AbdulRahman Ayyash
 

AbdelRahman Ayyash's Facebook profile

Thursday, 23 November 2006
حسن الحيوان .. إلى اللقاء



"لا شك سقطت ثقافة الاستبداد والاستعباد والذل.. التي ترفعها الأنظمة في مواجهة الشعوب.. سقطت وداستها أقدام قرابة عشرة آلاف من بني آدم أو يزيد احتشدوا مشيعين من كل أرجاء مصر شبابًا وشيوخًا.. طلابًا وأساتذة.. عمالاً ومثقفين.. الكل يسير بين أزقةِ قرية ربما سمعوا بها للمرةِ الأولى تحمل اسم "الروضة" التابعة لمركز "فاقوس" محافظة الشرقية، لم يلتقِ كثيرون منهم بصاحب الجسد المُسجَّى داخل "نعش" مسجد القرية لكنهم سمعوا عنه وربما منه.. طالعوا صورته أو قرأوا سيرته.. تابعوا أخباره في الصحف: مجرمًا تارةً.. ومسئولاً عن نشاط الجماعة المحظورة ثانيةً.. ونموذجًا للمناضلِ الذي تخرج المظاهرات تهتف ضد ظالميه ثالثةً.. وتارةً رابعةً ربما رآه أحدهم يسير في طرقاتِ كلية طب الزقازيق التي كان أستاذًا بها.. أو ربما حملته أقدامه إلى عيادته المتواضعة التي تراكمت بها خبرته في علاج أمراض الصدر بسعرٍ زهيد.. أو قد يكون لمحه في ظلمات الليل بمحبسه بطرة قائمًا يطيل القيام ساجدًا يحبس أنفاسه المتهدجة بالبكاء حتى لا تصل إلى قاطني عنبر سجنه بمزرعة طرة."



المقدمة السابقة كانت من مقال الاستاذ عبدالجليل الشرنوبي المنشور في اخوان اونلاين بعد وفاة الدكتور حسن الحيوان .

لا أدري كيف أبدأ ..

أنا لن أتحدث هنا عن مآثره وصفاته ..

ولن أذكر أيضا بعضا من مواقفه التي تغنى بها مرافقوه في المعتقلات او في قريته

ولكنني أتحدث هنا عن الموقف الذي سبق الوفاة ..

حسن الحيوان المعتقل منذ عشرة اشهر .. خرج من محبسه قبل يومين فحسب من وفاته ..

حسن الحيوان دكتور الصدر الذي لقى ربه شاكيا ظلم حاكم وحاشية

حسن الحيوان القيادي في الاخوان المسلمين .. الذي تفتح وفاته ملفات كثيرة يحاول أصحابها إبقاؤها مغلقة ..

ملفات لن ينساها الشعب السلبي الصابر ..

ملفات لن يغلقها ظلم ظالم , وسيفتحها ويعيد فتحها كل ضحية أو معذب أو قتيل في لوحة الحرية

إن حريتنا لن تتأتى إلا بما سار عليه الدكتور حسن وامثاله

حريتنا لن تكون بزعيق ونعيق ..

حريتنا بسجن ودماء ..

حريتنا لن تكون إلا عن طريق فكرة سامية .. هدف غالي .. وسائل مشروعه .. و أمل محقق

يعلم الله ما بقلبي كلما أتذكر الدكتور ..

كم فرحت حين خرج من محبسه .. ولم اتخيل يوم رأيت المقال " وداعا حسن الحيوان " أن يكون مقال نعي .. توقعت أن تكون رسالة كتبها أخ كان معه في المعتقل ثم أراد أن يودعه لخروجه من المعتقل ..

لكن أن يموت الدكتور بعد خروجه بيومين … ألا لعنة الله على الظالمين ..

كم كنت أود أن ألقاه .. رجل أحببته ولم أره

والله إني دعوت له كما لم أدع لغيره .. وبكى قلبي دما لا دموعا لفراقه

رحم الله الدكتور حسن .

ولكل الإخوان .. لا .. بل لكل الباحثين عن الحرية في كل مكان وزمان ..

هذا هو مثلنا .. ومن طريقه نسير .. فإما أن نأخذ ما نريد ..

وإما أن نموت في سبيله

والسلام..
عبدالرحمن












 

Labels: ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 02:58  
0 Comments:
Post a Comment
<< Home
 
My Name Is : AbdElRaHmaN Ayyash
I'm From : cairo, Egypt
And : I am just a guy, that wanna see his home "Egypt" in a great position in the civilized world , wanna talk to the other views' believers to hear from them and to make them listen to me , I'll try to show good model of a young Egyptian Muslim guy , who is believing in Islam as the only solution to all problems we face...... أنا مجرد شاب ، عاوز اشوف بلدي مصر ، في أحسن مكان وسط العالم المتحضر ، عاوز اتكلم مع أصحاب الرؤى المختلفة ، و عاوز اسمع منهم ، و عاوز اعمل من نفسي مثال كويس لشاب مصري ، مؤمن ان الاسلام هو الحل لكل مشاكلنا .
للفضوليين فقط

Free counter and web stats