AbdulRahman Ayyash
 

AbdelRahman Ayyash's Facebook profile

Thursday, 18 October 2007
أن تكون مختلفا
أبدأ ازاي ؟؟؟


هل تعتقدون أن الاختلاف نعمة أم نقمة ؟!

أنا لا أعرف

لكني سأخبركم

و لتحددوا أنتم



الاختلاف في وجهة نظري أن تكون في الصف الخامس الابتدائي

و أن يكون كل الطلبة يذاكرون .. فالغد هو امتحان الشهادة الابتدائية .. و تستحلف والدتك ان تنزل للشارع .. و تلعب وحدك

الاختلاف في عقلي أن تكون أنت في الصف الأول الاعدادي ولا تجد متعتك إلا في قصة تقرأها

كان هناك التلفاز

أو ملعب الكرة

عندما كانو ينزلون حصة الألعاب .. كنت أنت تفتح قصتك .. التي سرقها صديقك من أخيه .. و باعها لك بربع ثمنها أو أقل

قصتك كلمة غير معبرة .. أن تفتح قصصك و مجلاتك و رواياتك هي الكلمات الأصدق

الاختلاف من وجهة نظري أن تقرر في الصف الثاني الإعدادي أن تدخل كلية ما .. هندسة ليكن .. و أن تكتب على كل ما تقع يداك عليه .. مهندس فلان .. بكل اللغات التي تعرفها

الاختلاف أن ترى جميع أصدقائك في الشارع .. يهربون بشكل ما من المدرسة .. يقفزون من على السور .. وأنت الذي خرجت منذ قليل من مدرستك الإسلامية الخاصة .. لا تحاول أن تقلدهم .. بل تكون متأكدا أنهم فاشلون فاسدون مفسدون .. لم تكن تعتبرهم أطفال .. كنت تعتبرهم شياطين !!

الاختلاف أن تكون في الصف الأول الثانوي و أنت ما زلت تقرأ .. تعرفت على أحدهم من محبي القراءة .. تقرأ و لأول مرة رواية عالمية .. هل كانت البؤساء ؟ لا لا .. أعتقد أنها كانت شيئا لأجاثا كريستي .. لكنك لم تعد ما استعرته لصديقك .. فقط أحببت ما كنت تقرأ .. و تمزقت الأوراق من كثرة قراءتك .. و أنت المختلف .

الاختلاف أن يمر عليك الصف الثاني الثانوي و أنت تقرأ .. و تضيف متعة جديدة .. الانترنت .. كنت بالطبع تفتح الكمبيوتر من عمر السادسة .. لكنك لم ترتبط به هذا الارتباط الوثيق إلا في الأول الثانوي .. و لم يسمح والدك بدخول الانترنت إلى المنزل إلا في إجازة الثاني الثانوي .. لم تشترك في مركز رياضي .. مشترك انت في معظم نوادي مدينتك الإقليمية الصغيرة .. لكنك لم تذهب لإحداها .. على الأقل . أقرانك من غير المشتركين في هذه النوادي يذهبون بطرق .. تعتبرها أنت غوغائية و متخلفة و غير شرعية .. يدخلون لمجرد أن يروا الفتيات .. فتيات النادي .. يا للهول .. انهم داعرون .. هكذا كنت تظن .. أو هكذا كنت تؤمن .

الاختلاف أن تجد شخصا ما في الصف الثالث الثانوي .. يكبرك بعدة سنوات .. لا تعتقد أن في أبناء جيلك من يناسب عقليتك .. و حتى في أبناء السنوات المتقدمة .. تكتشف هذا فيما بعد .. يستطيع أن يفهمك .. لكنك تحب ذلك الشخص .. حتى تعتقد أنك لم تعد تفهم نفسك .. و بين الأيام و الإرادة .. تفقد نفسك .. و تفقد ذاك الشخص .. متأكدا أنك أرحت كل الأطراف .. و توقن بذلك .. لأنك مختلف .

الاختلاف في رأيي أن تحقق حلم الصف الثاني الاعدادي بطريقة يعتبرها الكثيرين غير مشروعة .. و يعتبرك الآخرون لا تستحقها .. و هي أن تدخل الهندسة التي تريدها .. لكن ليس بمجموعك .. مجموعك أقل من أن يبلغها .. بدرجتين .. لذلك كان لابد أن ترهق أباك بعض الشيء .. و أن يدفع لك في كلية خاصة .

الاختلاف في رأيي أن تظل ست سنوات .. لا تفعل أي شيء سوى أن تقرأ .. تذاكر على أمل أن تقرأ عند النوم .. تنجح أو تتفوق .. فقط بمعلوماتك العامة و توفيق من الله .. هل هو يساعدك لأنك مختلف .. مؤدب .. أم منافق .. لا تدري .. تخشى كثيرا أن يكون هذا ثوابك في الدنيا .. لأنك تخطئ كثيرا .. و العقاب الحقيقي في الآخرة .

الاختلاف أيضا أن تكون في صفك الأصغر دوما.. هم كلهم أكبر منك بعام كامل .. جميعهم في خانة العشرات في تاريخ ميلادهم الرقم 8 .. أنت الوحيد الذي تنتهي سنة ميلادك ب 0 و في خانة العشرات بالطبع 9 .. رغم أنك الأسمن بالطبع .. لكنك كنت دوما تقول لأمك و لأصدقائك .. تاريخ ميلادك رومانسي جدا .. سيسهل على أطفال الإبتدائي أن يحفظوه عندما يدرسوا سيرتك الذاتية .. أن تكون في اليوم الثالث من الشهر الثالث من العام الأول في العقد الاخير من القرن العشرين .. بالطبع مميز .. او مختلف كعادتك .

الاختلاف كذلك ان تدخل الجامعة .. لا تشتري لك ملابس جديدة .. أحدهم اشترى لك ما يعتقد أنه يناسبك بعد أن ألح عليك كثيرا كي تخرج أنت .. أنت لا تخرج .. ما اشتراه لا تريده .. هو لا يناسبك .. انت لا تحب ما تلبس .. فقط ترضي تلك الغريزة الانسانية المسماة بستر الجسد .. غير ذلك ما كنت لتلبس شيئا ,.. لا تشتري شيئا لنفسك .. غير ما تقرأه .. أو ما تأكله .

فشلت أن تذهب لنادي رياضي .. أنت أصبحت أسمن من أن تحتمل .. بضم التاء .. أنت على استعداد أن تحتمل نفسك حتى تموت .. لكن غيرك .. من يراك صباح مساء .. لا يحتمل أن يراك تأكل و تسمن .. و تحاول أن ترضيه .. قال لك لن تعمل على جهازك إلا عندما تنهي وردك من الرياضة .. ذهبت للنادي غصبا عنك .. لكنك لم تستطع الاستمرار .. و خرجت بعد أقل من شهر .

الاختلاف كذلك أن يكون صديقك المفضل أكبر منك بعشر سنوات .. و ألا يكون في قائمتك البريدية إلا من هم أكبر منك .. هناك أخاك .. قريبك ... هم أصغر منك .. لكنك لا تحدثهم .. أما من تحدثهم .. فهم الدكتور فلان .. و المعلق الرياضي فلان .. و القائد الشعبي فلان . و المذيع فلان .. و الأستاذ فلان .. و المنشد فلان .. و الشيخ فلان ... للأسف الشديد .. أنت تفقد ذاتك وسط هؤلاء الشموس .. فقد عمرك .. فقدت سنك .. لم تعشه .. و مع الأسف .. لن تعيشه .


الاختلاف أيضا أن يجلس كل أقرانك على الإنترنت كي يصادقوا إحداهن أو غيرها .. و تجلس أنت كي تستمع للموسيقى الهادئة التي لم تكن تسمعها قبل ذلك .. كنت تعتقد أنها حرام .. و تجلس لتقرأ رسائل الإمام على الانترنت .. او تفتح منتدى تبذل فيه كل طاقتك .. تتعرف .. تصمم .. تحب .. تكره .. تجعله حياتك .. تفوز .. فقط تفوز .. تجيب و تنجح .. تتسابق و تفوز .. دوما كنت تفوز عندما تريد ذلك .. هل لأنك مختلف ؟؟ لا تعرف .

الاختلاف أن يبحث أقرانك عن مجلة تيين ستاف .. و أن تحاول أنت أن تجد مائة عام من العزلة .. و أن تقرأ البؤساء .. تناقش الفتيات الذين تحدثهم في الفلسفسة الوجودية .. و تقارن معهن بين سارتر و سيد قطب .. تفرح عندما تقول ديستوفيسكي و فيكتور هوجو .. أنت فرحت كثيرا عندما أحببت إحداهن .. و وجدتها تقرأ .. أجاثا كريستي ..أنت تقرأ تاجر البندقية و يوليوس قيصر لشكسبير و تتمتع .. تكتب لنبيل فاروق ولا يصله منك شيء .. فأنت تكتب العنوان الخطأ .

كثيرون هم من يقرأون لأحمد خالد توفيق .. لكنه في بداياته .. لم يكن يعرفه أحد .. كنت أنت تعرفه .. كنت تعشقه .

في إجازتك الأولى قبل الكلية .. عرفت التدوين .. قررت أن تكون شيئا فيه .. لم تضع هدفا محددا .. و أدركت أن التدوين لا يمكن له أن يكون بهدف .. أنت فقط تكتب .. تعبر عن اختلافك .. يلفظك من حولك لأنك مختلف .. لكن التدوين علمك أن تقبل الجميع .. الاعتياديين و المختلفين .. بالطبع هؤلاء المختلفين ليسوا مثلك .. أنت مختلف حتى بالنسبة للمختلفين .

من حولك يباركون خطواتك .. قد يحقدون عليك .. أبناءهم في مثل سنك .. لكنهم بالتاكيد ليسوا مثلك .. لأنك مختلف .. هم يعرفون ذلك .. يقولون أنك مثل أبنائهم .. انت تعلم أنك لست كذلك .. انت مختلف عن أبنائهم .. و عنهم أنفسهم .. و لا تقبل أن تكون مثل أبنائهم ..

حتى يأتي وقت .....

تجد فيه نفسك وحيدا .. تنظر حولك .. صديق .. اثنين .. لا لا .. لا تجد صديقا واحدا .. لأنك مختلف .. يبدأ من حولك بنصحك .. يحاولون أن يغرقوك في الواقعية مثلهم .. أنت لا تريد أن تكون كذلك .. هم ليسوا مختلفين .. حتى و إن كانوا ناجحين .. ليس كل الناجحين مختلفين .. هم فقط عرفوا من أين تؤكل الكتف .أما أنت .. أنت مختلف .. أنت ستخلق تلك الكتف التي سيأكل منها الآخرون .. أنت تعلم ذلك جيدا .

عندما تقرر أن تحب .. تحلم.. أنت لست واقعيا .. أنت حالم .. حياتك بالنسبة لك سيناريو لملحمة خالدة .. لو كان هوميروس حيا لذهبت إليه كي ينقل لك حياتك .. وسيكتب أوديسا أخرى .. ملحمة جديدة من نوع آخر .. لا آلهة إغريقية .. لا أسماء رنانة .. لو أراد أن يمثلها بالآلهة .. من سيضع .. هل سيضع فينوس .. لا .. بالتأكيد .. أنت مختلف .. لا جمال في حياتك .. إذا لا فينوس .. هل سيضع مارس في سيناريو بقائك ؟ .. قد يضعه .. أنت مرتبط بالتاريخ .. جدا أنت مرتبط بالتاريخ .. إذا سيكون في سيناريو حياتك مارس .. إله الزمن .. و سيكون في حياتك بالتأكيد آلهة آخرون .. ليس من بينهم زيوس بالطبع .. زيوس كان كائنا .. كان تمثالا .. لكن من تؤمن أن بوجوده .. يختلف عن آلهة هوميروس .. أيضا أنت مختلف .

لذلك فعندما تحلم .. و تحب .. تجدهم يقولوا لك أنت المختلف .. إن أبناءنا في سنك لهم ذلك .. و بناتنا أيضا في سنك لهم أن يحبوا . لكنك أيها المختلف .. و مؤمن أنت بأنك مختلف .. أنت أيها المختلف .. سبقت سنك و عصرك .. عندما يقولون لك .. يجب عليك أن تدمر قلبك و أن تنسى حبك .,. تتذكر آخر كلمات العظيم سقراط .. "ويل لمن سبق عقله زمانه " تترجمها على سيناريو حياتك .. تقول مرة أخرى ما قاله سقراط .. " ويل للمختلف "

أعيد سؤالي .. هل الاختلاف نعمة ؟؟؟

هل الاختلاف نقمة ؟؟

لكم أن تقولوا

لكن بالنسبة إلي ... أقول ما قاله سقراط ... ويل للمختلف .. ويل للمختلف

Labels: , , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 08:52  
24 Comments:
  • At 18 October 2007 at 10:44:00 GMT, Blogger summar said…

    ازيك ياعبدالرحمن
    عارفة انا والله نقطة الاختلاف دى
    وكنت بعتبرها حاجة كويسة..وبلاحظها ومتمسكة جدا بملاحظتها
    لدرجة ان انا نسيت الاحظ الناس
    ولما لاحظت الناس لقيت الكل مختلف
    الكل مختلف
    الكل مش طبيعي
    بس انك تكون مختلف وتفضل مختلف..محتاج ثقة منك
    مش تستخبي وتبقى عادى زى معظم الناس مابتعمل

    استغل عمرك كمان
    والاختلاف اللى فيك
    وانك لما بتبص لحاجة مابتشفش السطح بس
    دى هتفيدك كتير

     
  • At 18 October 2007 at 13:55:00 GMT, Blogger عصفور المدينة said…

    انت كنت قصدك تقول التميز

    مش كدة؟

    بس التدوين بقى بهدف
    حتى لو بدأ من غير هدف حيتبلور ويبقى بهدف

     
  • At 18 October 2007 at 13:57:00 GMT, Blogger other_things said…

    صباح الخير

    ..
    ..الكلية !!كانت منورة النهارده

    عاوزين كل يوم من ده
    ..
    بافتراض إنك مختلف ..وانت مش كده


    أنا شايف إنك بتحول الإختلاف ده نبذ للمجتمع
    المجتمع التقليدي الرجعي المتخلف المتزمت
    ضيق العقل

    وكن على ثقة أنك لست مختلفا ..بجد مش مختلف
    وربما حتى تجد نفسك تقليدي جدا ..راجع نفسك

    وما تجيب كل الاختلاف عل الدراسة
    يعني الظواهر اللي انت قلتها أنا أعرف نماذج كتير تبيكال نفس التصرفات

    وانا من موقعي هذا

    كأحد _اللا أصدقاء _ وكرجعي واقعي متخلف تقليدي نمطي روتيني

    بقولك










    فين برنامج الفيوال بيزيك
    ..
    وكمان سؤا كان ايه مطلوب من الناس اللي حواليك


    ايه الإجابة _أو اللا إجابة _اللي انتا بتجاوب بيها نفسك

    لعل وعسى
    ..
    صباح النور

     
  • At 18 October 2007 at 15:08:00 GMT, Blogger الـفجـريـــة said…

    هو بداية بس
    كويس انك وضعت التدوينة دى فى تصنيفات منها أدب

    لأنها كانتاج أدبى
    جميلة وممتعة واسلوبها مميز


    فى حاجتين..
    أولا..ممكن تكون فعلا مختلف..وممكن تكون البيئة حولك هى التى اكدت لديك هذا الشعور ..لكن الخوف بس اننا احيانا بنلجأ لتبرير بعض ردود الافعال تجاهنا من بعض الناس..عدم نجاح تجارب بنخوضها..عدم اندماجنا مع مجتمع معين..وما الى ذلك..بنلجأ لتبرير ده كله باننا مختلفين

    اذا طبيعى يحصل كده
    انا مختلف عنهم..يبقى اذا كل ده نتائج متوقعة

    وبنعد نكبر الموضوع ده جوانا ونحن غافلين عن الاسباب الحقيقية لحدوث تلك الامور..
    واللى لو فضلنا مش واخدين بالنا منها وبنرجع كل ما يحدث لنا على قاعدة واحدة هى اننا مختلفين..هتفضل الفجوة بتتسع..حتى نظن اننا فى عالم..والدنيا كلها فى عالم اخر
    لأ ده احنا كمان بنكون ناقمين بعض الشيئ على العالم الخر ده وحسين انه مش قادر يفهم ما نريد


    ده مش نفى انك فعلا ممكن تكون مختلف..ومتميز ..وممكن مختلف عن ناس فى نفس سنك..او ناس بتحتك بيهم فى نفس سنك..لكن الفكرة فى رايى ان الاختلاف الصحى مش بس تميز

    لأ ده كمان محاولة لاقلمة نفسى على ان ربنا منحنى فرص ومعطيات وتقبلتها وشكلت فى حاجات مميزة لكنى قادر على التعايش مع الجميع ومع مختلف الظروف والمراحل والناس اللى زيى واللى مختلفين عنى واللى ليهم نفس اهتماماتى او اللى ملهمش واللى اعمق منى واللى اكثر ثقافة وخبرة واللى اقل واللى اكيد كل حد فيهم فى حاجة مش فيه
    وهكذا..

    يا رب تكون الفكرة وصلت

     
  • At 18 October 2007 at 16:35:00 GMT, Blogger ارحم دماغك! said…

    This comment has been removed by the author.

     
  • At 18 October 2007 at 16:37:00 GMT, Blogger ارحم دماغك! said…

    اختلاف إيه اللي انتا جاي تقول عليه يا باشمهندس؟!

    طب والله انا قريت نفس القصة فعلا!!
    قصتي؟..لاااا، مش لوحدي!!

    هاهاهاهاها..ويلكم تو ذا كلب!

    club يعني..كلب

    باقول لك إيه..لازم اديك الإجازة..باعتبارك أصغر عضو عرفته في النادي بتاعنا :D

    وبعدين عايزين نشوف كتبك المستعملة عالفيسبوك انت والمختلفين اللي زيك :D

     
  • At 18 October 2007 at 18:54:00 GMT, Blogger بهاء said…

    قبل ما تردد مقولة سقراط اللي مش عظيم طبعا وتقول ويل للمختلف
    اوقف للحظة مع نفسك واسأل سؤال بسيط
    هو في إيه كان مختلف؟
    هل الاحتلاف في معنى الشذوذ؟
    قصدي يعني الخروج بطبعه أو بسلوكه عن المألوف شرعا وعرفا وعادة
    ولا الاختلاف بمعنى التميز؟
    يعني يعني ارتقى بنفسه عن الآخرين
    وظاصبح أفضل من الكثيرين
    ولا الاختلاف بمعنى تكوين شخصية مستقلة
    يعني أصبح هذا الشخص قادر على توجيه نفسه لهدف محدد
    امتلك صفات محددة وخاصة
    نأى بنفسه انه يكون تابع زي كل التوابع اللي في الدنيا
    وفي كل نوع من الانواع اللي ذكناها في اختلاف
    وكل وحدة منهم بتحتمل اجابة مختلفة عن الأخرى
    في كل اللي ذكرته انت في تدوينتك كان معنى واحد واضح فيها للاختلاف وهو التميز
    يعني كان الشخص المختلف في تدوينتك شخص تميز بعقله وتفكيره وسلوكه عن الآخرين ولما أصبح مختلف عنهم الناس شافت فيه الشخص الشاذ
    المشكلة يا ولدي غالبا بتكون فينا احنا
    يعني حتى لو الناس عابت علينا اختلافنا أو تميزنا لازم نكون احنا قادرين على تصحيح رؤية الناس لنا وتصويب نظرتهم وأظن الوسائل كثيرة بس محتاجة شوية جهد
    كل شيء في الدنيا مختلف ممكن يكون مختلف إيجابا وممكن يكون مختلف سلبا
    والمهم احنا نحسن اختيار الاختلاف

     
  • At 19 October 2007 at 11:38:00 GMT, Blogger واحـــد مـــــن الـنـــاس said…

    فنان يا عبدو والله
    كلامك جميل اوي اوي اوي

     
  • At 19 October 2007 at 19:44:00 GMT, Blogger چـِنين .... عيلة و عايزة افهم said…

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    إزيك يا باشمهندس

    مع اختلافي الشديد مع بعض النقط اللي حضرتك كتبتها في البوست

    حاقول تعليقي برضة ... البيت بيتي يعني


    عارف حضرتك انا كنت حاكتب بوست من فترة عن حاجة زي كدة ... كنت مسمياه عشان باصحى بدري ... اصلي كنت صاحية في مرة في الاجازة و بابص على الماسنجر مالقتش حد تقريباً ... عشان تقريباً كل اصحابي مابيصحوش بدري !!! قعدت دماغي تلعب بية و افتكرت أصحابي كلهم و الناس اللي اعرفها و تفكيري
    حسيت ساعتها إن ده تفسيرها ... إن انا باصحى بدري ... باصحى بدري عن اللي حوالية ... اتعودت اعمل الحاجات بدري... اتصرف تصرفات الناس ممكن تشوفها انها سابقة سني أو مش طبيعية لواحدة زيي في حين ان انا اكون شايفة اني اتاخرت فيها قوي !!

    اصحابي بيقولوا علية كتومة ... و انا فعلاً كدة ... باتكلم كتير جداً مع الناس ... لكن نادراً جداً ما باتكلم عن حاجة تخصني انا ... وا اتكلم عن افكاري انا ... لسبب بسيط ... اني اتعودت من صغري ان صعب اللي حوالية يفهموني !! فبقيت افضل اسكت احسن لحد ما بقت عادة

    بس كالعادة درافت البوست قابع مع اخواته اللي عندي في الكمبيوتر و الموبايل



    النقطة مش نقطة تميز لو خدنا التميز كقيمة مطلقة

    هو فعلاً ... اختلاف ... ماعرفش اعبر عنه بحاجة اكثر

    مش لازم الاختلاف يخلق فجوة مع الواقع ... أو يكون مبرر للفشل زي ما ناس علقت ... في الحالة دي حيكون ادراك الاختلاف سلبي

    ممكن يكون الشخص ناجح جداً في حياته و متوافق جداً مع الناس ...لكن هو من جواه عارف إن فيه حاجة

    يعني
    مش عارفة اقول ... الحاجات دي مش بتتقال ... بس اللي جربها بيحسها

    و الاختلاف ليس نوع واحد ... و إلا ماكنش حيكون اختلاف ... كل واحد ممكن يكون مختلف على طريقته

    المهم إن الاختلاف ده يتحول لطاقة إيجابية ... و ليس سلبية

     
  • At 19 October 2007 at 20:09:00 GMT, Blogger hamsawy said…

    new desigen at hamsawy.blogspot

     
  • At 19 October 2007 at 23:26:00 GMT, Blogger other_things said…

    على فكرة ..المدونة دي متلغمة ..واللي هيعلق مدونته هاتفرقع
    ..

     
  • At 20 October 2007 at 04:29:00 GMT, Anonymous أسمع أري أتكلم ( حنظلة ) said…

    انا بمر بحالة شبة الي عندك
    الاصحاب الكبار
    الاختلاف عن الاقران
    مش عارف امتزج مع المجتمع
    ساعات كتير بتخيل نفسي في حالة البلة الي موجودة في اقراني اليومين دول!!!
    بس للأسف برجع و اقول لنفسي انا ربني خلقني كده انا مش مختلف هما الي مختلفين
    عشان الديفولت ان الانسان يبقي عاقل مش مغيب او غايب
    و بحب اضرب لروحي مثل بسيط الصحابي / أسامة بن زيد = 17 سنة وكان علي رأس جيش السن ده عندنا بتاع البلي ستيشن و السلك روود
    بس برجع و اقول ان الاختلاف نقمة و الفهم نعمة
    و في الختام اهدي تحياتي لكل مختلف عن الهبل في الجبل " حالة الشباب المعاصر " الكووول عني

     
  • At 20 October 2007 at 06:37:00 GMT, Blogger حلم الحرية said…

    اطمئن
    هناك مختلفون كثيرون مثلك
    وكما قيل

    welcome to the clup

    لكن الفارق ان هؤلاء الكثيرون نظروا الي اختلافهم علي انه تميز
    اختاروا ان ينظروا للجانب الايجابي في اختلافهم

    كان اختلافهم حافز لمزيد من المحاولات للاندماج وسط الاخرين والاستفادة من هذا الاندماج وتكوين علاقات انسانية ناجحة ربما لاضافة المزيد من التميز

    الاختلاف ده نعمة من ربنا ..فرص منحها الله عز وجل لينا ... لا يصلح ان نتعامل معه علي انه عائق لاندماجنا وسط الناس
    علي العكس قراءاتك المفروض تكون منحتك افق من التفكير وعقل اوسع قادر علي استيعاب الناس علي اختلاف مستوياتهم الفكرية والثقافية

    اما بالنسبة للاهتمامات
    قد نفقد بعض الاهتمامات الطبيعية في اثناء مشوار الاختلاف كما تسميه انت او مشوار التميز كما اسميه انا
    وانا اراها ضريبة مرضية جدا
    ربما لم اكن العب كما يلعبون او اعيش طفولة متمردة كما عاشوها
    لكنني كنت افعل اشياءا استمتع بها كما استمتعوا هم بلعبهم و اسمتمتاعي هذا يكفيني


    دمت مختلفا

    اقصد

    دمت متميزا

     
  • At 28 October 2007 at 02:27:00 GMT, Blogger AbdElRaHmaN Ayyash said…

    سمر
    ازيك انتي
    يارب تكوني بخير
    انا فعلا اتعلمت كتير اوي من التعليقات
    و اولها ان الكل مختلف
    او الكل يتوقع انه مختلف
    يارب فعلا نكون كلنا مختلفين
    و كلنا متميزين
    على الاقل عشان نقدر نعمل حاجه
    سلام

     
  • At 28 October 2007 at 02:29:00 GMT, Blogger AbdElRaHmaN Ayyash said…

    استاذي عصفور المدينة
    جزاكم الله خيرا على تعليقك
    التدوين ممكن فعلا يتبلور فيما بعد و يخدم الرسالة
    لكن بشكل عام لا يمكن من وجهة نظري اننا نخللي التدوين كله كله يعني يحمل نفس الهدف
    تحياتي
    سلام

     
  • At 28 October 2007 at 02:32:00 GMT, Blogger AbdElRaHmaN Ayyash said…

    بلال
    :D على فكره انا كنت رحت و انت اللي مشيت بدري
    احبطتني كعادتك يا فندم
    في تعليقك اللطيف للغاية
    انا مختلف من وجهة نظري فعلا
    و اعتقد ان محيطي الذي اراه يشهد بذلك
    :] و انت من الاصدقاء القليلين يا عمو بلال لا جدال في ذلك

     
  • At 28 October 2007 at 02:34:00 GMT, Blogger AbdElRaHmaN Ayyash said…

    اخت اسماء
    اهلا وسهلا
    جزاكم الله خيرا على تعليقك و اعتبارك التدوينة أدب
    ...
    أولا .. أتفق معك 100%
    كلامك رائع جدا و أعطى مفهوم آخر للاختلاف أو التميز المحمود
    فعلا أحييكي
    سلام

     
  • At 28 October 2007 at 02:37:00 GMT, Blogger AbdElRaHmaN Ayyash said…

    كعادته عمنا الكبير يحيي باشا
    :D
    يا فندم يهمني فعلا اني اكون هنا مع سيادتكم في الكلب ده :D
    و ان شاء الله هحاول اشوف الكتب اللي معايا
    تحياتي يا فندم
    سلام

     
  • At 28 October 2007 at 02:40:00 GMT, Blogger AbdElRaHmaN Ayyash said…

    بهاء استاذي
    أولا انا ارى ان الاختلاف يحمل معنى الخروج و كذا يحمل معنى التميز
    لكن الارتقاء بالنفس او الاستعلاء كما فهمته .. لا اعتقد انه تميز او حتى اختلاف
    المشكلة فينا احنا
    اتفق معك جزئيا
    فأنا كما فهمت منك خطأت من حولي
    و هذا ما لم أقصده مطلقا
    و يارب .. يارب نكون مختلفين بالايجاب
    احييك يا فندم
    سلام

     
  • At 28 October 2007 at 02:40:00 GMT, Blogger AbdElRaHmaN Ayyash said…

    علي
    ربنا يخلليك يارب
    انت اروع و الله
    سلام

     
  • At 28 October 2007 at 02:43:00 GMT, Blogger AbdElRaHmaN Ayyash said…

    اخت جنين
    اهلا وسهلا
    يسعدني اختلافك اكيد
    :D مش يسعدني .. لكن احب اسمعه
    كلامك جميل
    و انا معتبر ده نوع من الاختلاف عن البيئة المحيطة بكل اشكالها
    و المثال بتاعك رائع فعلا و بيعبر عن ده
    النقطة التانية .. ممكن الاختلاف فعلا يشكل فجوة
    خاصة لما يكون الشخص اللي بيرى نفسه مختلف .. غير قادر على التأقلم مع اللي حواليه
    هنا المشكلة
    و أكيد طبعا اتمنى ان الاختلاف يكون ايجابي
    احييكي و سلااام

     
  • At 28 October 2007 at 02:45:00 GMT, Blogger AbdElRaHmaN Ayyash said…

    حنظلة الكبير
    اعتقد انك اثرت معنى الاختلاف الذي يشكل فجوة بينك و بين المجتمع
    فعلا ممكن يكونوا هم المختلفين في وجهة نظرك قياسا على واقع غير موجود
    و ممكن يكونوا فعلا هم الشكل العام و انت المختلف قياسا على الواقع العام دلوقتي
    على كل حال زيارة اسعدتني
    سلام

     
  • At 28 October 2007 at 02:48:00 GMT, Blogger AbdElRaHmaN Ayyash said…

    اختنا مروة
    جزاكم الله خيرا على تعليقك
    الفارق اللي حضرتك بتتكلمي عليه بين النوعيتين .. اكيد فارق جوهري
    لكن في نفس الوقت انا شايف ان جزء من الاختلاف هو نظرة الانسان للواقع اللي هو عايشه و بالتالي لطبيعة نظرته للأشياء ككل .. و التفاؤل او التشاؤم او الايجابية او السلبية
    اعتقد ان كلامك صح في نقطة ان هم استمتعوا بطفولتهم بالشكل اللي هم عاوزينه
    و انا او غيري استمتع بها بالشكل اللي هو عاوزه
    في كل الحالات .. شايف انها أيام .. بنعيشها
    يعني ممكن يكون فيها الممتع و الممل و الروتيني و الغير تقليدي و هكذا
    و دمتِ أنتِ كذلك
    سلام

     
  • At 1 September 2015 at 10:10:00 GMT, Blogger 文章 said…

Post a Comment
<< Home
 
My Name Is : AbdElRaHmaN Ayyash
I'm From : cairo, Egypt
And : I am just a guy, that wanna see his home "Egypt" in a great position in the civilized world , wanna talk to the other views' believers to hear from them and to make them listen to me , I'll try to show good model of a young Egyptian Muslim guy , who is believing in Islam as the only solution to all problems we face...... أنا مجرد شاب ، عاوز اشوف بلدي مصر ، في أحسن مكان وسط العالم المتحضر ، عاوز اتكلم مع أصحاب الرؤى المختلفة ، و عاوز اسمع منهم ، و عاوز اعمل من نفسي مثال كويس لشاب مصري ، مؤمن ان الاسلام هو الحل لكل مشاكلنا .
للفضوليين فقط

Free counter and web stats