 2007
مين المتمردين ؟؟ احناا
سلامو عليكم


:) مش عارف ليه طالبة معايا اكتب في نص ساعه او ساعه الا ربع قبل ما انزل الكلية عن اللي حصل في لقاء الدكتور مرسي او ما قبل و اثناء و ما بعد لقاءنا بالدكتور محمد مرسي عضو مكتب الارشاد


---------


على كل حال نبدأ الحكاية بيوم الاحد اللي قبل السبت اللي تم فيه اللقاء


اتصل بيا استاذ بحترمه جدا و عرض عليا فكرة تجميع عدد من المدونين ليقابلوا الدكتور مرسي


انا طبعا رحبت بالفكرة جدا .. و قلت اني مستعد اجمع المدونين , و بدات على الفور في الاتصال بالناس على اساس اننا نجمع عدد من المدونين المعروفين في وسط مدوني الاخوان .. بصراحة مكانش في بالي اني اجمع حد معين بره مدوني الاخوان


و الاستاذ قاللي انه هيتصل بالكبار زي منعم و مجدي سعد


و انا قلت تمام لأن فعلا الكبار عاوزين الكبار :d


على كل حال وصلنا ليوم الاربع و كنت في الوقت ده متفق مع عدد كويس جدا .. و بدأ الموضوع يوسع نوعا ما .. و لقيت ان الكلام كتر في الموضوع .. و كمان لقيت الاستاذ بيتصل و بيقوللي ممكن تجمع عدد اكبر كمان من اللي انت قلتلهم


و ده اللي حصل


و بدأنا في التجهيزات الاخيرة .. يعني معرفة المكان .. و التأكيد على الحضور من البنات و الولاد .. و الخميس بالليل لقيت منعم بيكلمني


بيقوللي انه هياخد مني كلام عن الزيارة .. انا توقعت انه هيتكتب كلام في صفحة المدونين في يوم الاربع اللي بعده ، عشان كده كنت متطمن خصوصا اني معتقد ان الكلام وصل لمنعم عن طريق دعوة ، و ان منعم هيحضر معانا اللقاء


و الكلام من منعم كان ممتاز كالعادة و الكلام اللي قلته لا أعتقد اني تجاوزت فيه بأي شكل


الكلام باختصار كان عن طبيعة الزيارة و هي هي موجهة او لا و هل في اهداف اتحددت للقاء و مين اللي هيحضر و هل الدعوة مننا وللا من الدكتور مرسي ... و هكذا


و بعدها رجعت عشان اكمل ترتيب مع اخواننا اللي هيحضروا اللقاء


و اتصلت ببعضهم في التليفون .. زي عبدالرحمن بن خلدون و كلمت معظمهم على الماسنجر و قابلت محمود سعيد و بلال علاء


طبعا كان في اعتراضات على الزيارة من البداية ممثله في وجهة نظر عبدالرحمن منصور و خوفه من أن تكون هناك املاءات على المدونين انهم يتكلموا في ايه او ما يتكلموش في ايه


لكن الغالبية العظمى و على رأسهم حبيبي سعد الشاطر و استاذي مصطفى النجار و مفكرنا محمود سعيد و صديقي بلال و الاخوات زي اسماء العريان و اسماء ياسر و أروى الطويل و سندس عاصم كانوا موافقين مبدئيا على الحضور و كان عدم الاتفاق على المعاد و اذا كان هيناسب البنات وللا لا


على كل حال اتفقنا على معاد و اعتذرنا للبنات اللي ممكن يسافروا على اننا هنتأخر .. و ده فعلا اللي حصل


-------------


مساء الجمعة 26 اكتوبر .. لقيت حسام الهندي بيكلمني على الماسنجر و بيقوللي انتو هتقابلوا الدكتور مرسي .. كصحفي مكنتش عاوز حسام انه يعرف ، عشان حاجتين .. يكون في تميز لخبر منعم اللي هيتكتب في صفحة المدونين ، ثانيا انه يكون في سرية ... و استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان


فانا سألته عرفت منين يا كابتن


في نفس الوقت لقيت الحاسوبي محمد السيد و الجيولوجي مصطفى خليل و مدون كمان مش عارفه بيتكلموا معايا على الموضوع ده في كونفرنس على الماسنجر


انا طبعا سألت برعب ايه اللي حصل


لقيت حسام بيبعت لي صورة من الدستور
.. الصورة مش باينة خالص .. لكن عنوانها كان واضح جدا .. "قيادي إخواني يلتقي شباب المدونين لاحتواء التمرد" أو حاجه مشابهة



طبعا أنا ذهلت و اتضايقت جدا .. و من الكلام المكتوب ان احنا هنقابل الدكتور مرسي عشان يحتوينا و يمنعنا من التمرد .. و بصراحة منعم محرفش ولا كلمة من اللي قلتها .. و حتى لم يستغل كلامي في اتجاه اخر .. اللي عمله و اللي زعل ناس كتير منه .. انه قال على المعاد في وقت احنا مش عاوزينه يتعرف فيه و المشكلة الرئيسية الأكبر انه وصف الحضور بالمتمردين و هدف اللقاء بإنه لاحتواء التمرد ، و ده اللي أثر على مجموعة من اللي كانوا المفروض يحضروا .. على رأسهم المهندس المبدع محمد حمزة


الكلام لا اعتقد انه مجاله حاليا لتفسير الرأي المقنع للمهندس محمد حمزة .. لكن بشكل عام .. قرر المهندس محمد حمزة عدم الحضور في اللحظة الاخيرة بعد كتابة المقال


طبعا محمود سعيد كان متردد بعد المقال لأسباب تتعلق بالعنوان .. و اذا كان اللقاء فعلا للمتمردين فأنا مش متمرد .. و عن شخصي طبعا انا كنت معترض وصفنا بالمتمردين


و الساعه 2 بالليل لقيت عبدالرحمن منصور بيكلمني و بيقوللي ان هيكون غلط لو رحت . و المفروض اننا نعتذر عن اللقاء بسبب المقال ، انا في الوقت ده كنت فعلا متردد جدا ، لكن وجدت انه أفضل طريقة للرد على المقال ان احنا نحضر اللقاء و نشوف اللي هيتقال و نعلنه و نعلن موقفنا منه ، طبعا موقف عبدالرحمن لشخصه كان مبرر لأن اسمه ذكر في المقال كمدون و كمتمرد و على أساس أنه كاتب موضوع "موقع إخواني يطمس صورة فيوليت داغر" المنشور في إيجيبت برس ، و هو ما لم يعلن عنه شخصيا او تعلن عنه الوكالة التي ليس من عادتها أن تكتب اسماء معدي التقارير و الاخبار .


بشكل عام كان لابد من الاستمرار في الموضوع للنهاية ، و تاني يوم صباحا كنت على استعداد تام للسفر ، خصوصا بعد اما اتصلت بالاستاذ معد اللقاء و أكدت معاه المعاد .


مساء الجمعة كنت ارسلت ايميلات لمجموعة من المدونين أطلب منهم الحضور بصفتهم مدونين مؤثرين على المستوى التدوين الاخواني ان صح التعبير او معروفين و مقبولين تدوينيا أيضا .. زي المدير التنفيذي لفرع بي ام دبليو القاهره سنة 2022 مستر عمر الجارحي ، و زي الصحفية الاعلامية آية الفقي و زي عمرو طموح و عبدالرحمن بن خلدون تاني و دكتورة شذا عصام و استاذة أسماء شحاتة ...


و تأكيدا بعتت للدكتور مصطفى النجار و الاستاذ مجدي سعد و عبدالمنعم و عمرو مجدي و آخرون :)

و بصراحة كان لازم ندعي حد من اللي بيتكلموا بصوت عالي زي محمد عادل ( اللي أثبت غير كده خالص ) و أحمد عبدالفتاح ( اللي اتكلم زي ما كنت متوقع ) .



و بكده كلمت الحاج بلال علاء و قلت له يللا يا فندم .. ووصل الباشمهندز بلال .. و اتحركنا

----------

الطريق الحمد لله كان سهل ووصلنا لحد المكان اياه ( اللي هو مقر الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بجسر السويس ) بدون تعب يذكر يعني

و وصلت الساعة خمسة الا شوية صغيرين جدا .. و المشكلة ان المعاد كان 5 .. توقعت أروح ألاقي عدد لا بأس به ، اللي حصل اني أول لما رحت كنت عارف ان في أخ واحد بس وصل هو محمد السيد ، و محمود سعيد لسه واصل حالا القاهرة ، و محدش تاني عرفت عنه معلومات ، انا قلقت و دعيت ربنا بجد ان العدد يكبر ، و قدرا لقيت هناك أخ مدون أول مرة أشوفه لكن انا طبعا عارفه من فترة مش قليلة و هو استاذنا محمد المهندس ، طبعا انا تفاءلت جدا بوجوده و توقعت ان ما دام المهندس حضر فبالتالي ان شاء الله هيحضر عدد لا بأس به من المهتمين أصلا .

و فجأة من غير سابق انذار بدأت الوفود ، البراء الاناضولي و محمود المنوفي ، محمد عباس و عبدالرحمن رشوان ، محمود سعيد و سعد الشاطر ، و الاخوات (اللي كنت قلقان جدا ان محدش منهم ييجي خالص ) سندس عاصم كانت الأول و بعدين عرفت انهم كلهم وصلوا .. فكانت حاجه رائعة ,.. انك تحس ان في حاجه بدأت فيها وقربت توصل لنهايتها .

و دخل الدكتور مرسي ، و صلينا المغرب و العشاء جمع تقديم ، و قررنا نطلع في مكان أوسع من المكان اللي كنا فيه لأن العدد كان زاد جدا ، الحمد لله يعني .. كده جميل اوي .

البداية كانت بالقرآن ، اللقاء بدأ بكلمة للدكتور مرسي ، الكلمة كانت عامة للغاية ، عن ان الواحد يكون منفتح على العالم و مدرك ايه اللي بيحصل حواليه ، و استغلال التقنيات اللي احنا بنستخدمها في نشر فكرتنا ، و ما إلى ذلك من كلام .. طبعا و مع احترامي الشديد للدكتور مرسي ، مش ده اللي انا او غيري كنا مستنيينه ، كلام رائع اللي الدكتور قاله بكل المقاييس ، لكن في نفس الوقت احنا كنا رايحين عشان نتناقش و نتكلم في كل حاجه ، مش احنا اللي نسمع ، و ده اللي كان واضح من مجموعة متضايقة جدا ، و كان عندهم حق بعض الشيء .

على كل حال .. انتهت الكلمة ، و بدأ الكلام ، و اتكلمنا في حاجات كتير أوي ، طبعا لمع في النقاش عبدالرحمن رشوان و محمد عباس و محمود المنوفي و محمد المهندس و احمد عبدالفتاح (رغم اعتراضي على حاجات في اسلوب أحمد أو طريقته في الحوار ) لكن بيقدم طريقة مختلفة و لازم نتعامل معاه بشكل مختلف . و من الأخوات ظهرت أسماء العريان ( اللي كان واضح ان آية الفقي بتأيدها جدا ) و اتكلمت أسماء ياسر و ايمان عبدالمنعم كان واضح انها لسه عامله مع الدكتور حوار اصلا .. و سندس استأذنت مع بدء الحوار .. و دكتورة شذا عرفت نفسها :D .

الاخوات استئذنوا بعد فترة قليلة .. و دي مشكلة بالنسبة لهم لأنهم فعلا ضيعوا عليهم فرصة الباقي ، و بالنسبة لقبل و بعد و طبيعة اللقاء ، انا شايف ان دي حساسية زايدة ، بس اللقاء حماسته زادت فعلا بعد اما البنات مشوا .. اان فعلا اتمنى ان لقاء البنات مع الدكتور مرسي يكون بنفس الشكل ده

للفضوليين اللي متحفزين و عاوزين يعرفوا عملنا ايه

احنا بالظبط كده اتكلمنا عن الحزب و عن الاخوان و التسلسل فيها و عن القيادات و الكوادر و عن النقد و أسلوبه و عن وضع البنات او الاخوات و عن قضية المحكمة العسكرية و ردود الافعال و عن الشورى و حاجات تانية كتير كانت في الكلام

اللقاء انتهى نهاية جميلة جدا ، و كل ال(ولاد) كانو فرحانين ، و فعلا استشعرنا بقرب قيادة الاخوان من شريحة ضخمة هي الشباب و المعبر عنهم المدونين بشكل خاص

تاني يوم الصبح كانت إيمان عبدالمنعم الصحفية فعلا بتكلمني و بتستفسر عن حاجات عن اللقاء ، و عملت التقرير اللي زعل ناس في عنوانه و هو اننا بنقول للدكتور مرسي اعملوا زي الحزب الوطني

على كل حال .. هي دي الصحافة

و هم دول الاخوان

و دول احنا المدونين

---------------------

اللقاء عند استاذنا محمد المهندس

اللقاء عند المهندسة أسماء ياسر

اللقاء عند الدكتورة شذا عصام

اللقاء عند الصحفي الشقي أحمد عبدالفتاح

Labels: , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 09:25   16 comments
My Name Is : AbdElRaHmaN Ayyash
I'm From : cairo, Egypt
And : I am just a guy, that wanna see his home "Egypt" in a great position in the civilized world , wanna talk to the other views' believers to hear from them and to make them listen to me , I'll try to show good model of a young Egyptian Muslim guy , who is believing in Islam as the only solution to all problems we face...... أنا مجرد شاب ، عاوز اشوف بلدي مصر ، في أحسن مكان وسط العالم المتحضر ، عاوز اتكلم مع أصحاب الرؤى المختلفة ، و عاوز اسمع منهم ، و عاوز اعمل من نفسي مثال كويس لشاب مصري ، مؤمن ان الاسلام هو الحل لكل مشاكلنا .
للفضوليين فقط

Free counter and web stats