AbdulRahman Ayyash
 

AbdelRahman Ayyash's Facebook profile

Monday, 4 September 2006
مدونون حتى النصر
لم أكن أتصور يوما أنني بمدونتي تلك سأرفع رأسي وأقول أنا مدون مصري .. بل من أول ألف مدون مصري ..
قبل تلك الحلقة التي رأيتها على شاشتي التي لا أفضلها فحسب .. بل أعشقها وأعتبرها أما لإعلام قادم يحمل فكرا ويخرج خواطرا وتنبع منه معاني .. لم أكن أحب قبلها مالك مصطفى .. وبصراحه كنت أكره وائل عباس .. نعم أتابعه كل يوم وجهازي يشهد بعدد زياراتي للوعي المصري ..
ولم أكن أتصور أن أر الاسلامي البراء مع العلماني كريم مع القومي علاء مع اليساري مالك في بوتقة واحدة لا تحمل إلا كل ما يؤكد أن هذا الشعب لم يولد ليمت .. بل ولد ليعيش .. وليظل .
وبالتالي كان يستحيل علي وأنا أحمل فكرا معينا أن أتعامل بكل ذلك الوضوح مع ذوي الآراء المخالفه .. بل والذين يتعاملون بأسلوب لا يقل عن كونه استهانة بشخصيات أحبها بل وأسير نحوها لهدف كالذي يسير نوحه كل مدون عرفته مصر ... الحريه .
وفي هذه الحلقة – المعاده – تأكدت أن ما يمكن أن نسميه عصر الرقابة قد انتهى ..
فهذا علاء يعتقل وتستمر مدونته بمنال ..
وهذا مالك يعود أشد مما كان ..
ولو كان الأغبياء في رأس سمكتنا مصر يظنون أنهم لو اعتقلوا أو لنقل قتلوا كل من أمسك " كي بورد " وكتب نقدا لحكومة لا تعرف إلا السيف أمام العقل والقلم .. لو كانوا يظنون أنهم بهذا قد يوقفون زحف التغيير فلن أقول إنهم واهمون .. لكنهم بالتأكيد لا يعدون كونهم اغبياء لم يتعلموا من تجربة زادتها الدماء ظهورا علي ظهورها و كان وقودها دموع أرامل ويتامى ..
تجربة أثبتها التاريخ في أولى صفحات كتابه معلنا أنها تتكرر في كل وطن يستكين .. وتتكرر في كل زمن يرضخ أهله تحت " أكل عيشهم "
أما ما دفعني دفعا لأن أحيي المدونين ألف تحية وتحية .. كان ما فعلوه في التحرير ..
بصراحة عندما رأيت الحلقة في المرة الأولى لم ألتفت كثيرا نحو مظاهرة يقوم الاخوان في مركز أو قرية بجمع أضعاف أعدادها إذا أرادوا ..
لكنني نظرت لها من منظور أنهم إذا أرادوا .. فعلوا ..
ويالها من قوة إذا أراد الانسان أن يفعل شيئا فعل .
هل هناك قوة أكبر من أن صانع الماضي بكل أحزانه وذله .. يستطيع أن يفعل ما يظنه الآخرون جنونا .. و يراه هو أول طريق لباب نحو النور ..
ولكنني أتساءل .. إذا لم نغضب لألف مصري راحوا ضحية شخص لا يوصف إلا بحقارته ..
ولو لم نغضب لوطن ضاعت مقدراته كلها يوم حكمه الفرعون ..
ولو لم نغضب لشرف حاملات الأقلام ..
فمتى نغضب ؟!
ولو لم نكتب الان في وقت صدأت فيه السيوف من طول ما بعد عنها الرجال ..
فمتى نكتب ؟
و من الطبيعي تماما أن نتأكد أن الاسلاميين وحدهم لن يستطيعوا تحرير الدولة – وإن كانوا هم الفصيل الأقدر لا شك – ولكنهم وحدهم لن يفعلوا شيئا ...
أي نسبة يشكلون ؟!
بل بأي قاعدة عريضة يفخرون في مجتمع يولد فيه بالثانية طفلان ؟!
لقد آن الأوان أن يفعل السياسيون ما سبقهم به المدونون ...
وآن الأوان أن يدرك كل النظام السياسي المصري"إخوانا أو يسار .. علماني أو راديكالي .."أن الهدف واحد وان تعددت الوسائل .. و أن ما استطاع المدونون فعله من تجاوز لكل الحواجز مع أنفسهم مما مكنهم بطبيعة الحال من تجاوز كل الخطوط التي كانت تصنعها الفرقة السياسية المصرية حاليا .. يستطيع النظام السياسي بأكمله أن يفعله بأقل الجهد إن أراد ..
ولو أراد المتشدقون بالوحدة أن يفعلوا لفعلوا ..
و لتجاوزوا كل ما بينهم من خلافات طامحين للوصول إلى المساحات المشتركة الشاسعه ..
على كل حال .. الان أدركت أنه من الممكن للعمل الفردي أن يفعل ما لم يستطع العمل المنظم أن يفعله ..
وأن شابا واحدا يحمل فكرا أخطر على النظام من ألف خريج للأزهر أو الجامعه لا يعرف إلا ما درس ..
و أن أمثال الشرقاوي ومصطفي وعبدالفتاح وأشرف وعزت خرجوا من رحم هذا الوطن لا يعرفون لهم قائدا .. ولا يرون لأنفسهم إلا طريق الكي بورد و الماوس ..
ولا أعتقد أنهم لو وضعوا لأنفسهم شعارا لخطهم الذي يسيرون عليه فلن يختاروا إلا أن يكونوا ..
" مدونون .. حتى النصر "

عبدالرحمن عياش
المنصوره
الاثنين
4/9/2006

Labels: , , , ,

posted by AbdElRaHmaN Ayyash @ 03:07  
19 Comments:
Post a Comment
<< Home
 
My Name Is : AbdElRaHmaN Ayyash
I'm From : cairo, Egypt
And : I am just a guy, that wanna see his home "Egypt" in a great position in the civilized world , wanna talk to the other views' believers to hear from them and to make them listen to me , I'll try to show good model of a young Egyptian Muslim guy , who is believing in Islam as the only solution to all problems we face...... أنا مجرد شاب ، عاوز اشوف بلدي مصر ، في أحسن مكان وسط العالم المتحضر ، عاوز اتكلم مع أصحاب الرؤى المختلفة ، و عاوز اسمع منهم ، و عاوز اعمل من نفسي مثال كويس لشاب مصري ، مؤمن ان الاسلام هو الحل لكل مشاكلنا .
للفضوليين فقط

Free counter and web stats