AbdulRahman Ayyash
 

AbdelRahman Ayyash's Facebook profile

Thursday, 25 January 2007
المعرض بكره ان شاء الله

سلامو عليكم

ازيكم يا بشر

ان شاء الله انا بكره هسافر القاهرة هروح معرض الكتاب

مش عارف ليه مش مطمن المره دي

بقالي تلات ايام بحلم حلم وحش اوي

وخايف يحصل اللي في الحلم

اللي لو حصل على الاقل مش هعرف اكتب خلال فترة كبيرة

المهم انا احتمال ان شاء الله أقابل عمرو مجدي و محمد عادل

وساعتها فعلا هيكون الموضوع حلو اوي

يللا يا شباب

سلام ..

بس ما تنسوش تدعيلي اني اللي حصل في الحلم ما يحصلش في الحقيقة

وان نضارتي ما تنكسرش
........

Labels:

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 20:53   10 comments
هندسة ؟ what amazing ?!!








ههههههههههههههههههههههه
شوية اجابات منطقية جدا
لأسئلة مكرره جدا
في كلية روعه جدا
!!اسمها هندسة
يارب تفهموهاااا


Labels:

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 20:46   1 comments
من الملتقى نت 2





أولا : كيف
تفتح حساب ال Google reader الخاص بك :




افتح
www.google.com




اتبع الصور :

















">



ملحوظة قد يختلف شكل هذه الصفحة علي حسب اللغة المختارة ..



شرح الصفحة الرئيسية
الصورة
كبيرة الحجم قد تأخذ وقتا في التحميل) ...














و الان سنري خطوات اضافة مدونه الي قارئ الاخبار .. و سنأخذ مثالا بمدونة أخونا
عبد الرحمن ..




http://al-ghareeb.blogspot.com/




اتبع الصور ..











تظهر لنا مواضيع المدونة ..















اضغط علي رأس الموضوع الذي يعجبك .. يظهر لك الموضوع كله .. و رابط في الاعلي اسمه
show orignal لاظهار الموضوع الاصلي في المدونة ..

و شكرا لأخونا عبد الرحمن .. معلش بقي استخدمنا مدونتك بدون اذن ..

(ما تنساش بقي تديني المعلوم .. علي الدعاية الجامدة دي اللي انا عملتهالك)



قراءة ممتعة ...

Labels: ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 20:30   1 comments
من الملتقى نت



التدوينة القادمة هي تدوينة أخي أوشيوب بالانجليزي
"oshuib"
في الملتقى نت
والتدوينة التي تليها أيضا من تأليفه وتصميمه وجهده وكتابته
والتدوينتين ..
Rssالأولى بها بعض المعلومات عن جوجل والار اس اس
والثانية بها بعض المعلومات عن جوجل ريدر
وهو قارئ المدونات من جوجل
فيما يلي
التدوينة الأولى











بسم الله الرحمن الرحيم










موعدنا اليوم اخواني الكرام .. مع قنبلة Google القادمة ,, Google Reader أو قارئ
جوجل ..



هل تعبت من متابعة المواقع المختلفة .. هل دائما تفتح
مواقع معينة للتابع الجديد فيها ؟؟؟




المدونات بقت كتير قوي ... مش كده ؟؟



امممم .. مش عارف تقرا لمين و لا لمين ؟؟



أصلا مابتفتكرش عناوين مدوناتك المفضلة ؟؟



بص يا عم الحل السحري من جوجل ...




Google Reader






بين يدي الموضوع :



ما هي ال rss ؟؟



مع التقدم الرهيب في تطوير صفحات النت ذات المحتوي المتغير
.. ظهرت لغة جديدة تسمي ال XML .. هذه اللغه استخدمت لتخزين البيانات بشكل سهل و
بسيط و سريع .. و يقوم الموقع بقراءة البيانات من ملف ال XML .. يعني مثلا
المدونة يتم تخزين كل مقال و التصنيف بتاعه و كمان اسم الكاتب داخل ملف XML

و يقوم الموقع بالقراءة من هذا الملف و اظهار التدوينات ..




مع ظهور ال Xml ظهرت خدمة ال Rss و التي كانت في البداية
في برنامج خاص بها .. يقوم البرنامج عند توجيههة الي موقع معين يدعم ال XML بجلب
المواضيع الجديدة من ملف ال XML مباشرة بدون الدخول الي الموقع ..




ثم بعد ذلك ظهرت برامج أخري كثيرة .. و ادمجت الخدمة داخل المتصفح الرائع ال
Firefox .. و جائت Microsoft متأخرة كثيرا بدعمها
لل Rss في متصفحها الجديد IE 7 ..



مع انتشار الخدمة بدأت المواقع تقدم ملف خاص (XML) لكي
تقوم هذه البرامج بقراءته يحتوي علي عنوان المواضيع الجديده و جزء من بداية
الموضوع .. أو أحيانا العناوين فقط و سمي ال rss feed مغذي ال rss ..




هذه الخدمة أصبحت مفيده جدا للعديد من المستخدميين اذ يكفي أن تدخل اسماء المواقع
التي تحبها في أحد هذه المواقع .. و البرنامج يخبرك تلقائيا عن المواضيع الجديده
التي توضع في هذه المواقع و يحضر لك مقطتفات منها .. و بالتالي تظل متابعا للجديد
في أقل وقت ممكن ..



عودة الي Google :



قامت جوجل بقديم خدمة ال Google reader علي هذا الاساس .. فالخدمة عباره عن قارئ
لل RSS .. يتيح لك تنظيم مواقعك المفضلة و مدوناتك في شكل أبواب (ساسة ... رياضة
.. تعليم .. أخبار ... الخ) ويحضر لك جديد هذه المواقع أولا بأول ... و يمكنك أن
تحتفظ ببعضها أو تضع عليها علامة التميز ليضع لك مقالاتك المتميزة في مكان مستقل
... و الخدمة الجديدة جدا .. هي أن تشارك أصدقائك مقالاتك المميزة .. فيعطيك
الموقع فرصة لاخبار أصدقائك بمقالاتك المفضلة .. بعده طرق أجملها في رأي انه
يعطيك كود تضعه في مدونتك فيظهر روابط للمقالاتك المفضله في جانب المدونة .. و
طبعا سنفصل كل هذا لاحقا ...



شكل الصفحة الرئيسة لل Google reader :







و دي صورة لمدونة تستخدم كود ال ggogle reader لاظهار مواضيع من مدونات أخري :







و تفصيل استخدام الجوجل reader ان شاء قادم علي حلقات فانتظرونا ..


Labels: ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 20:20   0 comments
Wednesday, 24 January 2007
توقيع جديد للملتقى

توقيع جديد صممته في الملتقى نت
اضغط على الصورة لتظهر أوضح
عبدالرحمن

Labels:

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 17:25   0 comments
Friday, 19 January 2007
لا تحزن

كثيرا ما
نمر
بلحظات ضيق ..

نعلم أسبابها .. إذا نعلم كيف نداويها

كثير منا تقبع خلف ابتساماتهم وضحكات غيرهم ليالي رسم
الحزن طريقها .

ليس حزنا .. لكنه ذلك الشعور الذي يجعلك متأكدا من أن تلك هي النهاية .

نهاية ماذا ؟!

لا تدري ..

أو لعلك تدري ..

بل في الواقع أنت تدري ..

لكنك تعلم أنك لن تكون في حال أسوأ من هذه ..

تتذكر الأمس القريب ..

ترى فيه إحباط سنة ..

تتذكر قبل الأمس بأمس ..

تُرى .. هل أنا مثلهم .. بل أقل منهم .

ظروف واتتني وجعلتني الآن مثلهم ..

لكن هل لو كنت هنا !!

هل لو كانوا هناك !!

نظن أن نجاحنا ظلم لهم ..

ووقوعنا طبيعة الزمن ..

نجاحهم أكيد .. فهم من كان هنا منذ البداية ..

نجح وتجاوز الأولى .. فمن الطبيعي أن ينجح ويتجاوز الثانية .. والثالثة .. والخامسة
.

نجحنا بتلك الطريقة أو تلك .. صنعنا ماضيا ابتساماته خير من دموعه .. ضحكاته أكثر
من تنهداته .. إذا سنصنع اليوم .. إذا سنصنع الغد .

ألم نصنع نحن الماضي !!

ألم نر في نجاحنا - وإن كان قاصرا - ألم نر فيه نجاحا !!

ألا يحسدنا غيرنا على كل ما نحن فيه ؟!

إذا فنحن الأفضل

وسنصنع الأفضل

ماض سعيد - به بعض ما نراه ناقصا ,, وليس تعيسا ,, -

حاضر يجعلنا نتصور أنه بلا مستقبل ..

مستقبل عندما يأتي سنتذكر حاضرنا الآن وماضينا بالأمس وسنعلنها .. يا اللـــه .. كم
كنا حمقى ؟

---

وفي حاضرنا أتساءل ؟!

هل أوصلنا هنا كي يخذلنا ؟!

ألم يختر لنا الأفضل منذ البداية ؟!

لماذا نخشى الآن من سوء الاختيار ؟!

هل نحن من اخترنا أم هو ؟!

اختار ماضينا .. وعرفنا أنه الصواب !

اختار الله حاضرنا .. ويتبين لنا كل لحظة أنه الخير !

واختار الله مستقبنا .. وسنعلم أن فيه كل الخير .. والصواب !

إذا لن يضيعنا الله


-----

كثيرا ما أتخيل أنني رجعت بعمري سنينا !

هل كنت سأختار مستقبلي بغير ما أنا فيه الان ؟!

لا والله ..

لقد اختار هو الأحسن ..

اختار الأجمل ..

و بأي تصور آخر أتصوره ..

فأنا الذي لا يعلم .. وسيظل لا يعلم .

-------

أتذكر تعليقا بالأمس القريب :

تفاءلوا بالخير تجدوه !

-------

ربنا يوفقكم ..

بس




Labels: ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 03:00   3 comments
Monday, 15 January 2007
إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً


يا إنسانُ بعد الجوع شبعٌ ، وبعْدَ الظَّمأ ريٌّ ، وبعْدَ السَّهرِ نوْمٌ ، وبعْدَ المرض عافيةٌ ، سوف يصلُ الغائبُ ، ويهتدي الضالُّ ، ويُفكُّ العاني ، وينقشعُ الظلامُ فَعَسَى اللّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ .


بشَّر الليل بصبح صادق يطاردُهُ على رؤِوسِ الجبال ، ومسارب الأوديةِ ، بشِّر المهمومَ بِفرجٍ مفاجئ يصِلُ في سرعةِ الضَّوْءِ ، ولمُحِ البصرِ ، بشِّرِ المنكوب بلطف خفيٍّ ، وكفٍ حانيةٍ وادعةٍ .
إذا رأيت الصحراء تمتدُّ وتمتدُّ ، فاعلم أنَّ وراءها رياضاً خضراء وارفةّ الظِّلالِ.

إذا رأيت الحِبْل يشتدُّ ويشتدُّ ، فاعلمْ أنه سوف يَنْقطُعِ .
مع الدمعةِ بسمةٌ ، ومع الخوفِ أمْنٌ ، ومع الفَزَعِ سكينةٌ .
النارُ لا تحرقُ إبراهيم الخليلِ ، لأنَّ الرعايةَ الربانيَّة فَتَحتْ نَافِذَةَ بَرْداً وَسَلَاماً عَلَى إِبْرَاهِيمَ .
البحرُ لا يُغْرِقُ كَلِيمَ الرَّحْمَنِ ، لأنَّ الصَّوْتَ القويَّ الصادق نَطَقَ بـ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ .
المعصومُ في الغارِ بشَّرَ صاحِبهُ بأنه وحْدَهْ جلَّ في عُلاهُ معنا ؛ فنزل الأمْنُ والفتُح والسكينة .

وأرِقّاءَ ظروفِهِمُ القاتمةِ لا يرَوْنَ إلاَّ النَّكَدَ والضِّيقَ والتَّعاسةَ ، لأنهم لا ينظرون إلاَّ إلى جدار الغرفةِ وباب الدَّارِ فَحَسْبُ. ألا فلْيَمُدُّوا أبصارَهُمْ وراء الحُجُبِ وليُطْلِقُوا أعنة أفكارِهِمْ إلى ما وراء الأسوارِ.

إذاً فلا تضِقْ ذرعاً فمن المُحالِ دوامُ الحالِ ، وأفضلُ العبادِة انتظارُ الفرجِ ، الأيامُ دُولٌ ، والدهرُ قُلّبٌ ، والليالي حُبَالى ، والغيبُ مستورٌ ، والحكيمُ كلَّ يوم هو في شأنٍ ، ولعلَّ الله يُحْدِثُ بعد ذلك أمراً ، وإن مع العُسْرِ يُسْراً ، إن مع العُسْرِ يُسْراً .

Labels: ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 22:50   2 comments
إضافة شريط لرفع الملفات بنهاية المدونة

تم الآن إضافة شريط رفع الصور في الشريط الأسفل للمدونة

وبإمكانك رفع الصور حتى 3 ميجا بايت

بامتدادي

jpg & Gif



جزاكم الله خيرا

والسلام














posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 08:03   0 comments
مذكرات دارس (2


سنبدأ المذكرات كالعادة بفلاش باك
----------
ذات اليوم الأول ..
لكن المحاضرة الثانية ..
-------
- السلام عليكم , ازيكم يا شباب , بداية انتم كبرتم .. هنتعامل معاكم على اساس انكم مهندسين , هندرس مع بعض كورس " الكيميا الهندسية " , ومش هقوللكم إنها صعبة .. بس هي كيميا !!!
كانت تلك البداية الرائعة للمحاضرة الثانية والتي كانت الكلمة التالية لها .. افتحوا كشاكيلكم واكتبوا المنهج اللي عليكم لحد ما تستلموا الكتب

وقتها أحسست أن ما فعله الدكتور عابد في الفيزيا الهندسية سيضيع أمام ما يفعله الدكتور أحمد في الكيميا الهندسية .. بل سيندثر تماما
ما يعني أن العام القادم أو على الأقل الترم القادم سيكون ترما أسودا بكل ما تعنيه الكلمة من معنى .

والكيمياء الهندسية يا سادة هي مادة تقف أمامها الألسن عاجزة والعقول ضامرة والأيدي راجية ..
وعلى أيدي أساتذتنا في المنصورة .. الدكتور ابراهيم و الدكتور محمد والدكتور أحمد ..
حققوا مع الكيمياء الهندسية كل ما يمكن تحقيقه من حيث الإغلاق على طالب إعدادي هندسة وإبعاده عن مساره الذي كان قد حاول أن يرسمه لنفسه كمعيد أو دكتور بعد عمر طويل .
وبالتالي ما يمكن أن نقوله على الكيمياء الهندسية بالنسبة لطالب السنة الإعدادية هو ما يمكن أن نقوله على من يحاول أن يفهم النظرية النسبية في ضوء تفسير الطبري أو مقدمة ابن خلدون .
وتلك الكيمياء الهندسية - والتي اختبرت فيها منذ أيام ولن أعيدها مرة أخرى لا في الترم القادم ولا في سنة قادمة بحول الله - تلك المادة تتكون من عشر فصول .. بين كل فصل والآخر من التشابه كما بين الليل والنهار ..
وهذه هي كلمة الدكتور أحمد في أول محاضرة للكيمياء والتي قلنا مقدمتها آنفا ..


" بالنسبة لمنهج الكيمياء الهندسية يا باشمهندسين فهو يتكون من عشر شباتر (فصول) الشبتر الأول بيتكلم عن معادلات الحالة , ويتعمق في دراسة الغازات في درجات الحرارة المختلفة وأنواعها من حيث المثالية والحقيقية , والشبتر الثاني يحكي عن الكيمياء الحرارية والأنظمة وتأثيرها على المحيط وطاقة الكون , والثالث فهو يتكلم عن الاحتراق وسندرس فيه مسألة حلها في صفحتين او ثلاثة من ورقة الإجابة في الامتحان- ورقة الأجابة بحجم الA4 - ( مبشرات البداية فقط ) , أما الشبتر الرابع فبيتكلم عن المحاليل والمذيب والمذاب وخلط المواد وهو شبتر سهل نسبيا - طبعا نسبيا .. لأنه بالنسبة للشباتر الباقية رائع .. اما بالنسبة لما نعلمه عن العالم الخارجي فهو ما تعلمونه أنتم عن المجرة المجاورة لمجرة تبعد عن درب التبانة بثلاثة مجرات في الفراغ - , والشبتر الخامس يتكلم عن تركيزات المحاليل .,. وهو تكملة لما ستدرسوه في الرابع ان شاء الله يا باشمهندسين , أما السادس فهو عن الكيمياء الكهربية - بالنسبة لي هذا هو أفضلهم على الإطلاق , على الأقل شيء قريب مما ننوي أن نتخصص فيه - , والثامن يتكلم عن تركيب الأسمنت واستخدامه في الصناعة وطريقة صنعه وهو باللغة العربية ..

لعلكم تستفسرون .. هناك السابع والتاسع والعاشر ..
وقد سألنا كما سألتم
فقال لنا الدكتور ..

لعلنا لا نأخذها خصوصا أن الوقت ضيق .
وقتها فقط ارتفعت التكبيرات والتهليلات .. فإلغاء ثلاث فصول في أول يوم بداية مبشرة - معلهش .. طلبة هندسة مخدوعين -
أنا لن أتحدث كثيرا عن اليوم الأول ومحاضرة الكيمياء الأولى ..
لكن ما أريدكم أن تعرفوه أننا قد اكملنا كورس الكيمياء الهندسية بنفس العدد الذي دخلنا به الكورس !!
بعد أن اعتقدنا أننا سننقص إما بالانتحار .. أو بالتحويل لكلية اقتصاد منزلي أسهل .
عموما ..
اجتزنا محاضرة الكيمياء .. بل اجتزنا الترم الأول .. - لا أدري هل اجتزناه بنجاح أم بغير ذلك ..-
لكن والله لقد استيقظت يوم الامتحان قبل الفجر قليلا وأنا أقول c4af وأكرر وألخبط في الكلام
- الc4af هو الفرنيت وهو من مركبات الأسمنت .. وكانت أول مرة أسمع عنه قبل الامتحان بيوم واحد :: وكان سؤاله هو السؤال الوحيد الذي أجبته كاملا ::
وفي النهاية امتحنا الكيمياء وخرجنا لا منتصرين ولا مهزومين .. ونحن نقول في أنفسنا .. قد آن لليل أن تطوى غلائله .

هذه كانت الكيمياء الهندسية يا سادة ..

بدايتها خطيرة .. وأوسطها عقدة نفسية .. ولسنا متأكدين إن كانت تلك هي النهاية أم كما قال الدكتور ..

لعل الكيمياء تظل معكم سنينا عديدة وأزمنة مديدة .
ولعله من المفيد لكم أو من غير المفيد أن تعرفوا أن مجموعتي لم تأخذ مع الدكتور أحمد .. ولكننا أكملنا الكورس مع الدكتور محمد .. بالرغم من رجوعنا للدكتور أحمد فترة العشر الأواخر من رمضان بسبب ذهاب الدكتور محمد للعمرة .. والدكتور محمد أصغر سنا من الدكتور أحمد .. وبالتالي كان أقرب لنا من حيث التوضيح والشرح .

ولا يمكن أن أنكر أنني كنت افكر في الكيمياء الهندسية من منطلق المهندس يحيى عياش .. وكيف يمكن أن أنظم من تراب الأرض متفجرات
وكان يلمع في ذهني بيت شعر من شريط المهندس يقول
"كيمياؤه .. نظم الردى .. سحق العدا .. بالقنبلة "
لذلك فقد كان تأثري سلبا بالكيمياء أقل ما يمكن أن يحدث لطالب الهندسة ..

وبعض ما يمكن أن نقوله في ختام تلك التدوينة أو هذا المقال ..
أن الكيمياء الهندسية كانت ولا تزال مشكلة شباب إعدادي هندسة .. ورغم قصر منهجها نسبيا ومدتها الصغيرة (ترم واحد) إلا أنها أصبحت مشكلة بالنسبة لنا لعدة أسباب .. أولها في عقلنا وأننا دخلنا هندسة ونحن مرعوبين من اسم الكيمياء الهندسية , ثانيها كيفية تعامل الأساتذة مع الطلبة كأن الكيمياء هي ما سيقف عنده العالم ..
والحمد لله فأقسام الاتصالات بشقيها التحكم والاتصالات لا يوجد بها لا مادة الكيمياء الهندسية .. ولا الرسم الهندسي ..
اااااااخ .. الرسم الهندسي
..
له لقاء آخر
والسلام
أخوكم
عبدالرحمن

Labels:

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 02:06   1 comments
Sunday, 14 January 2007
شيوعى يكتب خيرت الشاطر زعيم الطلبة الذى تحول إلى زعيم إخوان


شيوعى يكتب شهادة : خيرت الشاطر زعيم الطلبة الذى تحول إلى زعيم إخوانى *


حين نقرأ مثل هذه الشهادة " لشيوعى سابق " * عن أحد قادتنا - نحن الإخوان المسلمين - فلا يسعنا إلى أن نرفع رأسناً شرفاً وعزاً ، ثم نتواضع حمداً لله على هذه المنة .. هؤلاء قادتنا وأساتذتنا .. فأين تاريخكم يا أيها الظالمون .. يا من تزجون بخيرة أهل الأرض بالسجون ؟!!!!!
- تاريخ النضال الطلابى للمهندس خيرت الشاطر .
- اختيارات الشاطر الإسلامية ونبذه وجهاده ضد العنف .
- فى أوروبا يقولون : من لاذ بجوار الشاطر " فهو آمن " .
- الحكومة ضربت سلسبيل بوشاية شركة عالمية حتى لا تتطور مصر .
- الشاطر كان يطور صناعة وبرمجة قربى إلى الله ، وليس وكالة وتأجير مقار مثل حكومة نظيف .
- الشاطر وموظفو سلسبيل صلوا وراء أحد العمال " ربما كان عامل البوفيه " .

صباح أحد أيام بداية شتاء عام 1968 ذلف إلى صالة " إعدادى " بكلية الهندسة جامعة الإسكندرية مراهق نحيف فارع الطول لم يكن قد أكمل عامه الثامن عشر .. كان أتيا مباشرة من محطة القطار الأتى من المنصورة.حكى الطلاب الذين سمعوه بانتباه وهلع ما حدث قبل يومين من أحداث بين المتظاهرين من طلاب المعهد الدينى وقوات جمال عبد الناصر ، كيف أستطاع نظام النكسة الذى فر أمام أعداء الوطن فى ست ساعات أن يمارس الوحشية مع أبناء الشعب الذين طالبوا فقط بإصلاحات تعليمية .
كان الشاطر قد شهد وعاد إلى الجامعة ليحكى بإيمان شهادته دون أن تجفل عيناه اللتان أضناهما السهر يومين كاملين لم يستطع خلالهما أن يهجع فى بيت أمه ...
استمع مئات الفتيان والفتايات إلى تقرير الشاطر الذى لا يستطيع أيا كان من يسمعه إلا أن يصدقه لأنه صادق أمين ، فى وسط الجمع صاح مراهق أخر " الزناتى " : هــذا ما فعلته الثورة البيضاء ! ، وهتف الملوانى : " من رأى منكم منكرا فليغـيــره بالجزمة "

افتحوا مدرج إعدادى!
وبدأت أحداث أنتفاضة " 68" التأسيسية منذ قيام الدكتاتورية التى يصيح فيها الطلاب الذين ربتهم " الناصرية
" فى معسكراتها " يسقط جمال عبد الناصر " و" يسقط المهزمون دون حرب " و " يسقط الاستبداد ".
وعندما ذهب المحافظ ومدير المخابرات السابق أحمد كامل لتهديد الطلاب تم اعتقاله فى غرفة الحرس " وذهبت بنات كيميا إلى المعامل لتحضير " المولوتوف " عندما شاهدن قوات شبه عسكرية تحيط مبنى قلعة هندسة الإسكندرية .

بات طلاب وطالبات هندسة ليلتهم فى قاعات ومعامل الكلية المحاصرة وكانت هيئة قيادية تم تشكيلها عفويا قد استولت على المطابع ووضعت مكبرات الصوت وجهزت دوريات للمرور على الأسوار " كتائب الردع " وعندما قام أحد الضباط بقتل مهندس محطة المياه المجاورة والذى رفض قطع المياه عن الكلية رد الطلاب بالقبض على الضابط ومحاكمته وإصدار حكم بالإعدام لم ينفذ لكنه كان حكما على النظام الحاكم لم يستأنف منذ ذلك الحين ولم ينفذ بعد ...
كان " خيرت الشاطر " يقود ذلك وهو الأصغر سنا لكنه الأذكى والأقدر وعندما حضرت المدينة كلها فى الصباح أعنى بـ حضرت المدينة ( لم يتبق شخص واحد فى عمل ولا تلميذ فى مدرسة ولا ربة بيت فى منزلها ) لكى تحتضن هندسة الإسكندرية قام الجيش بإنزال المظليين فى الإستاد لمحاصرة المدينة هكذا كان الميلاد السياسى لـ " محمد خيرت الشاطر " قائد انتفاضة ومهندس عمليات " لم يتمكن أحد الكوادر الذين تربوا فى منظمة الشباب ولا بقايا المنظمات الشيوعية السرية أن يتجاوز هذا المراهق خفيض الصوت ... قاد الجميع لكى يمنع الكارثة ولكى يضع هدفا استراتيجيا " تسقط الدكتاتورية " ، ولكى يمنع الحرائق ويوقف تنفيذ حكم الإعدام فى عقيد شرطة قاتل ومجرم لأنه لم تتوفر شروط للمحاكمة ، وهكذا ولد قائد سياسى من " رحم المحنة ومن منعطف الأختيار" ....
عندما دخلت كلية الهندسة فى 1972 مراهقا لكى أكون فى كلية الثوار، وكان ثوار 68 خارجين لتوهم من الجيش لأنه بعد انقضاء الحبس فى معتقل الحضرة تم فصلهم من الجامعة وإلحاقهم بالجيش على الجابهة لتأديبهم وصدر للشاطر قرار جمهورى خاص لتجنيده لانه كان أصغر من السن القانونية للتجنيد .
عندما رأيتهم كانوا خارجين من الجيش وراجعين للمعامل والمدرجات وسألت أتخنهم وأكثرهم حديثا " تيمور الملوانى " ظنا منى أنه " الزعيم " فكان تيمور طيب الذكر خجولا ومخلصا ، فأشار لى تجاه شاب أنيق وفارع الطول ويلبس بزة كاملة وينظر إلى السماء وقال بزهو وإحترام " لا زعيم سوى هذا الشاطر " .
مرت شهور لكى ألتمس طريقى للنجاة من اليأس والكارثة ، وأصبحت يساريا ثوريا ، وبدأت الموجة الثانية من الحركة الطلابية ، ووجدت نفسى فى ديسمبر 1973 أجلس على المنصة فى مدرج إعدادى وأقود اعتصاما آخر جديدا ، حاصرت قوات الأمن " كليتى " وبدأ عملاء الأمن من طلبة الاتحاد الإشتراكى واتحاد الطلاب والبلطجية يعتدون علينا ليلا من أجل إخلائنا من المدرجات ، وبدأت " بنات كيمياء " كما هى عادتهن يحضرن زجاجات المولوتوف لكى نتمكن من الدفاع عن أنفسنا ، كنا كالعادة قد إستولينا على المطابع وبدأنا فى إصدار البيانات ، وعلمت المدينة ، لكنها لم تنتفض هذه المرة .
فى اليوم الخامس كان قد بلغ بنا التعب حدا كنت معه أتمنى أن يقتحم البوليس الكلية ويقبضوا علينا ويرمونا فى
الزنازين ، كان الوضع يائسا ، لم تأت المدينة ، ولم يكف عملاء البوليس عن اعتداءاتهم ، ولم يسقط النظام .
بعد الظهر أتانى شخص لا أعرفه وأنا على المنصة وبجانبى جمال عبد الفتاح وسألنى : تعرف خيرت الشاطر ؟ سألته : هو فين ؟ قال لى : إنه ينتظرك فى الصالة ، ذهبت منسحبا باحثا عن النجدة ، وجدت خيرت ببذلته الرمادية الكاملة وبقامته الفارعة مبتسما ويربت على كتفى ويتمتم : " شكر الله سعيك " لكن النظام الدكتاتورى لم يدفن يا خيرت بهدوء وبحنو وبسرعة قبل أن يرانا أحد أبلغنى الشاطر بأن الدكتاتورية لن يدفنها الطلاب فقط ، وطلب منى أن أعمل على فض الإعتصام اليوم بصورة منظمة لأنه يعتقد أن قرار بإغلاق الجامعة سيصدر مساءا وأن عملاء النظام سيعملون على تفريقنا فى فوضى عنيفة وأنه إجلالا للإنتفاضة علينا أن نعلن رفعها قبل أن يطارودونا ، سـألته يطارودونا ؟ قال نعم أنت منذ الآن مطارد كما حدث معنا من قبل وحاول أن تجد لك مكانا آمنا حتى تعرف الاتهامات .
لم أر خيرت بعد خروجى من السجن وبعد دخولى وخروجى مرة أخرى كنت أسمع طلبة كهرباء يتداولون سيرته وهو الأول دائما بامتياز على كهرباء اتصالات ، رفضوا تعيينه معيدا ، فذهب إلى المنصورة حتى استطاع أن يعين فى هذه الجامعة الإقليمية الجديدة حينذاك .
كانت الحركة الإسلامية قد حلت محل اليسار أواخر السبعينات ثم اغتيل رأس النظام بواسطة إسلاميين فى مشهد يلخص كل حكاية الحكم ، عرض عسكرى يلبس فيه أركان الدولة الملابس العسكرية النازية ، وعندما أتت أحداث سبتمبر 1981 ثم الكابوس المباركى كان خيرت فى بلاد الإنجليز فى منحة دكتوراه بينما كنت أنا فى سجن المجر فى منحة استبداد " ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها " من السجن إلى أرض الله الواسعة ، فبلاد الفراعنة عصية على التغيير ، ألم يكن عظيمنا ماركس هو القائل " " أما عن مصر فلا مندوحة ؟ ألم يقل فرعونها لشعبه " أنا ربكم الأعلى ؟
لم يكن لتروتسكى مثلى أن يذهب إلى بلاد الإنجليز التى لم تعرف الإنتفاضات ، والتى تبرجزت فيها حتى الطبقة العاملة ! والتى تنمعها فلسفتها الوضعية عن الخيال ، فى باريس كانت غواتى لأن السؤال الباريسى هو فيما بعد الدولة ، بينما السؤال اللندنى هو حول الدولة العادلة ، وهناك كانت محطة " خيرت الشاطر " سؤالى هو بلا إجابة ولا يحمل إلى أى ميناء ولكنه فقط وعد بالرحلة ، وسؤال خيرت إجابته واضحة " وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ".
فى باريس كنت قد سألت وعرفت أن " الشاطر بعد أن خرج من مصر إلى لندن للدكتوراه هجر مقاعد الدرس
وتفرغ للكفاح وأصبح فى هيئة أركان الحركة الدولية للإخوان المسلمين كما امتهن التجارة وأصبح رجل أعمال بارزا ، لم أذهب إلى لندن ، ولم أقابل خيرت فى الغربة ، وبعد سنوات عدت إلى " اللحم المصرى " فى القاهرة وعرفت ان خيرت الشاطر فى السجن فى قضية " سلسبيل " " الشاطر " ليس مجرد مهندس إنه أحد أفضل مهندسى الإتصالات ومن أكثر النابهين الذين مروا على التعليم الهندسى ، وكان خيرت فى سلسبيل يقوم بإدخال التكنولوجيا المتطورة ويكيفها مع مجتمعنا ، كما يقوم بإدخالها فى العمل النضالى تقربا إلى الله .
بعد خروجه من محبسه أتانى الحنين لكى أراه ذهبت إلى أحد الإخوان المهندسين المسلمين وطلبت منه أن يعطينى رقم هاتف " محمد خيرت " وعندما رن التليفون رد على الجانب الآخر هذا الصوت الودود والحميم لـ " خيرت " إنت موجود فى القاهرة تعال حالا .
عندما وصلت إلى أطراف مصر الجديدة وصعدت إلى المكتب لم أجد خيرت نحيفا كما كان فسألته لم ؟ أجاب : السجن وعدم الحركة ، لم نتكلم فى السياسة ولكن تذكرنا الاصدقاء ، وعندما أذن لصلاة العصر لم يطلب منى خيرت ان أشاركهم فى صلاة الجماعة ، كل ما فى الأمر أننى شاهدت كل مهندسى وإدارى سلسبيل ومعهم خيرت يصلون وراء عامل فى المكتب ربما كان عامل البوفيه .
رحلت ثانية إلى الخارج وعاودت الحضور مرات وفى كل مرات حضورى لم أر الشاطر حتى انتهت الألفية فى كل تلك المرات كان سجبن محبسه ، فبدأت فى قص حكايته للآخرين " إنا نقص عليك أحسن القصص " .
فى 1973 كان هناك بابان مفتوحان للتمرد ، طريق اليسار والذى كان يشوهه اختلاطه بالناصرية وشقيقتها الستالينية ، وهو يتفرع بدوره إلى حارتين .. حارة النضال السياسى على المنهج اللنينى وحارة الكفاح المسلح على السنن الجيفارية ، وكلا الطرقين تم ولوجهما من عشرات بل مئات من أذكى وأفضل الشباب المصريين ، وكان المسار المسلح ينفتح ويغرى بعد كل عملية قمع ، خاصة بتأسير المنظمات اليسارية الفلسطينية المسلحة ، وتحت وطأة السجن الكبير الذى وضعت فيه الحركة الإجتماعية السليمة ، وهناك على الأقل ثلاث انشقاقات فى أقصى اليسار جرت تحت شعار " الدعاية المسلحة " وهى بالتوالى العصبة – المؤتمر –المطرقة .
لم تكن توجد فى أى منظمات جماهيرية ديمقراطية يمكن أن تعتمد عليها نواة سياسية لكسب مناصرين ، وكانت الاضطرابات السلمية تقمع دون هوادة ، فما العمل ؟
السبيل الآخر الذى كان مفتوحا للتمرد هو العودة إلى الإسلام المؤسس والحنيف ، وكان الإخوان المسلمون خارجين لتوهم من إعتقال شاق وطويل ، وكانت لهم ثلاث مزايا على اليسار أولا : أصول اليسار النظرية والسياسية هى أفكار مستوردة ورطانة تحتاج لترجمة ، بينما الإسلامية هى إحياء لتقليد ثقافى ودينى وليست رطانة ماركسية ، ثانيا : لم ينخرط الإخوان فى أجهزة النظام الناصرى ، بينما اليسار كان منه موجهون ووزراء ثالثا : الإسلاميون لم يكونوا فى حاجة لمنظمات جماهيرية ديمقراطية فهناك مؤسسة المسجد قائمة وتبحث عمن يقودها بدلا من موظفى الحكومة وفقهاء الأزهر .
وكان الطريق الإسلامى كسابقة اليسارى تتفرع منه حاراتان حارة الدعوة الإسلامية " الإخوان " وحارة التسلح
الجهادى " يحيى هاشم – الفنية – الجهاد " .
حتى أواخر 1973 لم يكن الشاطر قد عزم وتوكل لكنه كان صديقا محبوبا ومحلا للإحترام من كل الطوائف التى سبق ذكرها يمينا ويسارا لأنه لم يكن مدفوعا بإثبات ذاته المثبته بالفعل " 68 " وكان ينظر إلى بعيد باحثا عن الفصيلة والوسيلة ، ولم يكن يحب أن يكرر إحتجاجا جديدا بلا أمل بل يسعى للنجاح ، وعندما ترك الإسكندرية عائدا إلى جذوره فى المنصورة تركها وهو أفضل من قاد عملا احتجاجياً ، وأفضل من تخرج فى اتصالات وكذلك أفضل المحبين !
طبعا كان هناك ألم لأنه لم يتمكن من أن يثنى " يحى هاشم " المندفع نحو الموت بالجبال وألم ثان لأنه لم يستطع أن ينقذ " طلال " من شاعريته المتهورة التى انتهت بحكم الإعدام ، لكنه ظل الأمين الذى حفظ للجميع أسرارهم وفهم أعذارهم وتجنب أخطاءهم وزللهم .
فى المنصورة تخلص خيرت من إيقاع الإسكندرية المندفع والمغامر وعاد إيقاع الفلاحين، حيث الزرع والرى والحصاد وكان له أن ينجز رسالة ماجستير مرموقة ليس بغرض الترقى لكن ولها بالعلم ومهارة فيه ، خيرت من الناس الذين يتعلمون ويعملون تقربا إلى الله ، وفى إنجلترا دخلت على هذا الإيقاع تدرجية الطرائق الإنجليزية وانتهى إلى فرد مسلم . أسرة مسلمة . مجتمع مسلم . دولة إسلامية عادلة .
فى اليوبيل الفضى لمايو 68 وينما تحتفل الخيول المتعبة من الثوار والذين أصبحوا وزراء وعلماء وفلاسفة بادرنى قائد أنتفاضة نانتير " دانيال بن سعيد " بالسؤال عن كومونة الإسكندرية " وكانت إجاباتى أسألوا خيرت الشاطر، سألنى دانييل وكريفين ومالر من هو ؟ C est Qui
قلت أنه الزعيم وهو الأن القائد الفعلى للحركة الإسلامية فى مصر واحد من أهم الأعمدة الأممية الإسلامية الجديدة ، والأن وهو يستريح بلندن ... سدد الله خطاه وحفظه لاسرته ولمحبيه فى تلك الأيام بدأت عاصمة الكومونة يحل عليها عشرات من القادة الإسلاميين من تونس والجزائر وهم ناس ذو شجاعة ومرؤة وخياليون .
هم رفاق لنا ونحن أخوة لهم ما يفرقنا هو البرنامج والوسائل وليس السعى " إن الذين خاب سعيهم فى الحياة الدنيا وفى الآخرة هم جلادونا " كنت أتسقط أخبار خيرت منهم وعرفت أنه لم يحبذ مغامرة " جبهة الإنقاذ " وأنه مقاتل شرس ضد العنف ...
وكان كل من قابلتهم من إسلاميين فى فرانكفورت أو لوزان أو باريس أو بروكسل أو برشلونة بمجرد أن يعرفوا أنه تربطنى به صلة مودة بهذا المناضل الكبير يعاملوننى بحب وأخوة لأن من يلوذ بجوار " الشاطر " فهو آمن !!!
نستطيع أن نحتمل الهزيمة المائة ولكن للمرة الثانية والألف لا نعترف بالطواغيت ولا بتدليس السياسيين الخصيان يمينا ويسارا ... نحن أبناء بلا أباء إننا أبناء الانتفاضة 68،72،73،75،77 عاد الشاطر ليجاهد فى العلم والسياسة .

وكانت سلسبيل مشروعا وطنيا لإدخال التكنولوجيا الجديدة فى الحياة وفى الحركة ولم تكن المؤامرة عليها بسبب
ديسكات الإخوان بل بسبب توصية من شركة دولية عز عليها أن يقوم هذا الموهوب والمخلص بسرقة سر الصنعة ووضعه فى أيادى جحافل عبيدهم ... كان خيرت يدخل مجالات ممنوعة كان يقيم صناعة أجهزة وبرمجيات متطورة وليست أعمال وكالة وتأجير مقار كالذى يفعله نظيف .
وفى ظنى أنهم لو لم يدمروا سلسبيل لكانت مصر الآن فى موضع أفضل من الهند فى هذا السباق ، بعد تحطيم سلسبيل تم تدبير محاكمة " مسخرة " المحاكم العسكرية لخيرت وآخرين ليبقى فيها محبوسا خمس سنوات وكان أبناؤه وبناته يكبرون ويتزوجون وهو أسير تذكرت كلمة المدعى العام الإيطالى فى عهد موسولينى وهو يشير إلى أنطونيو غرامش الشيوعى ويقول هذا الدماغ ينبغى إيقافه وعزله من العالم ثلاثين عاما على الأقل .
فى 2002 كانت وفاة مرشد الإخوان " مأمون الهضيبى " وأنا فى طبيعتى أحب حفلات الزواج ولا أحب مراسيم الوداع ، ولكننى ذهبت للعزاء لمقابلة خيرت وقبل ذهابى صادفت " حمدين صباحى " الذى أخذنى فى سيارته وفى الطريق اصطحب مصطفى الفقى ، ودخلنا ثلاثتنا سرداق العزاء سويا حيث كانت " أمة لا إله إلا الله " فى رابعة العدوية ، وعندما شهدنى وهو يتقدم السرادق لاستقبال المعزين أخذنى من يدى ليجلسنى فى مكان كان يجلس فيه أحد أعضاء مكتب الإرشاد المعروفين ثم جلس بجانبى .
وبادرنى ... شكر الله سعيك ... كيف أتت مع هؤلاء الناس ؟ أجبته : صحبة طريق ... غفر الله ذنبك ... قال : لعله خير ، وأثناء الخروج لوحت لخيرت الذى سألنى : لماذا لا تتصل ولا تسأل ؟ أجبته : الأيام مقبلة ..
وانهمكت مجددا محاولا فهم أحوال اليسار قد وصل لمداه ، فانهيار السوفييت كشف تلوث تاريخ الاشتراكية الاستبدادية بالفساد والدم ، لم يعد هذا مثلا أعلى يمكن الدفاع عنه وكان اليسار المحلى يبحث عن أب فى حضن سلطة التعذيب والإرهاب ، كيف يمكن لأحد الآن أن يسير على طريق برجنيف الموحل أو ماو الدموى أو كاسترو الذى أصبح مضحكا كرئيس لألف عام ، وكان الفراغ الذى ينسحب منه اليسار يملأه الإخوان المسلمون ، وكانت الأزمة السياسية تشتد ويغيب الأفق .

فى رمضان وفى الإفطار الطقسى للإخوان فى القاعة المفتخرة بمدينة نصر كان على أن أقابل " خيرت " ترددت هذه المرة كثيرا فى الذهاب ذلك لأننى كنت مرشحا لمجلس الشعب ضد السلطة وضد " الإسلام هو الحل " وعندما ذهبت أخيرا وتقابلنا وسألنى عن دائرتى " ملصت " لكى أجنبه وأجب نفسى إختيارات مستحيلة وغير منطقية ، وشاهدت فى دائرتى الماكينة السياسية الهائلة التى بناها خيرت ، وبدأت لأول مرة أحسده على شىء .
مرت الشهور بطيئة من العام 2005 ولا شىء يتغير والشىء يتحلل قبل أن يستطيع أن تتعرف عليه ككفاية التى أدخلت السياسة – كليب أو ضجيج بلا طحن ، وعاد رمضان ليدعونى خيرت مجددا لإفطارهم الذى سيضم طبعا 88 نائبا والسياسيين المتحالفين معهم ، وعلى عكس ما تصورته وجدته متوجسا على الرغم من التجديد فى مظهر شباب الإخوان الذين أصبحوا يلبسون بذلات رمادية كاملة كخيرت فى شبابه !
عملا بالمقامات الفعلية والإنشغالات الواقعية سألت خيرت : ممكن أشوفك بعد ------
============ = مقالة بقلم حسنى عبد الرحيم بمجلة الدستور منذ عددين " وقد كتب عن نفسه : شيوعى تروتسكى

Labels: , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 23:45   2 comments
Monday, 8 January 2007
أول اختراق للأجازة .. تصميم

اضغط على الصورة لتراها بالحجم الطبيعي
أو على هذا الرابط
التصميم صممته لسراايا الدعوة .. فرقة الفكر والقلم في الملتقى

Labels:

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 17:54   0 comments
Sunday, 7 January 2007
أجازة من التدوين .. :( مع الأسف
سلامو عليكو
ازيكم يا اخواننا
للأسف بعد قرار الجامعات بإجراء امتحانات الترم
قررت اني أذاكر
الكيميا والرياضة واللغة والفيزيا
البداية ان شاء الله كيميا يوم الاربع 10/1
يبقى نتوقف عن التدوين .. لحد يوم 21 .. أو إذا قدر الله وعرفت أكتب في الأيام بعد الامتحانات
عموما .. متقطعوش الزيارات.. ولا الدعوات
والسلام
أخوكم
عبدالرحمن

Labels:

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 17:31   1 comments
Saturday, 6 January 2007
إغلاق إخوان ويب
كيف حالكم إخواننا الكرام
إن شاء الله تكونوا بخير حال
طلعت علينا الشبكة اليوم بنبأ إغلاق الموقع
www.ikhwanweb.com موقع الإخوان المسلمون بالإنجليزية ..
حيث تم حجبه من قبل الحكومة المصرية
عموما ..
الحل بسيط يكمن في مواقع البروكسي ..
مثل هذا الموقع
نضغط على
start surfing
في السطر قبل الاخير نضغط ثم نكتب اسم الموقع في المكان المخصص ..
ودمتم ودامت حكومتنا .. الـ..
ربنا ييسر
والسلام

Labels: ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 06:03   4 comments
Friday, 5 January 2007
مذكرات دارس .. 1
اليوم هو الأول ..
أحاول أن أتذكر ..
لا أعرف .. هو الأول وفقط
أول أيام دراستي الجديدة
بعيدا عن قمقم الثانوية المفزع
وانطلاقا من مدرسة الإخوان التي كُتبت علينا لمراحل من عمرنا
وصولا إلى حلم ..
لنعد قليلا إلى الوراء ..
إذا نسيت نفسي لن أنسى أبدا حلمي ..
لطالما رأيت نفسي في يحيي المهندس
وما أجملها من صورة تلك التي رسمتها وأنا بعد في الثامنة من عمري عن المهندس
المهندس .. عياش ..
ثم بدأت أتصور أني مهندس .. فلم أعد أتصور نفسي في موضع آخر
واندفعت كمن قد عرف قدره ..
لم أجتهد إجتهاد فلان وعلان ممن كانو يرنون مثل دنانير الذهب في مسامع أبي وأمي
ولم أقصر مثل زيد الذي لا يكاد أبي يسمع إسمه حتى تنطلق التحذيرات ألا أكون مثله أو أصادقه أو ...
كنت وسطا .. أحاول أن أكون هكذا
لدي نظرتي عن التعليم المصري .. الذي وضعني الله فيه رغما عني .. ولو قدر الله لي أن أختار لنفسي ما اخترت تعليما يمتهن عقل الطالب قبل أن يمتهن جسده
فالتعليم المصري فاشل كما وكيفا .. نظرية وتطبيقا .. فكرة و منهجا
وكانت من آثار ذلك التعليم أن نشأنا في كنف يقول .. إما مهندس وإما دكتور .. أو ضابط
فهذه هي المهن وغيرها حرام في شرع الأم الملهوفة على ولدها والأب المنتظر من ابنه الكثير
على كل حال .. لم أستطع أن أجاري التعليم المصري على مراحله
فلم أكن ذلك الطفل الخارق الذي لا ينقص من درجاته شيء في الابتدائي
ولم أكن هذا الصبي المعجزة الذي تشتكي من هول دراسته الكتب والأقلام
كما أني لم أكن الشاب الناسي او المتناسي .. فقد كنت أحمل هما .. وهمي أن أكون كما كان المهندس .. يحيى
---------
انتهى الفلاش باك وعدنا إلى نقطة الصفر ..
اليوم الأول ..
نغمة نشاز .. أسهل ما يمكن أن نطلقه علي في أول يوم جامعة
أحاول ان أبدو مثلهم
أحاول أن أتأقلم معهم
غرباء هم .. أم أنا الغريب
ورغما عني وجدتني أنشدها
أول يوم .. أول ساعة .. كانت نشيدة غرباء
ودخل الدكتور رقم واحد .. والذي كان له أكبر الأثر علي في باقي الترم .. كما سأذكر فيما بعد إن شاء الله
دكتور رائع .. بسيط .. هادئ .. لم يشرح .. بل حاول أن يتقرب
في مجتمعنا الإخواني .. إذا أرادوا أن يأتوا بمسؤول جديد .. تجده يتقرب منك بشتى الوسائل .. هذا ما فعله الدكتور " عابد "
تقرب منا كما لم أر من قبل
حاول أن يتعرف علينا
ولو استطاع أن يسلم على كل فرد فينا لفعل
بعد ساعة ونصف .. أو قل دقيقة ونصف .. خرج الدكتور " عابد " وكلي أمل بسنة هادئة .. أو خمس سنوات هادئة
فهو من اليوم الأول بدأ في الحديث معنا بأننا " مهندسين " وأن حياتنا ستكون عبارة عن أرقام .. وأننا إما نحني ظهورنا على لوح رسم هندسي بقية أعمارنا .. أو أن نعمي عيوننا أمام شاشات نحاول أن نبعث فيها الحياة .. والعقل
-----
ولم أكن أعلم أنه سيكون علي في نهاية التيرم أن أحمل لهذا الدكتور فضل الدرجات التي حصلت عليها في الفيزياء .. بعد فضل الله علينا
ولكن ... ما أجمل الانطباع الأول .. الذي يدوم ..
وليت الكلية كلها كانت هذا الانطباع
.. فقد حدث بعدها ما لا أعتقد أنه كان يصلح لأن يكون انطباعا أولا .. ولا حتى عاشرا
.. دمتم

Labels: ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 03:29   2 comments
Thursday, 4 January 2007
في ذكراك .. ستظل فينا قمراً
اضغظ على الصورة للتكبير
أو على هذا الرابط

Labels: ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 22:37   2 comments
Monday, 1 January 2007
شريط صدام .. الجزيرة نت

أظهر شريط فيديو بثته الجزيرة لعملية إعدام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين أنه كان رابط الجأش وهادئا رغم محاولات استفزازه من قبل بعض الحاضرين.
ووفقا للشريط الذي يرجح أن يكن أخذ عبر هاتف محمول فإن صدام حسين تقدم باتجاه المشنقة بهدوء برفقة مجموعة من الحراس، وبنفس الهدوء صعد على منصة الإعدام برفقة الحراس.
حيث قال صدام الذي رفض ارتداء الكيس لتغطية عيونه "يا الله".
فهتف أحد الحضور "صلي على محمد وعلى آل محمد" وردد جموع من الحاصرين "اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد، وعجل فرجه وأنصر على عدوه".
ثم صرخ أحدهم "مقتدى مقتدى مقتدى".
فرد صدام وقال "هي هي المرجلة".
فقال أحدهم "إلى جهنم".
وهتف آخر "عاش محمد باقر الصدر" وهو من عائلة الصدر الذي أعدم في مطلع الثمانينيات بعد بدء الحرب بين العراق وإيران.
من جانبه ردد صدام "أشهد أن لا اله إلا الله وأن محمدا رسول الله".
فقال آخر "يا إخوان أرجوكم الرجل في إعدام، أرجوكم".
وأعاد صدام تكرار الشهادتين دون أن يبالي بالصيحات المتعالية حوله.
بعد ذلك سمع صوت فتح بوابة حديدية ليسقط صدام حسين مباشرة في الحفرة مع تعالي صرخة أحد الحضور "اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد".
وصرخ آخر "سقط الطاغية لعنة الله عليه".
وفي المشهد الآخر ظهر صدام وهو معلق بحبل حول عنقه فيما كان وجهه متجها إلى الأعلى، وهو المشهد الذي اعتذرت الجزيرة عن بثه مراعاة لمشاعر المشاهدين.
وطلب أحد الحاضرين أن يترك جثمان صدام ثماني دقائق قبل إنزاله من الحبل، فيما طلب آخر أن يتراجع الجميع إلى الخلف.
ومن جهته قال القاضي منير حداد الذي حضر تنفيذ الإعدام "لقد تحلى برباطة جأشه حتى النهاية. لم يبد أي شحوب على وجهه إلا في اللحظة الأخيرة".
دعوة إلى الوحدةوأضاف حداد أن صدام كان متحديا حتى اللحظة الأخيرة، "سأله أحد الحضور: هل أنت خائف؟ فأجاب: أنا لا أخشى أحدا. أنا طول عمري مجاهد ومناضل وأتوقع الموت في أي لحظة". وزاد "يسقط الأميركان ويسقط الفرس".
ومضى القاضي قائلا إنه سمع طقطقة عنق الرئيس العراقي وإن "المنظر كان بشعا ومات على الفور".




Labels: , , , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 00:49   228 comments
My Name Is : AbdElRaHmaN Ayyash
I'm From : cairo, Egypt
And : I am just a guy, that wanna see his home "Egypt" in a great position in the civilized world , wanna talk to the other views' believers to hear from them and to make them listen to me , I'll try to show good model of a young Egyptian Muslim guy , who is believing in Islam as the only solution to all problems we face...... أنا مجرد شاب ، عاوز اشوف بلدي مصر ، في أحسن مكان وسط العالم المتحضر ، عاوز اتكلم مع أصحاب الرؤى المختلفة ، و عاوز اسمع منهم ، و عاوز اعمل من نفسي مثال كويس لشاب مصري ، مؤمن ان الاسلام هو الحل لكل مشاكلنا .
للفضوليين فقط

Free counter and web stats