AbdulRahman Ayyash
 

AbdelRahman Ayyash's Facebook profile

Wednesday, 31 October 2007
نقد بدرجة ض ج -- بعد التعديل
السلام عليكم
بداية أنا أعتذر عن تعديل التدوينة الأخيرة ، لكن لكم أن تعرفوا أسباب التعديل
أولا : أنا لم أعدلها مطلقا لتراجع مني عن رأيي أو خوفي من عرضه ، و لو كان كذلك لما عرضت ذلك الرأي من البداية مطلقا ، و قول محمود سعيد أنه طُلب مني حذف التدوينة غير صحيح تماما ، و أن ما طلب كان الفصل بين الكلام العاطفي المذكور و الذي لم أندم على نشره ، فقد كان لابد أن يصل لمن أريد أن يصلهم الأمر.
ثانيا : التعديل تم بناء على نصيحة أخ فاضل و صديق عزيز و أستاذ أحمل أفضاله لا أستطيع أن أحصيها ، يقول أن ما كتبته قد يحمل جزءا من العاطفة غير المحمودة عند النقد ، أو أنه قد يسبب ضررا غير مبرر لشخص أو أكثر ، و أنا لا أستطيع أن أكون مسؤولا عن ضرر قد يصيب أي أحد من أي جهة .
ثالثا : أنا لم أعدل في البوست غير كلمات بسيطة للغاية ، أولا أزلت ما كنت أسميته (تلقيح كلام ) في آخر خمسة أسطر ، و علمت أن مكانه ليس هنا ، ثانيا بعض كلمات كتبتها في السياق ، أقول أنها قد تسبب ضررا ، و درء المفاسد مقدم على جلب المصالح أيا كانت ، خاصة أنها في اثبات ما هو مثبت أصلا من وجهة نظري ، و ثالثا حديثي عن العقلية الشرق أوسطية ، الذي حاولت أن أجعله في سياق الكلام يبدو كأنني أعترض عليه ، و أنا بالفعل أعترض عليه ، لكن أيضا مجاله ليس هنا ، فسأؤجله إلى مرحلة قادمة ان شاء الله .
سعدت كثيرا بكل التعليقات التي سوف أرد عليها واحدا واحدا ان شاء الله ، لكم سلام
أترككم مع التدوينة


موقع إخواني يطمس صورة فيوليت داغر وسط حديث عن تيار سلفي يتنامي داخل الإخوان
خدمة إيجيبت برس
في خطوة وصفها البعض بالفردية!! طمس موقع محسوب علي جماعة الإخوان المسلمين " نافذة مصر" صورة الناشطة الحقوقية البارزة الدكتوره فيوليت داغر، رئيس اللجنة العربية لحقوق الإنسان – مقرها باريس في حوار نقله الموقع عن صحيفة المصري اليوم واسعة الإنتشار.
الموقع المحسوب علي الإخوان والذي يعتمد في أغلب تحليلاته ومقالاته علي النقل والإقتباس من الصحف ووكالات الأنباء والمواقع الإخبارية طمس صورة الناشطة البارزة في مجال حقوق الإنسان والوجه الأكثر تأثيراً في مراقبة محاكمات الإخوان العسكرية السابعة.
داغر التي زارت القاهرة مؤخراً للعمل علي مراقبة المحاكمات العسكرية لقيادات الإخوان المسلمين، وشنت ضدها صحف حكومية حملة واسعة عبر ما قيل بعلاقتها بالإخوان والصحفيين المعارضين، قام محرر الموقع المذكور بطمس وجهها من الصورة مع التعليق في أسفل الصورة بأنها صورة الدكتور فيوليت داغر!! رغم عدم وضوح صورة السيدة داغر!! فيوليت داغر التي ظهرت علي قناة المحور المصرية منذ أسابيع ودافعت عن حق قيادات الإخوان في التحاكم أمام قاضيهم الطبيعي، لم ينصفها الموقع في نشر صورتها التي نشرتها عشرات المدونات الإخوانية لشكر داغر التي تقوم منظمتها بالعمل علي مراقبة المحاكمات العسكرية السابعة في تاريخ الإخوان المسلمين، رغم المنع المتكرر من قبل الأمن المصري.
من المعروف أن موقع إخوان أون لاين بدأ في نشر صور السيدات بعد تطويره الأخير منذ عدة أشهر ، وينشر موقع الإخوان المسلمين الإنجليزي "إخوان ويب" منذ بداية تدشينه أواخر عام 2005م صوراً باستمرار لناشطين سياسيين وحقوقيين بارزين كفيوليت داغر الحقوقية البارزة ونورا يونس الناشطة السياسية ومني الطحاوي الكاتبة الصحفية المرموقة والدكتور هاله مصطفي الخبيرة بمركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية والسياسية، وكوندليزا رايس وزيرة الخارجية الأمريكية!! "تنشر الصور دون حجاب!!".
مقربون قالوا أن طمس صورة داغر هو عمل فردي، إلا أن غالبية تحدثوا عن تنامي التيار السلفي داخل الإخوان المسلمين. وسط تأثر العائدين من الخليج العربي بالفكر الإسلامي المعتمد علي نقل النص دون الاجتهاد.
وتعتمد حركة الإخوان المسلمين كبري حركات الإسلام المعتدل في العالم علي الفكر المعتدل الذي أسس له حسن البنا مؤسس الجماعه في بدايات القرن الماضي، وهو فكر يعتمد علي الاجتهاد الفقهي مع مرونة تناسب الواقع المعاصر، إلا ان نمو التيار السلفي داخل البلاد العربية والدعم الحكومي له أثر علي عناصر إخوانية مؤخراً وعلي نطاق متوسط.
ويرصد مراقبين للوضع الإخواني عن نمو التيار السلفي داخل الإخوان داخل الأقاليم المصرية عبر انتشار النقاب وسط عناصر الأخوات المسلمات! في ظاهرةٍ لم تلاحظ من قبل وحديث عناصر إخوانية عن وجوب ترك اللحية للمسئول الإخواني!
فيما يري آخرين بتمرد شبابي واسع بعد ظهور مدونات إخوانية لناشطين بارزين يدعون لإصلاحات سموها بعلمنة الإدارة داخل الإخوان عبر مدونة أمواج في بحر التغيير.
ويعاني الإخوان المسلمين وهي كبري حركات الإسلام المعتدل في العالم من قمع حكومي مستمر، عبر اعتقال ناشطي الإخوان، وقياداتهم المعتدلة كما حدث بعد إحالة 40 من قيادات الإخوان المسلمين للقضاء العسكري بينهم رموز الاعتدال بالإخوان المسلمين كخيرت الشاطر النائب الثاني لمرشد الإخوان المسلمين ومحمد علي بشر الأستاذ الجامعي وعضو مكتب الإرشاد، ورجال أعمال بارزين بينهم حسن مالك وعبدالرحمن سعودي والأخيران والشاطر هم من الأقطاب البارزين في السوق المصرية والأعمال التجارية.
-------------------------------------
الموضوع السابق تم نشره على رسالة بالبريد الإلكتروني للمشتركين في خدمة إيجيبت برس
بداية أنا تأخرت في الرد على الموضوع رغم نيتي منذ نشره على أن أقول رأيي فيه بصراحة شديدة ، و لم يكن تأخري إلا لرغبة مني في ألا أتجاوز الحقيقة أو المنطق بتنحية الموضوع نحو خلاف قد يكون شخصيا حول رأي الكاتب .
البداية كانت في حركة لا أصفها بأقل من ساذجة بطمس صورة فيوليت داغر .. و لا أرى أي داع منها ، على المستوى التحريري أو المهني ، فهي لا تقدم فكرا ما ، في حين أنها تثبت بعض الاتهامات التي توجه عن الاخوان ، أنا من عملي في بعض المواقع ، عندما يتعذر علي إيجاد صورة ما ، أضع صورة معبرة عن الموضوع ، لا أضع صورة مطموسة و أقول هذه هي فيوليت او هذا هو فلان.
لذلك أنا أعترض على وضع صورة بهذا الشكل ، و من رأي عمرو مجدي فهو يرى أن الموضوع كان لابد أن يرسل لصاحبه فقط ، أو لتحرير إيجيبت ويندو و ليس لنشره على الملأ .
هذا بالنسبة للنقطة الأولى و هي نقطة التهمة أو سبب الموضوع .
النقطة الثانية وهي تتعلق بالأسلوب الصحفي الذي كتب به المقال ، فالخبر أو التحليل اعتمد في كلامه على المراقبون الذي لم يذكر اسمهم ، ربما لعدم وجودهم أصلا إلا في مخيلة الكاتب ، أو ربما أن المراقبون هؤلاء ليسوا منصفين كفاية لكي يتحدث عنهم الكاتب بأسمائهم .
الكلمات جيدة نوعا ما في الكتابة ، و الصحفي الكاتب لا يمكن إنكار موهبته و استخدامه للتعابير المستفزة لتبرير هدفه و هو إيقاظ الجماعة عبر "حقنة شرجية" تؤلم الجميع على حد تعبيره .
"النية هنا أعجبتني للغاية ، فهو يقول أنه يريد أن "يفوق"الجماعة ما يعني أنه يثير زوبعة ما و أن يجعل للموضوع أهمية أكبر مما يحتمل "
ننتقل للنقطة التالية ، و هي تتعلق بموقع إخوان أونلاين ، بصراحة أنا لا أعرف من أين أتى الكاتب بتلك المعلومات ، أنا لم أر أي صورة لأي امرأة "متبرجة " في اخوان اونلاين ، بالتالي لا يمكن مطلقا أن نقول أن اخوان اونلاين اتجه نحو "الاعتدال" بأن بدأ في إظهار صور "المتبرجات " على صفحات مقالاته .
و أنا أعتبر أن ذلك من حق إدارة إخوان أونلاين لأن المتابع المستهدف من اخوان اونلاين هو المشاهد المصري أو العربي على أقصى تقدير ، و - هو ما يعني أنه لا مجال للمقارنة بين إخوان ويب و طريقة تعامله مع الصور
حيث أن المستهدف فيه هي شريحة الأكاديميين و المثقفين من الناطقين بالإنجليزية ، و هم الذين لابد و أن تكون صياغة الخبر أو المقال أو الخطاب بشكل عام ، مغايرة تماما لصيغة الخطاب الموجه للداخل في بعض الأحيان، بالطبع مع حملها نفس المعنى .- لذلك سيكون من غير المنصف على الإطلاق أن نوجه خطابنا للخارج بنفس التعبير المستخدم للداخل .
أما النقطة الرابعة في المقال المعجزة ، هو ما يقوله الكاتب حول تنامي التيار السلفي في الإخوان ، حسب المراقبون غير المذكورين بالطبع ، أولا .. أعترض تماما على استخدام تعبير التيار السلفي ، و لو صدرت من محرر غير محرر إيجيبت برس لكانت بسيطة ،لأنه من معرفتي السابقة بالكاتب ، فهو من المنتمين فكريا لمدرسة الإخوان المسلمين ، الذين يقول مرشدهم الأول الأستاذ البنا عن جماعته :" حركة سلفية ، و طريقة صوفية " .
فالتيار السلفي هنا كلمة غير محبذة على الإطلاق ، و قوله أن التيار السلفي هو الذي يعتمد على نقل النص دون اجتهاد ، أعتقد أن هذا ليس التيار السلفي على الإطلاق ، بل إن الاجتهاد لم يتم فتح بابه حديثا ، الاجتهاد الذي أعرفه هو ما فتح بابه التابعين من السلف الصالح إن كان هذا هو التعبير المناسب .
و عدم إعمال العقل تهمة لا يمكن إلصاقها بالتيار السلفي كان إخوانا أو غير إخوان ، فالاجتهاد هو وصية رسول الله لمعاذ بن جبل حين قال له عن مصادر التشريع الذي سيستقي منها قراراته ، "فإن لم أجد في كتاب الله و سنة رسوله ، فبرأيي " .
إذا الاجتهاد أصلا في السلف فلا يمكن أن نقول أن تهمة نقل النص دون اجتهاد ، يقصد بها التيار السلفي أيا كان اتجاهه الفكري أو السياسي .
وفع الكاتب في تعميم فكري خاطئ من تلك النوعية التي أعتبرها (fatal error) حين قال أن انتشار النقاب و اللحى هو تعبير عن نمو التيار السلفي داخل الإخوان .
في البداية دعونا نقول أن النقاب ليس فرضا و إن اعتبره البعض فضيلة ، و اللحية ليست فرضا و إن كان فيها أحاديث تقول بأنها سنة ، و من يدعون أنفسهم بالسلفيين و هم من قصدهم الكاتب بانهم مسموح لهم بالعمل تحت الغطاء الحكومي ، يفرضون اللحية و النقاب ، لذلك الكاتب اعتبر أن جميع من يرتدي النقاب أو يطلق لحيته داخل الاخوان هم دليل على تنامي التيار السلفي داخل الجماعة التي أسماها أكبر جماعات الإسلام المعتدل .
أنا أرى أن التعميم الذي وقع فيه الكاتب ، يعني أن المهندس خيرت الشاطر يحمل فكرا سلفيا ، و أن المهندس خيرت الشاطر الذي سمح لزوجته و ابنته بأن يرتديا النقاب يحمل فكرا متشددا ، و هو الذي قال الكاتب عنه في ختام مقاله أنه من المعتدلين ، و سأتضايق كثيرا للإشارة بأن اللحية بشكلها القصير هي لحية الإخوان و أن اللحية الطويلة هي لحية السلف .
و هذا التعميم أيضا أكد بما لا يدع مجالا للشك أن الكاتب يهتم بالشكل على حساب الجوهر ، و هو ما لا يجب ان يكن في أحد المتحدثين في وسيلة إعلامية تعد النسخة العربية من موقع رسمي للجماعة ، أنا بالنسبة لي لا أبتعد عن الشخص لأنه ملتحي ، و لا أرى غضاضة في المرأة المنتقبة ، لكن .. إذا وجدنا أن الفكر يتأثر بالشكل ، فأنا اختلف مع الفكر و ليس مع الشكل .
أنا أختلف مع الفكر "السلفي " - أنا اعترض على كلمة السلفي لكن في ذات الوقت لا أجد كلمة تعبر عما أفهمه و يفهمه الجميع - في بعض النقاط الجوهرية في العمل الاسلامي العام ، و أختلف في بعض الأساليب التربوية التي تعتمد على التلقين و الزعيق في بعض الأحيان لتثبيت الفكرة بدلا من الإقناع العقلي المنطقي ، و أختلف مع قناة الناس في كثير مما تطرحه و أختلف أيضا مع إقرأ و الرسالة في بعض ما تطرحه ، فما أقصده هنا هو الفكر السلفي بالمعنى المجرد للكلمة ، الفكر الذي يطلق أحكاما لا تنطبق في بعض الأحيان على الواقع متذرعا بأن هذا هو ما قاله السلف ( أي أنني اتفق مع الكاتب هنا في اختلافه مع من يأخذ الحكم بلا تطبيق ، و هؤلاء ليسوا سلفيين ، فكما قلت لم يكن هذا منهج السلف .)
و حديث عناصر إخوانية عن وجوب ترك اللحية لا يمكن توصيفه على أنه تنامي لتيار سلفي متشدد في الجماعة ، فالعناصر التي يتحدث عنها الكاتب يكاد يكون من النادر تواجدها في صف الإخوان ، و ما اقصده هنا هو التمسك بالرأي و الاقتناع بأن الرأي المخالف خطأ لا يحتمل الصواب .
النقطة الأخيرة التي أود الحديث عنها هو قول الكاتب أن هناك تمردا في الجماعة نشأ ،و الدليل هي مدونة إلكترونية يكتب فيها أكثر من شخص هي مدونة أمواج التغيير ، و في حديثي مع الدكتور مصطفى النجار أحد المشاركين في المدونة و بالتالي الموصوفين بأنهم من المتمردين ، قال أنه على استعداد أن يوقع على بيان يكتبه هو و من أثطلق عليهم المتمردين ، ليثبت انتماءه الفكري الكامل للجماعة و الذي يعني استمراره في النقد البناء الذي يمارسه على مدونته ، فالتيار المتمرد لا يعتبر نفسه متمردا .. فكيف يطلق الكاتب هذا اللفظ ؟
و أيضا كان عبدالمنعم قد كتب في الدستور عن تيار متمرد في الإخوان سيقابل الدكتور مرسي ، و أشرف أنا بالانتماء لهذا التيار الذي أطلق عليه منعم المتمرد ، و الذي لم نعتبره كذلك و لم يعتبره الدكتور مرسي في لقائنا به الذي سأكتب عنه لاحقا ان شاء الله ،متمردا كذلك .
التمرد هنا من الواضح أنه تمرد في مخيلة الكاتب و أنه يرى النقد الذاتي الراقي في مدونات بعض الإخوان يعبر عن تمرد ، و هو بهذا يناقض نفسه في أماكن أخرى كثيرة .
---------------
أنا أنتظر رد إيجيبت برس الذي حدثني عنه الكاتب ، و أنتظر ردا على النقد الذي قدمته ، الذي أعتبر معظمه نقدا حقيقيا و آخره مجرد تعاملات شخصية
-------------------------------

Labels: , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 12:32   30 comments
Tuesday, 30 October 2007
نقد بدرجة ض ج
أنا بعتذر في البداية يا اخواننا عن أي كلمة ضايقت اي حد مني
لكن بالفعل الوضع لم يكن يحتمل الكثير
و أنا مسؤول عن الكلام اللي قلته بغض النظر عن صغر سني أخي الكاتب
انت و الله ما تعرفش انا بقدرك اد ايه .. في نفس الوقت متعرفش انا بتضايق من الاسلوب اللي اتكتب بيه المقال اد ايه
و انا مش عارف انت بتتكلم عن مين
لأن انت بتتكلم عن شخص قد لا يكون هو من أتكلم عنه
و العكس صحيح
أنا شلت البوست مؤقتا حتى أعدل فيه ما يستوجب التعديل
و انا بعتذر مرة تانية عن الخطأ
و أصر على موقفي من الموضوع
و جزاكم الله خيرا يا اخواننا اللي علقوا
ان شاء الله هرجع البوست ممكن النهارده أو بكره الصبح ان شاء الله
و بعتذر للكاتب مرة تانية عن نقطة العقل الشرق أوسطي .. ان شاء الله هشيلها من التعديل
و بعتذر كمان عن عدم تأكدي من موضوع الصور في اخوان اونلاين و ان كان لا يهمني كثيرا
و بقول للكاتب .. متزعلش يا باشا :)
و طبعا الكلام العاطفي اللي في الاخر وجوده في الموضوع واضح انه تم فهمه على غير هدفه و تم تحميله أكثر مما يحتمل
فلازم يتمسح في التعديل
و أي كلام تاني ممكن يسبب ضرر لأي شخص من قريب أو بعيد طبعا هيتمسح
اعذروني
دعواتكم
لكم سلام

Labels:

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 08:22   9 comments
Monday, 22 October 2007
اللواء صلاح الدين سليم


رحمك الله
اللواء صلاح الدين سليم
نوفمبر 1942 - أكتوبر 2007
توفي بعد محاضرة ألقاها في أكاديمية الشرطة مساء 21/10
لم أقابله غير مرة واحدة .. أشبعت يدي فيها تصفيقا له قبل أن أحييه وجها لوجه
كان محترما .. و كفى

Labels:

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 15:55   19 comments
Saturday, 20 October 2007
إسرائيل .. بين كيان الجماعة و دولة الحزب
بسم الله الرحمن الرحيم
بداية قد نعتبر هذه التدوينة خطابا مفتوحا للعديدين
على رأسهم الدكتور عصام العريان
و المسؤولين عن حزب الإخوان في الجماعة
و جميع أعضاء الإخوان المسلمين
-----
لا أريد أن أعطي لنفسي أهمية لا أحملها .. ولا أحتملها .. لكنني فقط أريد أن أظهر رأيا .. قد يكون شخصيا .. أو هو بالتأكيد شخصيا
لا يعبر بأي شكل من الأشكال عن أي شخص أو جماعة أو مجموعة من المدونين .. فقط يعبر عن الكاتب
------

كنت أتصفح بريدي الإلكتروني .. وجدت رسالة بالانجليزية .. من إسلام أونلاين .. بعنوان Brotherhood Party "Realistic" on Israel .. بصراحة أنا فرحت من العنوان .. فالعنوان باختصار يزيل الكثير من الشكوك المترسبة عند الكثيرين من منتقدي الجماعة الذين يستشعرون أن الجماعة .. ليس لديها أي رؤية سياسية تجاه إسرائيل ، موقنين أن الإخوان إذا وصلوا للحكم و أصبحت في يدهم مقاليد الحكومة و الجيش .. فسيعلنون إلغاء اتفاقيات السلام الموقعة مع إسرائيل ، و من ثم إعلان الحرب على الدولة المغتصبة للحقوق العربية .
لكن هذا العنوان أكد بما لا يدع مجالا للشك أن الإخوان لديهم عقليات سياسية تعي متطلبات الواقع و تستشرف المستقبل بناء على هذا الواقع .
العنوان يعني باختصار .. أن حزب الإخوان سيتعامل مع إسرائيل .. كواقع .
أنا لم أفهم منه أن الإخوان سيعترفوا بإسرائيل ، ما فهمته منه أن الإخوان سيتعاملوا مع الدولة اليهودية كواقع موجود ، بسفارة معتمدة دبلوماسيا .. ليس للإخوان أو لحزبهم دخل في وجودها ، و سيتعاملوا بالتالي مع الدولة ( التي لديها مقعد في الأمم المتحدة ) كواقع موجود على الأرض .
ما يظهر من هذا العنوان يفسر ما قاله الدكتور عصام العريان وما تلقفته بعض الصحف و بدأت في اللعب عليه على أن الإخوان يغازلون الغرب و الولايات المتحدة ، و أنهم يتخلون عن الثوابت المتمثلة في عدم الاعتراف بالدولة اليهودية ... إسرائيل .
لكن لماذا كل هذه الضجة ، و هل التعامل مع اسرائيل بهذه الواقعية .. يعد جريمة أو تخل عن الثوابت ؟
--------------
إسرائيل ، كيان ديني ، أصبح معترف به كدولة على أرض فلسطين التاريخية ، بعد حرب مريرة خاضها مع الجيوش العربية في أربعينيات القرن الماضي ، اعترفت بها القوى العظمى في العالم في ذلك الوقت ، الولايات المتحدة ، و روسيا ، و دول أوروبا ، و أصبحت ذات مقعد في الأمم المتحدة ، و منذ ذلك الحين ، قامت بينها و بين الجيوش العربية ، أو جماعات المقاومة حروب بعضها كان مصيريا في تاريخ الصراع العربي الاسرائيلي ، مثل حرب الأيام الست عام 1967 حين استولت إسرائيل على معظم ما تبقى من أرض فلسطين متمثلا في الضفة الغربية و قطاع غزة و سيناء المصرية و جزء من الجولان السورية المحتلة .
و تلتها حرب العاشر من رمضان السادس من أكتوبر ، و التي استعادت فيها القوات المصرية و السورية بعض مما وضعت إسرائيل يدها عليه بالقوة ، من سيناء و بعض من أراضي الجولان .
و غير ذلك من الحروب ، حرب لبنان 82 و الحرب السادسة التي خسرت بها إسرائيل الكثير من هيبتها في مواجهة حزب الله .
لماذا أتحدث عن تلك الخلفية التاريخية ؟
ببساطة شديدة ، إسرائيل ، ككيان ، أصبح دولة ، لا يمكن تجاهلها ، لكن أيضا لا يمكن السماح لها بالبقاء على أرض عربية إسلامية ، كيف نفسر هذه المعادلة ؟
---------------
الاعتراف بإسرائيل من وجهة نظر شرعية ، يقول الدكتور القرضاوي في حلقة من حلقات الشريعة و الحياة على الجزيرة و المسجلة بتاريخ 6 يونيو عام 2002 .. يقول
أنا منذ سنوات طويلة أصدرت فتاوى في تحريم الصلح مع إسرائيل، ونشرتها الصحف، وذكرناها هنا في القناة، وقامت بيني وبين بعض كبار العلماء مناقشات ومعارضات، بعض العلماء الذين قالوا إنه يجوز الهدنة مع العدو، وكذا، وقلت لهم إنه ما يجري الصلح مع اليهود ليس مجرد هدنة، لأن الهدنة أن تكف يدك عن عدوك ويكف عدوك يده عنه، وإنما الصلح مع إسرائيل يتضمن الاعتراف بدولة إسرائيل، فهذا أمرٌ آخر غير مجرد الهدنة التي أجازها الفقهاء إتباعا لما فعله النبي –صلى الله عليه وسلم- من الهدنة مع قريش في صلح الحديبية، هذا أمرٌ أن تعترف بإسرائيل.. ومعنى تعترف بإسرائيل يعني تعترف بأن ما أخذته من أرض المسلمين أصبح لها السيادة الشرعية والقانونية عليه، ولم يعد لنا حق في المطالبة به، فهل هذا جائز شرعاً؟! أنا ناقشت هذا، وناقشت كبار علماء، ومعروفين في المنطقة كانوا يجيزون هذا، وأنا لم أقر هذا، وهذا مكتوب عندي في كتابي "فتاوى معاصرة" الجزء الثاني من الكتاب، عدة فتاوى ومناقشات مع كبار العلماء، فهذا أمرٌ ليس جديداً بالنسبة لي، فأنا لا أُقر هذا، وأنا كما قلت أن الشيء الوحيد الذي أقره.. أُقره حتى يأخذ الفلسطينيون حقوقهم هو المقاومة، المقاومة هي مقاومة مشروعة ضد عدو غاصب معتدي لا يعترف بشيء، ولا يرده إلا القوة، صحيح ليس عندنا ما.. ما عندهم من قوة، ولكن القرآن الكريم يقول (وأعدوا لهم ما أستطعتم من قوة) والله الذي في استطاعتنا وفي استطاعة إخواننا الفلسطينيين ومن يساعدهم يقومون به، والله سبحانه وتعالى يكمِّل نقصهم ويساعدهم على عدوهم.
انتهى الاقتباس
إذا .. في الشريعة الاسلامية و الفقه المعاصر ، لو كان الاعتراف بإسرائيل يعني الاعتراف بها كدولة قائمة و أن لها السيادة الشرعية على ما أخذته من أرض عربية أو إسلامية ، فهو غير جائز قطعا ، و هذا ما يفهمه الإخوان المسلمون .
و لكن ما معنى أن نتعامل بواقعية مع إسرائيل ؟
أليس هذا اعترافا ضمنيا بوجودها ؟
-------------
بالطبع ، إسرائيل دولة معترف بها ، لابد لنا أن نعترف (سياسيا) بوجودها ، و أن يتم التعامل معها ، في حدود ما نعرفه من أن إسرائيل دولة مغتصبة ، استولت على أرض فلسطين التاريخية ، ووضعت هناك مؤسسات ، و أثرت في التركيبة السكانية لأهل فلسطين ، عبر طرق عديدة ، منها التهجير و القتل و الإبعاد .
في رأيي .. سنعترف سياسيا .. أمر لابد منه ، و لن نغير من مناهج تربيتنا التي تؤكد على أن اسرائيل هو العدو الوحيد للدول العربية الإسلامية الذي يحتل أماكننا المقدسة في فلسطين .
في رأيي . لو وصل الإخوان للحكم ، فلابد ان يوظفوا المعاهدات الحالية و قضايا التعامل مع إسرائيل في الضغط السياسي لحل المشكلة الفلسطينية ، بالطبع الحسم العسكري غير مطروح في هذه المرحلة على الإطلاق .
في ذات الوقت سيتم التعامل مع قواعد الإخوان بمنهج .. لا أريد أن أقول عدوانيا .. ولا أريد أن أقول أيضا جهاديا .. لكنه منهج يكرس كراهية المغتصب الإسرائيلي ، لأن الجميع يعلم ، أن الدولة السرطانية ، التي تهدف لأن تكون حدودها بين النيل و الفرات ، تلك الدولة العنصرية التي تفرق بين العرب و اليهود على أرضها ، بل و تفرق بين اليهود السفرديم و اليهود الأشكناز .
الجميع (الشعوب العربية أقصد ) يعلم أن دولة كهذه لا مكان لها على أرض فلسطين التاريخية أو الأرض الاسلامية المسماة بفلسطين
----------------
إذا .. فالإخوان كحزب سيتعاملوا مع الدولة إسرائيل ، من منطلق سياسي ، كدولة موجوده ، بيننا و بينها تجارة عبر اتفاقيات مثل الكويز ، و بيننا و بينهم سياسة ،، ممثلة في سفارة و معاهدة كامب ديفيد ، إلى آخره من علاقات الدول .
و في ذات الوقت سيتعامل الإخوان .. كوادر و أعضاء الجماعة .. مع إسرائيل ككيان مغتصب على أرض عربية ، لا يعمل على إيجاد حلول وسط ، ولا يوجد معه شيء اسمه سلام ، فالسلام كلمة فقط تستخدم للضحك على ذقون العرب منذ عشرات السنين .
و في الواجهة .. سيكون حزب الإخوان مؤيدا لسياسة المقاومة ، و سيكون في أجندته السياسية بالطبع إيجاد حلول عادلة للقضية الفلسطينية ، مع الدعم السياسي الكامل للقضية الفلسطينية ، و التأكد من الدعم للحركات الشريفة التي لا تخضع للدولة اليهودية .
و الجماعة ستستمر بالطبع في الدعم المعنوى الكامل و قيادة الدعم الشعبي للمقاومة الفلسطينية بكافة أشكاله ، و التنسيق مع القيادة السياسية للحزب في العمل المشترك تجاه القضية الفلسطينية .
---------------
لماذا نتحدث الآن عن الإخوان المسلمين و حزبهم كما لو كانوا في الصباح سيكونون على رأس الحكومة أو الرئاسة .؟
في اعتقادي .. أن حتمية التغيير التي يوقن بها الإخوان ، مع سياسة النفس الطويل الذي يتبعها الإخوان تجاه الضربات المتلاحقة ، و الصبر اللا عادي في التعامل مع الآخر الحكومي أو الحكمة مع الآخر الغربي أو الآخر السياسي أو حتى الآخر الشعبي . تلك الحتمية التي تقتضيها سنن الله في الكون .. تقول أن الإخوان المسلمين هم البديل القادم الوحيد للنظام المصري .
----------
في النهاية
أترككم مع هذا الفيديو الذي أرسله لي أحد اليهود في حوار على البالتوك ، قائلا أن اليهود و العرب سويا في مركب واحد .. و أننا لابد من أن نفهم هذه الحقيقة .
و بغض النظر عن رأينا .. لكن تخيلوا وجهة النظر المحايدة عندما ترى كم أن الاسرائيلي يرغب في السلام !!
الفيلم اسرائيلي بالطبع



و ادعوكم لقراءة هذه اللينكات


1

2

3

4

و هذا مقال كتبته بالانجليزية عن الإخوان .. قائلا أنهم البديل الوحيد للنظام الحالي
Muslim Brotherhood, the only alternative
An article i wrote in my english blog about MB.

هناك كلمة أحبها كثيرا
و هي أن الصراع بيننا و بين الإسرائيليين أو اليهود .. ليس صراع دولة وحدود .. لكنه صراع عقيدة و وجود
و اسرائيل كأكبر مثال على الدولة الدينية التي جاءت بشعبها على اساس الدين .. لا يجب محاربتها بغير ذلك .. أو على الاقل .. يجب أن يقود الدين تلك المعركة القائمة مع الاحتلال .. مع الاعتماد على كل الوسائل الممكنة السياسية منها في المقام الاول .. كمرحلة أولية . و الهدنة قد تكون .. لكنها بالتأكيد ليست اعترافا بوجود .. بل تعامل على واقع . فقط
وسلام


Labels: , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 07:05   10 comments
Thursday, 18 October 2007
أن تكون مختلفا
أبدأ ازاي ؟؟؟


هل تعتقدون أن الاختلاف نعمة أم نقمة ؟!

أنا لا أعرف

لكني سأخبركم

و لتحددوا أنتم



الاختلاف في وجهة نظري أن تكون في الصف الخامس الابتدائي

و أن يكون كل الطلبة يذاكرون .. فالغد هو امتحان الشهادة الابتدائية .. و تستحلف والدتك ان تنزل للشارع .. و تلعب وحدك

الاختلاف في عقلي أن تكون أنت في الصف الأول الاعدادي ولا تجد متعتك إلا في قصة تقرأها

كان هناك التلفاز

أو ملعب الكرة

عندما كانو ينزلون حصة الألعاب .. كنت أنت تفتح قصتك .. التي سرقها صديقك من أخيه .. و باعها لك بربع ثمنها أو أقل

قصتك كلمة غير معبرة .. أن تفتح قصصك و مجلاتك و رواياتك هي الكلمات الأصدق

الاختلاف من وجهة نظري أن تقرر في الصف الثاني الإعدادي أن تدخل كلية ما .. هندسة ليكن .. و أن تكتب على كل ما تقع يداك عليه .. مهندس فلان .. بكل اللغات التي تعرفها

الاختلاف أن ترى جميع أصدقائك في الشارع .. يهربون بشكل ما من المدرسة .. يقفزون من على السور .. وأنت الذي خرجت منذ قليل من مدرستك الإسلامية الخاصة .. لا تحاول أن تقلدهم .. بل تكون متأكدا أنهم فاشلون فاسدون مفسدون .. لم تكن تعتبرهم أطفال .. كنت تعتبرهم شياطين !!

الاختلاف أن تكون في الصف الأول الثانوي و أنت ما زلت تقرأ .. تعرفت على أحدهم من محبي القراءة .. تقرأ و لأول مرة رواية عالمية .. هل كانت البؤساء ؟ لا لا .. أعتقد أنها كانت شيئا لأجاثا كريستي .. لكنك لم تعد ما استعرته لصديقك .. فقط أحببت ما كنت تقرأ .. و تمزقت الأوراق من كثرة قراءتك .. و أنت المختلف .

الاختلاف أن يمر عليك الصف الثاني الثانوي و أنت تقرأ .. و تضيف متعة جديدة .. الانترنت .. كنت بالطبع تفتح الكمبيوتر من عمر السادسة .. لكنك لم ترتبط به هذا الارتباط الوثيق إلا في الأول الثانوي .. و لم يسمح والدك بدخول الانترنت إلى المنزل إلا في إجازة الثاني الثانوي .. لم تشترك في مركز رياضي .. مشترك انت في معظم نوادي مدينتك الإقليمية الصغيرة .. لكنك لم تذهب لإحداها .. على الأقل . أقرانك من غير المشتركين في هذه النوادي يذهبون بطرق .. تعتبرها أنت غوغائية و متخلفة و غير شرعية .. يدخلون لمجرد أن يروا الفتيات .. فتيات النادي .. يا للهول .. انهم داعرون .. هكذا كنت تظن .. أو هكذا كنت تؤمن .

الاختلاف أن تجد شخصا ما في الصف الثالث الثانوي .. يكبرك بعدة سنوات .. لا تعتقد أن في أبناء جيلك من يناسب عقليتك .. و حتى في أبناء السنوات المتقدمة .. تكتشف هذا فيما بعد .. يستطيع أن يفهمك .. لكنك تحب ذلك الشخص .. حتى تعتقد أنك لم تعد تفهم نفسك .. و بين الأيام و الإرادة .. تفقد نفسك .. و تفقد ذاك الشخص .. متأكدا أنك أرحت كل الأطراف .. و توقن بذلك .. لأنك مختلف .

الاختلاف في رأيي أن تحقق حلم الصف الثاني الاعدادي بطريقة يعتبرها الكثيرين غير مشروعة .. و يعتبرك الآخرون لا تستحقها .. و هي أن تدخل الهندسة التي تريدها .. لكن ليس بمجموعك .. مجموعك أقل من أن يبلغها .. بدرجتين .. لذلك كان لابد أن ترهق أباك بعض الشيء .. و أن يدفع لك في كلية خاصة .

الاختلاف في رأيي أن تظل ست سنوات .. لا تفعل أي شيء سوى أن تقرأ .. تذاكر على أمل أن تقرأ عند النوم .. تنجح أو تتفوق .. فقط بمعلوماتك العامة و توفيق من الله .. هل هو يساعدك لأنك مختلف .. مؤدب .. أم منافق .. لا تدري .. تخشى كثيرا أن يكون هذا ثوابك في الدنيا .. لأنك تخطئ كثيرا .. و العقاب الحقيقي في الآخرة .

الاختلاف أيضا أن تكون في صفك الأصغر دوما.. هم كلهم أكبر منك بعام كامل .. جميعهم في خانة العشرات في تاريخ ميلادهم الرقم 8 .. أنت الوحيد الذي تنتهي سنة ميلادك ب 0 و في خانة العشرات بالطبع 9 .. رغم أنك الأسمن بالطبع .. لكنك كنت دوما تقول لأمك و لأصدقائك .. تاريخ ميلادك رومانسي جدا .. سيسهل على أطفال الإبتدائي أن يحفظوه عندما يدرسوا سيرتك الذاتية .. أن تكون في اليوم الثالث من الشهر الثالث من العام الأول في العقد الاخير من القرن العشرين .. بالطبع مميز .. او مختلف كعادتك .

الاختلاف كذلك ان تدخل الجامعة .. لا تشتري لك ملابس جديدة .. أحدهم اشترى لك ما يعتقد أنه يناسبك بعد أن ألح عليك كثيرا كي تخرج أنت .. أنت لا تخرج .. ما اشتراه لا تريده .. هو لا يناسبك .. انت لا تحب ما تلبس .. فقط ترضي تلك الغريزة الانسانية المسماة بستر الجسد .. غير ذلك ما كنت لتلبس شيئا ,.. لا تشتري شيئا لنفسك .. غير ما تقرأه .. أو ما تأكله .

فشلت أن تذهب لنادي رياضي .. أنت أصبحت أسمن من أن تحتمل .. بضم التاء .. أنت على استعداد أن تحتمل نفسك حتى تموت .. لكن غيرك .. من يراك صباح مساء .. لا يحتمل أن يراك تأكل و تسمن .. و تحاول أن ترضيه .. قال لك لن تعمل على جهازك إلا عندما تنهي وردك من الرياضة .. ذهبت للنادي غصبا عنك .. لكنك لم تستطع الاستمرار .. و خرجت بعد أقل من شهر .

الاختلاف كذلك أن يكون صديقك المفضل أكبر منك بعشر سنوات .. و ألا يكون في قائمتك البريدية إلا من هم أكبر منك .. هناك أخاك .. قريبك ... هم أصغر منك .. لكنك لا تحدثهم .. أما من تحدثهم .. فهم الدكتور فلان .. و المعلق الرياضي فلان .. و القائد الشعبي فلان . و المذيع فلان .. و الأستاذ فلان .. و المنشد فلان .. و الشيخ فلان ... للأسف الشديد .. أنت تفقد ذاتك وسط هؤلاء الشموس .. فقد عمرك .. فقدت سنك .. لم تعشه .. و مع الأسف .. لن تعيشه .


الاختلاف أيضا أن يجلس كل أقرانك على الإنترنت كي يصادقوا إحداهن أو غيرها .. و تجلس أنت كي تستمع للموسيقى الهادئة التي لم تكن تسمعها قبل ذلك .. كنت تعتقد أنها حرام .. و تجلس لتقرأ رسائل الإمام على الانترنت .. او تفتح منتدى تبذل فيه كل طاقتك .. تتعرف .. تصمم .. تحب .. تكره .. تجعله حياتك .. تفوز .. فقط تفوز .. تجيب و تنجح .. تتسابق و تفوز .. دوما كنت تفوز عندما تريد ذلك .. هل لأنك مختلف ؟؟ لا تعرف .

الاختلاف أن يبحث أقرانك عن مجلة تيين ستاف .. و أن تحاول أنت أن تجد مائة عام من العزلة .. و أن تقرأ البؤساء .. تناقش الفتيات الذين تحدثهم في الفلسفسة الوجودية .. و تقارن معهن بين سارتر و سيد قطب .. تفرح عندما تقول ديستوفيسكي و فيكتور هوجو .. أنت فرحت كثيرا عندما أحببت إحداهن .. و وجدتها تقرأ .. أجاثا كريستي ..أنت تقرأ تاجر البندقية و يوليوس قيصر لشكسبير و تتمتع .. تكتب لنبيل فاروق ولا يصله منك شيء .. فأنت تكتب العنوان الخطأ .

كثيرون هم من يقرأون لأحمد خالد توفيق .. لكنه في بداياته .. لم يكن يعرفه أحد .. كنت أنت تعرفه .. كنت تعشقه .

في إجازتك الأولى قبل الكلية .. عرفت التدوين .. قررت أن تكون شيئا فيه .. لم تضع هدفا محددا .. و أدركت أن التدوين لا يمكن له أن يكون بهدف .. أنت فقط تكتب .. تعبر عن اختلافك .. يلفظك من حولك لأنك مختلف .. لكن التدوين علمك أن تقبل الجميع .. الاعتياديين و المختلفين .. بالطبع هؤلاء المختلفين ليسوا مثلك .. أنت مختلف حتى بالنسبة للمختلفين .

من حولك يباركون خطواتك .. قد يحقدون عليك .. أبناءهم في مثل سنك .. لكنهم بالتاكيد ليسوا مثلك .. لأنك مختلف .. هم يعرفون ذلك .. يقولون أنك مثل أبنائهم .. انت تعلم أنك لست كذلك .. انت مختلف عن أبنائهم .. و عنهم أنفسهم .. و لا تقبل أن تكون مثل أبنائهم ..

حتى يأتي وقت .....

تجد فيه نفسك وحيدا .. تنظر حولك .. صديق .. اثنين .. لا لا .. لا تجد صديقا واحدا .. لأنك مختلف .. يبدأ من حولك بنصحك .. يحاولون أن يغرقوك في الواقعية مثلهم .. أنت لا تريد أن تكون كذلك .. هم ليسوا مختلفين .. حتى و إن كانوا ناجحين .. ليس كل الناجحين مختلفين .. هم فقط عرفوا من أين تؤكل الكتف .أما أنت .. أنت مختلف .. أنت ستخلق تلك الكتف التي سيأكل منها الآخرون .. أنت تعلم ذلك جيدا .

عندما تقرر أن تحب .. تحلم.. أنت لست واقعيا .. أنت حالم .. حياتك بالنسبة لك سيناريو لملحمة خالدة .. لو كان هوميروس حيا لذهبت إليه كي ينقل لك حياتك .. وسيكتب أوديسا أخرى .. ملحمة جديدة من نوع آخر .. لا آلهة إغريقية .. لا أسماء رنانة .. لو أراد أن يمثلها بالآلهة .. من سيضع .. هل سيضع فينوس .. لا .. بالتأكيد .. أنت مختلف .. لا جمال في حياتك .. إذا لا فينوس .. هل سيضع مارس في سيناريو بقائك ؟ .. قد يضعه .. أنت مرتبط بالتاريخ .. جدا أنت مرتبط بالتاريخ .. إذا سيكون في سيناريو حياتك مارس .. إله الزمن .. و سيكون في حياتك بالتأكيد آلهة آخرون .. ليس من بينهم زيوس بالطبع .. زيوس كان كائنا .. كان تمثالا .. لكن من تؤمن أن بوجوده .. يختلف عن آلهة هوميروس .. أيضا أنت مختلف .

لذلك فعندما تحلم .. و تحب .. تجدهم يقولوا لك أنت المختلف .. إن أبناءنا في سنك لهم ذلك .. و بناتنا أيضا في سنك لهم أن يحبوا . لكنك أيها المختلف .. و مؤمن أنت بأنك مختلف .. أنت أيها المختلف .. سبقت سنك و عصرك .. عندما يقولون لك .. يجب عليك أن تدمر قلبك و أن تنسى حبك .,. تتذكر آخر كلمات العظيم سقراط .. "ويل لمن سبق عقله زمانه " تترجمها على سيناريو حياتك .. تقول مرة أخرى ما قاله سقراط .. " ويل للمختلف "

أعيد سؤالي .. هل الاختلاف نعمة ؟؟؟

هل الاختلاف نقمة ؟؟

لكم أن تقولوا

لكن بالنسبة إلي ... أقول ما قاله سقراط ... ويل للمختلف .. ويل للمختلف

Labels: , , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 08:52   24 comments
Sunday, 14 October 2007
يا أنتِ
حذفت من التدوينة كثيرا
لكن أن تظل ذكرى مشوهة خير لي من ألا تكون ذكرى


السلام عليكم
بداية و قبل كل شيء
كل عام و أنتم بخير
............
من الجيد أن الله منحنا جميعا فرصا أخرى لاتخاذ القرارات
و لم تكن قراراتنا المصيرية أو المهمة هي قرارنا الأول فقط
و لعله من الرائع أن نكون موقنين أننا نجرب
نوضع في تجربة
تليها تجربة
بالتأكيد نتعلم من كل تجربة
لكننا لا نسقط من الإعياء أو نكف عن المحاولة
.....................
في بعض الأحيان نحب شيئا ما .. أونعشق شخصا ما .. قد لا يرغب بك ذلك الشخص أو لا ينفع معك ذلك الشيء
فتقرر ان تستميت .. و تحاول .. و قد تنجح .. و في الغالب تفشل في إحداث تغيير في وجهة النظر المقابلة
لكننا دوما ما نستشعر الاحساس بشرف المحاولة .. و بمقدار الحب
لكننا ما إن نحس أن وجودنا قد يكون ألما
عندها .. نحاول أن نبتعد بهدوء .. تاركين خلفنا أصوات أنفاسنا المتلاحقة
تحاول أن تقترب .. حتى نتابع من بعيد
.......................
الساعة الخامسة و الرابعة و عشرين دقيقة صباح يوم عيد الفطر 1928
أنظر من على سريري للسماء الصافية التي تظهر من شرفتي
أستعيد ذكرياتي قليلا .. أضحك بشدة متذكرا موقفا ساخرا لبلال أو لخالد المصري
.......................
تم حذفه
وصلت الرسالة
......................

..................................
يا أنتِ
حدثني فداء .. ذات يوم
أنه بكى ليلة العيد و يوم العيد
استنكرت عليه .. حاولت أن أجمل له بعض ما يجد
لكنني اليوم بكيت
..........
تم حذفه
أيضا وصلت الرسالة
..........

..................
يا أنتِ
.....................
كنت أحدث مهندسنا محمد إلهامي ذات مرة
حدثني عن أنه يرى في كثير من الاسلاميين ما أسماه نفاق الجماعة
أن يكون الإسلامي ملتزما في حضرة الاسلاميات
و يكون (عاديا.. و ربما خاطئا ) في حضرة غير الملتزمات
و قال إن سبب ذلك هو مشكلة تربوية في الاسلاميين
و مشكلة عائلية خطيرة
و هي أن يكون هناك إغلاق لكل النوافذ و مفاتيح التعامل
لأن الشاب غير الفتاة
و منه عرفنا مشاكل عديدة
.................
قال لي أحدهم ذات يوم أنه أحب أول من حدثته على الانترنت بأريحية
ثم تجاوزا سويا فأحبته
برر لنفسه قائلا أنه كان منغلقا في عائلته و في مجتمعه و وسط اخوانه
هل هو مبرر يصلح ؟
لا أعلم
.................
................
تم حذفه أيضا
................

و يبرر لنفسه قائلا
الممنوع مرغوب !!
هل هو مبرر مقنع ؟
........................
يا أنتِ
قد تقرأين و قد لا
قد تمرين و قد لا
لكنني أقدم لك اعتذارين

.........
تم حذفه
.........

.....................

أسمع الآن تكبيرات العيد
أتذكرها
و أبتسم
أرفع رأسي
عيناي تلمعان
أنظر إلى فجر العيد
أعود إلى الورقة
أجد عليها نقاطا من .. دموع
................
يا أنتِ
فقد خاطر ورد
أحببت أن أكتبه
ادعوا لي

Labels: , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 01:29   26 comments
Friday, 12 October 2007
من روائع أنيس منصور .. أريد‏.. ‏ولكني‏ ‏لا‏ ‏أستطيع‏‏

الآن‏ ‏فقط‏ ‏عذرت‏ ‏كل‏ ‏الذين‏ ‏انفتحت‏ ‏لهم‏ ‏طاقة‏ ‏القدر‏ ‏واتيحت‏ ‏لهم‏ ‏فرصة‏ ‏العمر‏ ‏ان‏ ‏يطلبوا‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏شيئا‏, ‏ولكن‏ ‏الصدمة‏ ‏الباهرة‏ ‏أفقدتهم‏ ‏القدرة‏ ‏على‏ ‏النطق‏, ‏أو‏ ‏القدرة‏ على ان‏ ‏يرغبوا‏ ‏في‏ ‏شيء‏, ‏واغلقت‏ ‏امامهم‏, ‏وفي‏ ‏وجوههم‏, ‏ودونهم‏ ‏طاقة‏ ‏القدر‏,‏وأظلم‏ ‏كل‏ ‏شيء‏, ‏ولم‏ ‏يتحقق‏ ‏لهم‏ ‏شيء‏.. ‏لانهم‏ ‏لم‏ ‏يطلبوا‏ ‏شيئا‏..‏
وعذرت‏ ‏الذين‏ ‏كسبوا‏ ‏مليون‏ ‏جنيه‏, ‏ثم‏ ‏ماتوا‏ ‏من‏ ‏شدة‏ ‏الفرحة‏, ‏كأنهم‏ ‏خسروها‏ ‏لا‏ ‏كسبوها‏.‏
إنها‏ ‏ـ‏ ‏إذن‏ ‏ـ‏ ‏المفاجأة‏ ‏لا‏ ‏تقوي‏ ‏مشاعرنا‏ على مواجهتها‏, ‏أو‏ ‏الوقوف‏ ‏أمامها‏, ‏او‏ ‏الصمود‏ ‏الوجداني‏ ‏لها‏..‏
إنني‏ ‏أحاول‏ ‏ان‏ ‏اصف‏ ‏شعوري‏, ‏وقد‏ ‏تهيأت‏ ‏للحج‏, ‏وأحرمت‏, ‏وتعريت‏, ‏وتجردت‏, ‏وأحسست‏ ‏ببرودة‏ ‏النهار‏ ‏والليل‏, ‏وخفت‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏امراض‏ ‏الدنيا‏, ‏واعددت‏ ‏لها‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏اخترعه‏ ‏الطب‏ ‏الحديث‏, ‏وعلم‏ ‏النفس‏ ‏القديم‏..‏
وأقمت‏ ‏من‏ ‏نفسي‏ ‏درعا‏ ‏من‏ ‏لحم‏ ‏ودم‏, ‏ودرعا‏ ‏آخر‏ ‏من‏ ‏الإرادة‏ ‏واللاإرادة‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏انهار‏ ‏جسميا‏ ‏ومعنويا‏.‏
إنني‏ ‏كالذي‏ ‏يريد‏ ‏ان‏ ‏يقفز‏ ‏قناة‏ ‏واسعة‏ ‏عميقة‏, ‏ولذلك‏ ‏يحاول‏ ‏ان‏ ‏يتراجع‏ الى الوراء‏ ‏قبل‏ ‏ان‏ ‏ينطلق‏ ‏فوقها‏ !‏
*******
انني‏ ‏أحاول‏ ‏أن‏ ‏أرجع‏ الى سنوات‏ ‏مضت‏ ‏عندما‏ ‏ذهبت‏ الى القدس‏, ‏ووقفت‏ ‏امام‏ ‏حائط‏ ‏المبكي‏..‏
ألعن‏ ‏الذين‏ ‏اقاموه‏ ‏والذين‏ ‏عبدوه‏, ‏واحسست‏ ‏ان‏ ‏هذا‏ ‏الذي‏ ‏أراه‏ ‏يحسدني‏ ‏عليه‏ ‏ملايين‏ ‏اليهود‏ ‏في‏ ‏العالم‏ !!‏
وتمنيت‏ ‏لو‏ ‏ان‏ ‏قلوبهم‏ ‏ظلت‏ ‏موجوعة‏ ‏متمزقة‏ على هذا‏ ‏الذي‏ ‏رأيت‏ ‏ولم‏ ‏يروه‏.‏
ولكن‏ ‏الحائط‏ ‏وتاريخه‏, ‏ودموع‏ ‏المؤمنين‏ ‏به‏ ‏لم‏ ‏يهزني‏ ‏قدما‏, ‏ولا‏ ‏ساقا‏..‏
وقبل‏ ‏ذلك‏, ‏رأيت‏, ‏ومشيت‏ ‏في‏ ‏الطريق‏ ‏الذي‏ ‏سار‏ ‏فيه‏ ‏المسيح‏ ‏عليه‏ ‏السلام‏.. ‏طريق‏ ‏الآلام‏.. ‏يحمل‏ ‏صليبه‏ ‏ويتهاوي‏ ‏تحته‏, ‏ورأيت‏ ‏المهد‏ ‏الذي‏ ‏ولد‏ ‏فيه‏ ‏المسيح‏, ‏ورأيت‏ ‏الجبل‏ ‏الذي‏ ‏ألقي‏ ‏فيه‏ ‏موعظته‏ ‏الاخيرة‏, ‏ورأيت‏ ‏الحديقة‏ ‏التي‏ ‏تناول‏ ‏فيها‏ ‏المسيح‏ ‏عشاءه‏ ‏الاخير‏.. ‏وخانه‏ ‏اشد‏ ‏الناس‏ ‏حبا‏ ‏له‏, ‏وباعه‏ ‏بفلوس‏ ‏معدودة‏.. ‏
واهتز‏ ‏قلبي‏ ‏حزنا‏ على الرسول‏ ‏الذي‏ ‏جاهد‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏كلمة‏ ‏الله‏..‏
ورأيت‏ ‏معبد‏ ‏النور‏ ‏في‏ ‏طهران‏.. ‏ودخلت‏ ‏ورأيت‏ ‏سراجا‏ ‏منيرا‏ ‏محاطا‏ ‏بزجاج‏ ‏وقال‏ ‏لي‏ ‏الراهب‏:‏‏ ‏هذا‏ ‏النور‏ ‏أبدي‏ !!‏
وضحكت‏ ‏كيف‏ ‏يكون‏ ‏النور‏ ‏ابديا‏.. ‏وأنا‏ ‏أستطيع‏ ‏أن‏ ‏أخمده‏ ‏بنفخة‏ ‏من‏ ‏أنفي‏,, ‏وأي‏ ‏طفل‏ ‏يفعل‏ ‏ذلك‏, ‏وكيف‏ ‏أعبد‏ ‏سراجا‏ ‏صنعه‏ ‏إنسان‏, ‏ووضع‏ ‏حوله‏ ‏الزجاج‏, ‏وتحته‏ ‏الزيت‏ ‏؟‏!‏
إن‏ ‏النور‏ ‏الذي‏ ‏يجب‏ ‏ان‏ ‏نعبده‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏وراء‏ ‏كل‏ ‏شيء‏.. ‏أمامنا‏, ‏ووراءنا‏, ‏وفي‏ ‏نفوسنا‏..‏
ان‏ ‏النور‏ ‏الابدي‏ ‏هو‏ ‏الله‏..‏
*******
ورأيت‏ ‏معبد‏ ‏زرادشت‏ ‏ورأيت‏ ‏معبد‏ ‏بوذا‏ ‏وكونفشيوس‏..‏
وفي‏ ‏مدينة‏ ‏كيوتو‏ ‏باليابان‏ ‏دعاني‏ ‏احد‏ ‏الاصدقاء‏ ‏لأرى‏ ‏أحدث‏ ‏ما‏ ‏اهتدت‏ ‏اليه‏ ‏العبقرية‏ ‏اليابانية‏ ‏في‏ ‏العبادة‏.‏
فهم‏ ‏في‏ ‏اليابان‏ ‏يعرفون‏ ‏انهم‏ ‏مئات‏ ‏الملايين‏, ‏اليوم‏ ‏وغدا‏, ‏وليس‏ ‏في‏ ‏الامكان‏ ‏ان‏ ‏يذهبوا‏ ‏جميعا‏ الى المعابد‏ ‏في‏ ‏وقت‏ ‏واحد‏.. ‏في‏ ‏اي‏ ‏يوم‏ ‏من‏ ‏ايام‏ ‏الاسبوع‏. ‏ولذلك‏ ‏فان‏ ‏كل‏ ‏واحد‏ ‏منهم‏ ‏اقام‏ ‏معبدا‏ ‏في‏ ‏ركن‏ ‏من‏ ‏اركان‏ ‏البيت‏.. ‏يتوجه‏ ‏اليه‏, ‏ويصلي‏. ‏فما‏ ‏دام‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏مكان‏.. ‏ففي‏ ‏الامكان‏ ‏ان‏ ‏يصلوا‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏اي‏ ‏مكان‏.. ‏في‏ ‏السيارة‏.. ‏في‏ ‏الطيارة‏.. ‏في‏ ‏ركن‏ ‏من‏ ‏اركان‏ ‏اي‏ ‏بيت‏.‏
وسألوني‏: ‏ما‏ ‏رأيك‏ ‏؟‏!‏
ورأيت‏ ‏مئات‏ ‏الألوف‏ ‏يتمرغون‏ ‏في‏ ‏طين‏ ‏الانهار‏ ‏المقدسة‏, ‏ورأيتهم‏ ‏يصبغون‏ ‏بالدم‏ ‏وجوههم‏, ‏ويحرقون‏ ‏بالنار‏ ‏أصابعهم‏.. ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏عملا‏ ‏بالحكمة‏ ‏القديمة‏: ‏إن‏ ‏اسرع‏ ‏طريق‏ الى الله‏ ‏هو‏ ‏الألم‏ !‏
ولكن‏.. ‏اي‏ ‏إله‏, ‏وأي‏ ‏طريق‏, ‏وأي‏ ‏ألم‏؟‏!‏
ورأيت‏ ‏أحد‏ ‏الآلهة‏, ‏وجلست‏ ‏اليه‏, ‏وشربت‏ ‏معه‏, ‏وتحدثت‏, ‏وانتقلت‏ ‏منه‏ ‏عدوي‏ ‏الانفلونزا‏ ‏اليّ, ‏وهنأني‏ ‏وزراء‏ ‏الدلاي‏ ‏لاما‏ على هذا‏ ‏الشرف‏ ‏الذي‏ ‏لم‏ ‏ينله‏ ‏أحد‏ ‏من‏ ‏قبل‏(!!).‏
انهم‏ ‏يعاشرون‏ ‏هذا‏ ‏الإله‏ ‏ليلا‏ ‏ونهارا‏, ‏ولكنه‏ ‏لم‏ ‏يتفضل‏ ‏عليهم‏ ‏بعطسة ‏واحدة‏.. ‏بسعال‏, ‏أو‏ ‏التهاب‏ ‏رئوي‏!! ‏ولكنني‏ ‏أنا‏ ‏الغريب‏ ‏القادم‏ ‏من‏ ‏بلاد‏ ‏بعيدة‏ ‏قد‏ ‏حباني‏ ‏بهذا‏ ‏الالتهاب‏ ‏في‏ ‏أنفي‏ ‏وفي‏ ‏حلقي‏, ‏وهذا‏ ‏الوخز‏ ‏في‏ ‏جنبي‏.. ‏فشكرا‏ ‏لقداسته‏ على ذلك‏ !‏؟
انهم‏ ‏هم‏ ‏الذين‏ ‏يشكرونه‏ ‏بالنيابة‏ ‏عني‏ !‏؟
*******‏
أين‏ ‏هذا‏ ‏كله‏ ‏مما‏ ‏أنا‏ ‏فيه‏‏؟‏!‏
لقد‏ ‏ابتعدت‏ ‏جسميا‏ ‏ونفسيا‏ ‏عن‏ ‏هذا‏ ‏الفيض‏, ‏والذوبان‏ ‏والتذويب‏ ‏لكل‏ ‏ما‏ ‏حولي‏, ‏أو‏ على الاصح‏ ‏هذا‏ ‏التذويب‏ ‏لكلي‏ ‏أنا‏, ‏وما‏ ‏حولي‏ ‏كله‏.. الى آخر‏ ‏المفردات‏ ‏التي‏ ‏يستخدمها‏ ‏من‏ ‏يذهب‏ الى بيت‏ ‏الله‏ ‏الحرام‏.‏
‏الطواف‏, ‏والسعي‏ , ‏والدعاء‏ ‏والوقوف‏, ‏والافاضة‏, ‏والنفرة‏ , ‏والرمي‏..‏ كلها‏ ‏مفردات‏ ‏تدل‏ على ان‏ ‏قوة‏ ‏إنسانية‏ ‏تندفع‏.. ‏أو‏ على أن‏ ‏قوة‏ ‏روحية‏ ‏تدفع‏ ‏هذا‏ ‏الانسان‏ ‏معا‏.. ‏أي‏ ‏مع‏ ‏الملايين‏ ‏حول‏ ‏شيء‏, ‏والى‏ ‏شيء‏..‏
ان‏ ‏الدين‏ ‏يطلب‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏مؤمن‏ ‏ان‏ ‏يطيع‏, ‏وان‏ ‏يكون‏ ‏معا‏, ‏وان‏ ‏يتجه‏ الى الله‏. ‏وكل‏ ‏شيء‏ ‏يراه‏, ‏او‏ ‏حوله‏ ‏ليس‏ ‏الا‏ ‏رمزا‏ الى معنى‏.. ‏وهذا‏ ‏المعني‏ ‏قد‏ ‏نبه‏ ‏اليه‏ ‏الرسول‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏ان‏ ‏يتحقق‏ ‏الخير‏ ‏العام‏ ‏لكل‏ ‏الناس‏
.‏
*******
-أنيـس‏ ‏منصـور-

Labels: , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 04:07   3 comments
Tuesday, 9 October 2007
مارك لينش .. ولادك يا أمريكا !!


بداية .. لفت نظري تعليق هام جدا على تدوينة "تعبان اوي " اللي انا كتبتها و انا تعبان اوي .. و قالت فيها اخت اطلقت على نفسها اسم مقدسية انها لم تفهم الكثير مما قلته بسبب اللغة
سأحاول أن أتحرى من الآن اللغة التي يجب أن يتحدث بها العرب جميعهم
و ليفرح القوميون و الدكتور الاسلامي الذي طالبني مرارا أن أكتب بالفصحى .. فسأحاول جديا أن أكتب بالفصحى
و اعذروني .. فلابد من الخطأ و التعلم
=============================
مارك لينش
أكاد أتصور أن معظم القراء مش هيكونوا عارفين مارك لينش
طيب نعرفه أولا ثم نتكلم عما نريد أن نتكلم عنه
مارك لينش هو مدون أمريكي و صاحب مدونة أبو خنزير الأرض
Marc Lynch is an American Blogger and the owner of abuaardvark blog

هو في الحقيقة ليس مدونا عاديا
مارك مدون من طراز خاص
He is a special blogger
مارك أستاذ بقسم السياسة الدولية في كلية العلوم السياسية بجامعة جورج واشنطن الأمريكية
Marc is a Proffesor in the department of international politics in political science college at G W university in USA
و هو متخصص في شؤون الشرق الأوسط ، خاصة شؤون الإسلاميين و العراق و فلسطين
و قد كان في زيارة إلى القاهرة خلال الأربعة أيام الماضية لإتمام بعض بحوثه أو متابعة بعضها ، و قد كان لي شرف اللقاء به و لكي أصدقكم القول ، لقد سعيت جاهدا كي أحضر هذا اللقاء .

مارك لينش له مقالات عديدة عن الإخوان المسلمين و هي تتعلق بكيفية التواصل مع الغرب ، ولا أعتقد أن مهتما بفكرة التواصل بين الإسلاميين و الغرب و لم يقرأ مذكرته The memo to Muslim Brotherhood التي وجهها للأستاذ مهدي عاكف المرشد العام للإخوان المسلمين و تعتبر موجهة ضمنيا إلى كل قيادات الجماعة و أعضائها على كافة المستويات .
مارك تحدث في مذكرته و التي كانت بعنوان how to talk to America عن العديد من القضايا التي تهم الإخوان المسلمين في مصر ، بل و أثار الكثير من النقاط التي تثبت أن هذا الرجل يعلم عن مصر و الحالة السياسية المصرية أكثر من علم الكثيرين من المصريين أنفسهم .

محاولتي أن أقابل مارك كللت بالنجاح الكبير عند دعوة المدون الكبير صاحب الكاريزما عبدالمنعم محمود لي لحضور اللقاء معه ، و الذي عقده لبعض مدوني الإخوان ، منهم عبدو بن خلدون ، عمرو طموح صاحبااا مدونة نجوم الحيرة ، و مصطفى النجار صاحب مدونة أنا معاهم ، و سندس عاصم ، و سعد باشا الشاطر ، و عبدالرحمن منصور ، و كان لقاء رائعا تحدثنا فيه كثيرا ، و أثبتنا بالفعل أن تجربة الإخوان المسلمين ( الفردية بالطبع ) في التدوين كانت ناجحة إلى أبعد الحدود ، بالطبع هي ضمن إطار المدونين المصريين الذي أثبت نجاحه خلال الفترات السابقة .
تحدثنا عن الكثير من المدونين ، و تحدثنا عن الكثير من القضايا ، التي ظهر فيها عمق تفكير هذا الرجل و معرفته بأمور المدونين في مصر ، كما تحدثنا عن المضايقات الأمنية ، و ناقشنا موضوعات مثل حبس كريم ، و حزب الإخوان ، و في وجود رقابة إخوانية على المدونين من عدمها ، و الكثير الكثير الذي سأظل أذكره طويلا .
مارك لينش يستحق بالفعل أن يكون بروفسير في الجا
معة رغم سنه الصغيرة ، لأنه اثبت كفاءته ليكون متابعا لنا نحن المدونين ، فهو يتحدث العربية و بلهجتها الاردنية ، و له كتب عن الشرق الاوسط و العراق و الاردن ، و أشياء أخرى كثيره .
أنصحكم بمتابعة مدونة مارك لينش
و هذه بعض صور اللقاء الذي جمعنا بالبروفسير مارك لينش Marc Lynch في زيارته للقاهرة




صورة جماعية للفريق
و فيها يظهر عمرو طموح من اليمين ، أنا (عبدالرحمن عياش يعني ) ، دكتور مصطفى ، مارك ، عبدو بن خلدون ،
عبدالرحمن منصور ، سعد الشاطر






ده أن ( عبدالرحمن عياش تاني !! ) ا و الأستاذ الجميل جدا مارك لينش اللي كان نعسان على الآخر








ده عبدالمنعم محمود و هو بيشرح لمارك لينش نقطة من نقاطه المبدعه و هو بيتكلم معانا
و فعلا عبدالمنعم منظم جدا و هو بيتكلم و عارف بيقول ايه







عمرو طموح و عبدو بن خلدون و يتوسطهما مارك لينش







عبدالرحمن منصور أثناء حواره الباسم مع مارك

=======================

قبل قليل طرت فرحا عندما أخبرني عبدالرحمن منصور صاحب الصورة السابقة أن الدكتور مارك لنش كتب يشكرني في مدونته
دكتور مارك ، بالطبع انت تستحق ذلك و أكثر
خاصة أنك "الشاب"الرائع جدا مارك لنش
:D نحن تحت السن مقارنة بك

You are really the young great man Marc Lynch
We are all under age in comparison to you :-)

للأمام دوما
لك أسمى تحياتي
عبدالرحمن
=-------------------=
نيوز:
تم إغلاق حسابي في الفيس بوك facebook.com
و أحاول جاهدا لاسترجاعه ، السبب لأني أخبرتهم بتاريخ ميلادي الحقيقي و بالتالي تسقط كل التهم .. عفوا .. كل المعلومات التي كنت أعطيتها لهم من قبل ، و هي حركه كما ترون سيئة للغاية و ضايقتني جدا من الفيس بوك و سنينه
عموما أنا أحاول أن أسترجع الحساب و أرسلت لهم مرتين و أنا الآن في انتظار الرد
و الله يكرمك يا إلي Eli و هو الذي أرسل لي رسالة يقول لي فيها شكرا على تعديل تاريخ ميلادك و آآسف لكوننا أغلقنا الحساب ، الله يكرمك رجعهولي
-----------------
ان شاء الله
اليوم الثلاثاء إفطار في نقابة الصحفيين للعديد من المدونين المحترمين
ما تخافوش الافطار على حسابنا
يعني كل واحد على حسابه
يعني لا تمويل من الخارج ولا من الداخل
أعتقد ان الوجبات محدوده فمحدش يحاول ييجي :D
نشوف بعضكم هناك
-=-=-=-
أنا عملت مدونة جديدة بالإنجليزية ، أتمنى أن تشاركوني بتعليقاتكم و رأيكم في الشكل
و هل فعلا ستؤدي المطلوب
مع العلم أن الهدف منها هو التواصل مع عدم قارئي العربية و الغرب بشكل خاص
المدونة اسمها "أن تكون مصريا " و أعني به أنني سأتحدث من منطلق كوني إنسان مصري قبل كل شيء
بعقلية شرقية تحاول أن تفهم الغرب
و تقاليد يجب أن نحافظ عليها
و عادات بالية أو تقاليد أيضا يجب التخلص منها
و قضايا عالقة يجب مناقشتها وجها لوجه
أتمنى أن تحقق ما أريده منها
رابط المدونة

http://2-b-egyptian.blogspot.com/
2 B Egyptian
=====
كانت ليلة سبعة و عشرين رمضان
:(
:(
:(
الحمد لله على كل حال
و ربنا يستر
يارب استر
-=-
سلامو عليكم

Labels: , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 02:45   29 comments
Saturday, 6 October 2007
أحتجب

Labels: , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 17:08   4 comments
Monday, 1 October 2007
أن يسرق جهدك .. شكرا للسارق
في الخامس من أغسطس عام 2006 تم اختطاف رمز الشرعية الفلسطينية الدكتور عزيز دويك , رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني , و في الخامس من أغسطس 2007 يمر عام على ذلك الاعتقال الجائر , عقب الانتخابات التي شهد بنزاهتها العالم أجمع , و كان لاخوان ويب بهذه الذكرى حوارا مع المستشار الإعلامي للدكتور عزيز دويك , الاستاذ بهاء فرح يوسف .


- بداية , مرت سنة على اعتقال الدكتور عزيز دويك , ما تعليقك على استمرار اعتقال الدويك طيلة هذه الفترة ؟


- - برأيي استمرار اختطاف الدكتور الدويك يمثل صمة عار في وجه القيادة الفلسطينية أولا وفي وجه الزعامات العربية ثم العالم بأسره الذي يدعي الديمقراطية ويتغنى بها

الدكتور الدويك وصل إلى رئاسة المجلس التشريعي في انتخابات شهد العالم بأسره بشفافيتها ونزاهتها ولا يوجد أي مبرر يستدعي استمرار اختطافه وهذه سابقة هي الأولى في التاريخ و استمرار اللقاءات بين القيادة الفلسطينية والاحتلال يعطي الضوء الأخضر للاحتلال باستمرار التمييز بين الفلسطينيين على أساس الانتماء السياسي ومنح حصانة لشخص وسحبها من آخر


- لكن بالنسبة لاعتقال الدكتور الدويك , إلى أي مدى أثر في عمل المجلس التشريعي , خاصة في ظل اختطاف عدد كبير من نواب الاكثرية التي تمثلها حماس؟


- - يعني بلا شك ترك أثرا كبيرا خصوصا فيما يتعلق بانتظام انعقاد جلسات المجلس التشريعي في ظل الأجواء السياسية المتوترة بين حركتي فتح وحماس الآن أكثر من ثلث أعضاء المجلس التشريعي في سجون الاحتلال وفي ظل الأجواء المشحونة لا يمكن انعقاد جلسة للمجلس وحتى لو جرت أي جلسة لا يمكن الخروج بأي قوانين أو قرارات إلا بالتوافق لعدم وجود أغلبية لأي كتلة في المجلس

الدكتور الدويك لعب دورا هاما في حل الخلافات التي نشبت بين حركتي فتح وحماس العام الماضي ودعا للحوار الوطني برعاية المجلس التشريعي وتم التوصل إلى اتفاق وطني برعاية المجلس التشريعي الآن دور الوسيط أو الراعي لاتفاق بين الفصائل المتنازعة غير موجود


- نعم , بذكر الخلافات التي نشبت بين حركتي فتح وحماس , زادت تلك الخلافات بمراحل عما كانت عليه أثناء تواجد الدكتور دويك على رأس التشريعي , و رغم النداءات المتكررة من داخل السجن من دويك , و العديد من الأسرى الفلسطينيين لم تتوقف تلك الخلافات , فكيف ترون مستقبل العلاقة بين الحركتين في ظل استمرار اعتقال أعضاء المجلس التشريعي و على رأسهم رئيس المجلس ؟


- - أولا برأيي أن النداءات من داخل السجون لا تكفي ولن تجدي نفعا لأن هناك أطراف ترفض الجلوس إلى طاولة الحوار وهذا يشكل تهديدا للقضية الفلسطينية دون الوصول إلى اتفاق بين حركتي فتح وحماس وهما الفصيلين الأكبر في الساحة الفلسطينية فإن القضية الفلسطينية ستكون في مأزق

أعتقد أن هناك أطرافا في الساحة الفلسطينية وفي دول الجوار العربي بإمكانها لعب دور أكبر في التقريب بين الحركتين من خلال طرح مبادرات تقبل بها الحركتان أو من خلال استخدام النفوذ والتأثير وهذا المطلوب في الوقت الراهن .

وقد لاحظنا في الفترة الماضية اتساعا للفجوة بين كلا الفصيلين وهذا عمق الانفصال بين الضفة الغربية وقطاع غزة والتحرك لاحتواء الأزمة وإعادة الوحدة والتلاحم أصبح ضرورة واجبة على كل الأطراف المؤثرة داخليا وخارجيا .


- نعم , نعود للدكتور دويك في محبسه , و نتساءل عن ظروف احتجازه , و عن حالته الصحية في ظل استمرار الاحتجاز ؟


- - الدكتور الدويك الآن موجود في سجن مجدو في ظروف اعتقال صعبة لا يقدم له العلاج اللازم ف هو بحاجة إلى عملية قسطرة وعملية لإزالة الحصوة كما أنه يعاني من تفتت في الفقرة الخامسة من العمود الفقري وهذا يسبب له مضاعفات صحية إدارة السجن ترفض نقله إلى المستشفى أة إجراء العمليات اللازمة له أو حتى تقديم الأدوية اللازمة له وتكتفي بإعطائه المسكنات


- و بصفتك مستشارا إعلاميا لدويك , هل وصلتكم أي مبادرات دولية أو عربية للمطالبة بالإفراج الصحي عنه أو حتى المتابعه الصحية له من داخل سجنه ؟


- - هذا بالدرجة الأولى يعبر عن الزدواجية في التعامل بين الفلسطينيين الخاضعين للاحتلال وبين الاحتلال نفسه ففي الوقت الذي نرى فيه الصمت المخجل عن اختطاف رمز الشرعية الفلسطينية نرى هناك مطالبات وضغوطات مستمرة من المجتمع الدولي على الفلسطينيين للإفراج عن الجندي الصهيوني الأسير لدى المقاومة

قضية أحد عشر ألف أسير فلسطيني بينهم 45 عضوا في المجلس التشريعي لا تلقى اهتماما كالذي تلقاه قضية أسر جندي صهيوني واحد أقدمت المقاومة الفلسطينية على أسره حين فشلت كل المحاولات للإفراج عن الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال

هذا الصمت يدل على مدى الانحياز الدولي للاحتلال وعدم الالتفات إلى الشعب الفلسطيني ومعاناته وما يقوم به الاحتلال من غطرسة وإرهاب منظم يهدف إلى كسر صموده وابتزاز المواقف منه


- من المعروف أن ما قامت به حركة المقاومة الاسـلامية في غزة أظهر ردود فعل متباينة نوعا ما , و اختلافا في المواقف من جميع الأطراف , فهل صدر بيان عن الدكتور عزيز أو عن أعضاء التشريعي المعتقلين , يؤيد أو يدين ما حدث في غزة ؟


- - لا لم يصدر أي شيء بهذا الخصوص كل ما صدر كان تصريحات عبر المحامي الذي يزور الدكتور الدويك على فترات متباعدة وعبر جلسات المحكمة طالب فيها الشعب الفلسطيني بالتوحد ونبذ الخلافات وتحكيم لغة الحوار في حل إي إشكال وتفويت الفرصة على الاحتلال الذي سعى دائما إلى زرع الفتنة بين أبناء شعبنا وتعميق الفصل بين الضفة وغزة

كما دعا الدويك أيضا إلى الحفاظ على الخيار الديمقراطي للشعب الفلسطيني واحترام إرادته التي عبر عنها في الانتخابات التشريعية وعدم الالتفاف على نتائج تلك الانتخابات وأيضا انعقاد المجلس بصورة دائمة وعدم تعطيله للقيام بمهامه التي انتخب من أجلها


- نعم , و لكن عن الجهود الداخلية لحل أزمة النواب المختطفين , من جهة السلطة لم نعد نسمع أو نرى أي تحركا في أي اتجاه لحل تلك الأزمة , و من جهة حماس نجد الحركة مصرة على ألا تغير من الثوابت ولا حتى أن تفاوض عليها , في رأيكم , من أي جانب سيأتي الحل ؟


- - أولا من جانب السلطة لم يكن أي تحرك يذكر سوى بيانات وتصريحات ولاحظنا أنه في أحد اللقاءات بين عباس وأولمرت كانت سيارات عباس تمر من أمام معسكر عوفر متجهة إلى إسرائيل في اللحظة التي كانت تعقد في داخل المعسكر محكمة الدكتور الدويك ولم تطرح هذه القضية في اللقاء

من جانب حماس لا يمكن أن تغير مواقفها أو ثوابتها وهذا حق مشروع لأنها تمثل نهج مقاوم متمسك بالحقوق الفلسطينية والثوابت التي لا يمكن التراجع عن أي منها مثلها مثل بقية الفصائل المقاومة

بخصوص الحل من أي طرف يبدو أن الحل ينحصر فقط بتطور في قضية الجندي الأسير جلعاد شاليط في ظل غياب التطورات السياسية في الساحة الفلسطينية وغياب الضغط العربي والدولي على الاحتلال لإنهاء هذه القضية


- نعم , لكننا نرى انفراجات في أزمات متعدده يصنعها الجانب الاسرائيلي بنفسه , فبعد اصدار حكم الاعتقال الاداري بحق الدكتور ناصر الدين الشاعر نائب رئيس الوزراء في الحكومة العاشرة , نجد الجانب الاسرائيلي يفرج عنه , لماذا لا يتم هذا الأمر مع الدكتور الدويك و بقية النواب المختطفين , خاصة أن الدكتور الشاعر يعد محسوبا على حركة المقاومة الاسلامية؟


- - يمكن تسجيل فارق بين القضيتين فالدكتور ناصر الدين الشاعر كان وزيرا في حكومة شكلتها حركة حماس ولكنه ليس عضوا في المجلس التشريعي مثل الدكتور الدويك وبقية النواب وهذه التهمة التي توجهها النيابة العسكرية لهم "الانتماء لكتلة التغيير والإصلاح" واعتبار التغيير والإصلاح واجهة لحركة حماس في المجلس التشريعي واعتبار الدكتور الدويك يقوم بنشاطات لخدمة حركة حماس من خلال منصبه وهذا لا ينطبق على الشاعر


- هل تتوقع انفراجة قريبة في أزمة الدكتور دويك , أم ان الحال سيبقى على ما هو عليه خاصة في ظل الحصار الذي يرزخ تحته الشعب الفلسطيني في غزة , حيث مقر احتجاز الجندي جلعاد ؟


- - من الواضح أن القضية لا تزال تتراوح مكانها خصوصا أن المحكمة تؤجل إصدار حكم ضده إلى فترات متباعدة فيما يبدو بانتظار حصول انفراج في قضية الجندي الأسير فالذرائع القانونية لإصدار حكم بحقه غير موجودة وهي أيضا تصر على عدم الإفراج عنه في الوقت الحالي خصوصا في ظل التطورات السياسية السائدة ومحاولة الاحتلال التدخل في الشأن الفلسطيني الداخلي ودعم طرف على حساب الآخر لخدمه مصالحه وأهدافه

والضغط بشكل أكبر على فصائل المقاومة في محاولة لتركيعها وابتزاز المواقف منها


===================

حوار كنت أجريته بتاريخ 5/8 مع الاستاذ بهاء فرح المستشار الاعلامي للدكتور عزيز دويك رئيس المجلس التشريعي
الحوار تم نشره بالعربية و الإنجليزية
في خدمة إيجيبت برس و موقع اخوان ويب
الحوار كان رائعا
لكنني وجدت الاستاذ بهاء يرسل لي اليوم رابطا به حواري
مع بعض التعديلات السافرة
لجريدة الكترونية غير معروفة
و كاتب الكتروني ايضا غير معروف كذلك
محمد الحديدي
و جريدة اسمها الوسط
http://www.alwasat.com.kw/Default.aspx?pageId=89&MgDid=22137
ده رابط الحوار اللي اتبعت لي من الاستااذ بهاء
و اللي فوق ده حواري الأصلي معاه
و تحت هنقل الحوار الانجليزي
===================

Duaik’s Press consultant: Duaik kidnap is a shame on world

13/8/2007

In 5 August 2006, the symbol of Palestinian legitimacy Dr. Aziz Duaik, the head of the Palestinian legislative council was kidnapped. This is the first anniversary for his brute kidnap that took place after the fairest elections in the world. Ikhwanweb interviewed his press consultant Mr. Bahaa Farah Youssif.

First, a year has passed since the accident of detaining DR. Aziz Al-Duaik, what is your comment on this long absence?


In my own point of views, I believe that his kidnap is a shameful slap on the face of the Palestinian leadership first and on the faces of Arab leaderships then on the faces of the world who claim democracy and chant for it. Dr. Duaik assumed the presidency of the legislative council through merely fair elections according to the witness of the whole world. There is no justified reason for his kidnap and this is the first accident in history. Noteworthy, meetings between some Palestinian figures and occupations give the occupation the green light to discriminate between Palestinians on accordance to the political affiliation, besides it gives immunity to others and deprives others.


According to the detention of Dr. Duaik, how far this accident affected the work of the legislative council, especially under the context of kidnapping a large number from the majority of representatives from Hamas?


Undoubtedly, this accident affected the regularity of the sessions of the legislative council within tense political situations between Fattah and Hamas where more than one thirds of the representatives from the legislative council are in the prisons of occupation. Within clouded circumstances, it is hard to hold any session for the council and if sessions are to be held, no resolutions are to be taken unless in the presence of the majority of representatives of a certain bloc. Dr. Duaik played a momentous role in settling the disputes between Fattah and Hamas last year and he called for national dialogue under the auspices of the legislative council but now there are neither a mediator nor sponsor for the agreement between warring factions.
since you mentioned the disputes between Fattah and Hamas, the ferocity of the disputes increased more especially in the absence of Dr. Duaik and despite the many appeals by the Palestinian prisoners, yet no body responded, so how do you see the future between the two movements under the frequent detention for the representatives of the legislative council especially the head of the council?


In my own point of view, these calls and appeals from prsions can do nothing as they are futile especially when knowing that there are figures who refuse to sit on the table of negotiations and this threatens the Palestinian cause since Hamas nad Fattah are the major factions on the Palestinian arena so the cause is in a deadlock.I also believe that there are some neighbor countries and also some parties in the Palestinian arena can play a role in reconciliation between the two movements through propounding initiatives that can be agreed upon from the part of the two movements or through using pressures and this is a persistent matter in the current time. We have noticed lately the widening of the gap between the two factions and this deepened the dissention between the West Bank and Gaza Strip. Going ahead to contain the crisis and call for unification is a necessity on all effective parties internally and externally.


Yeah, what about DR. Duaik, we want to ask about the circumstances of his detention and about his physical status under these circumstances ?


Dr. Duaik is now in Megdo Prison under harsh conditions and there is no treatment offered to him besides he is in need for undergoing a surgery to remove cysts, also he is suffering from disintegration in the fifth vertebrae and he suffers from complications in prison and the administration of the prison refuses transferring him to a hospital to undergo the necessary surgery or even offer him remedy.


Since you are his press consultant, did you receive any International or Arab initiatives that call for releasing according to his physical status him or even checking about his health?


This is a proof on the double-scale policy in dealing with Palestinians under occupation and the occupation itself where we can see a shameful silence towards the issue of detaining the symbol of the Palestinian legitimacy where we can find fierce calls and resilient ones from the international community to release “a Zionist soldier” captured by the resistance while no body calls for the release of 11 thousand Palestinian prisoners among which 45 representative from the legislative council are detained. This shameful silence is a great evidence on the international bias for the occupation and the negligence of the Palestinians who suffer under occupation that spares no efforts in torturing the Palestinians to surrender.


It is known that what Hmas has carried out in Gaza was welcomed with different response, did Dr. Duaik or any representative deliver a statement whether supporting or renouncing what has taken place?


No he did not, but his attorney who visits him frequently said that Dr. Duaik asked Palestinians to unite and dialogue with each other in solving the problems.
Duaik called also for maintaining the democratic choice for the Palestinian people and to respect its will that was manifested in the legislative elections besides there should be a frequent holding up for the sessions without any delay in order to support the council in assuming its duties.


Yeah, but what about the internal efforts to solve the crisis of the kidnapped representatives, from the part of the authority, we did not haer any thing about efforts devoted for solving the crisis. While from the part of Hamas, we see the movement firm on its ideologies and refuse any negotiations about its axioms, in your own point of view, from which side shall the solution come?


First, from the part of the authority there were no efforts just mere statements and we have noticed that during the meetings between Abbas and Olmert that Abbas"s convoy would pass before Ofu camp heading to Israel while at the same moments there were trials held inside the camp for Dr. Duaik and his cause where never discussed in the meetings between Abbas and Olmert. From the part of Hamas, the movement can never change its stances and this is a legitimate right because its stances are the methodologies of resistors who believe in the Palestinian rights that can never be neglected like any resistance factions. Regarding the solution from which part, it seems that the solution is restricted to the developments in the cause of the Israeli soldier Gilad Shalit under the context of the absence of political developments on the Palestinian arena and the absence of the Arab and International pressures on occupation to settle the case.


but we can see some détente in many crises created by the Israeli side where after the decree of administrative detention for the deputy of the premiere Dr. Nasser Al-Din Al-Sha"ir, we were surprised that the Israeli side released him immediately. Why does not the same scenario takes place with Dr. Duaik and other detainees although Dr. Al-Shai"r belongs to the Islamic resistance movement.


We can differentiate between the two causes, Dr. Nasser Al-Din Al-Shai"r was a minister in the government formed by Hamas and was not a representative in the legislative council like Dr. Duaik and other representatives ad the charge delivered by martial prosecution against them is their affiliation to "Change and Reform Bloc" where this bloc is a part of Hamas"s activities in the legislative council, also Dr. Duaik used to carry out activities in supporting Hamas through his position and this is non applicable in the case of Al-Shai"r.


Do you expect any divergence in the case of Dr. Duaik or not especially under the siege imposed on the Palestinians in Gaza where Gilad Shalit is detained?


There is nothing clear in the case especially when knowing that the court is delaying the issuing of any decrees against Dr. Duaik for long periods. It seems that the court is waiting for developments in the case of the Israeli soldier, besides the whereases in the case of Dr. Duaik do not exist and the court refuses releasing him especially within these current political developments and the attempts of the occupation to interfere in the Palestinian affairs. The occupation is supporting one party on the expense of another in order to meet its demands and interests in order to quell resistance.

Labels: , , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 23:19   10 comments
My Name Is : AbdElRaHmaN Ayyash
I'm From : cairo, Egypt
And : I am just a guy, that wanna see his home "Egypt" in a great position in the civilized world , wanna talk to the other views' believers to hear from them and to make them listen to me , I'll try to show good model of a young Egyptian Muslim guy , who is believing in Islam as the only solution to all problems we face...... أنا مجرد شاب ، عاوز اشوف بلدي مصر ، في أحسن مكان وسط العالم المتحضر ، عاوز اتكلم مع أصحاب الرؤى المختلفة ، و عاوز اسمع منهم ، و عاوز اعمل من نفسي مثال كويس لشاب مصري ، مؤمن ان الاسلام هو الحل لكل مشاكلنا .
للفضوليين فقط

Free counter and web stats